الوثيقة | مشاهدة الموضوع - المبعوث اليهوديّ الأمريكيّ غرينبلات: نشهد تقاربًا بين إسرائيل وجاراتها والدول العربيّة باتت تُقيم لقاءاتٍ علنيّةٍ مع تل أبيب و”صفقة القرن” ستُركّز على أمن الدولة العبريّة
تغيير حجم الخط     

المبعوث اليهوديّ الأمريكيّ غرينبلات: نشهد تقاربًا بين إسرائيل وجاراتها والدول العربيّة باتت تُقيم لقاءاتٍ علنيّةٍ مع تل أبيب و”صفقة القرن” ستُركّز على أمن الدولة العبريّة

مشاركة » الجمعة نوفمبر 16, 2018 10:10 am

20.jpg
 
نشر الدبلوماسيّ الأمريكيّ-اليهوديّ، جيسون غرينبلاط، مبعوث الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب، المسؤول عن المفاوضات الدوليّة وشؤون الشرق الأوسط، نشر مقال رأي في صحيفة “إسرائيل اليوم”، التي يملكها الثريّ اليهوديّ شيلدون أريسون، وتُعتبر الناطقة غيرً الرسميّة بلسان رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، وجاء المقال تحت عنوان: آن الأوان لصنع السلام وتحقيق الازدهار في الشرق الأوسط.
استهل غرينبلات مقاله بالإشارة إلى أنّ هناك دولاً مختلفةً في الشرق الأوسط لم تذوّت بعد حقيقة أنّ لديها مصالح مشتركة، لافتًا إلى أنّ هذه المصالح، مثل الحاجة إلى الحدّ من نشاطات إيران السلبيّة، مواجهة التطرف والإرهاب، والتحدّيات المتعلقة بالمياه والمواصلات، تخلق فرصًا للتعاون من أجل الازدهار والاستقرار أكثر في المنطقة، على حدّ تعبيره، ولكن وفقًا لأقواله هناك عائق هام يقف في طريق تحقيق الإمكانيات القائمة في المنطقة في كلّ المجالات وهو نقص العلاقات الرسميّة والعلنيّة بين إسرائيل وجاراتها، بحسب تعبيره.
وعلى الرغم ممّا ذُكر آنفًا، لفت المبعوث الأمريكيّ، الذي لا يُخفي تأييده المُطلَق لسياسات إسرائيل العدوانيّة ضدّ الفلسطينيين ويُعبّر عن تفهمها، لفت غرينبلات إلى أنّه اتضح له من حديثه مع زعماء أنّه طرأ تقدّم هام على التعاون بين إسرائيل ودول المنطقة.
وكان لافتًا للغاية إلى أنّه من بين أمورٍ أخرى، تطرّق إلى تصريحات وزير خارجية عُمان، يوسف بن علوي، التي أوضح فيها أنّ إسرائيل هي دولة قائمة في المنطقة، ويعرف الجميع والعالم هذه الحقيقة ويفهمها. ولكن رغم هذا، لا تحصل إسرائيل على تعامل شبيه بتعاملها مع الدول الأخرى. ربما آن الأوان أن تتمتع إسرائيل بعلاقاتٍ شبيهةٍ، وتتحمل المسؤولية ذاتها تجاه الدول الأخرى. لماذا؟ لأن الحديث يجري عن حقيقةٍ دامغةٍ، على حدّ تعبير وزير الخارجيّة بن علوي، الذي اقتبسه المبعوث الأمريكيّ في مقاله.
علاوةً على ذلك، أشار المبعوث الأمريكيّ إلى أنّه لم تعُد جهات رسمية في الدول العربيّة تخشى من الظهور إلى جانب جهاتٍ إسرائيليّةٍ، مُشدّدًا في الوقت عينه على أنّه لم يشعر سفراء الإمارات العربيّة المُتحدّة في الخليج العربيّ ووزراء من إسرائيل بعدم ارتياح عندما جلسوا إلى جانب طاولةٍ واحدةٍ في واشنطن.
وبالإضافة إلى ذلك تطرّق إلى القاهرة، وقال في هذا السياق لقد أثنى الرئيس المصريّ، المُشير عبد الفتّاح السيسي مؤخرًا على سياسة مصر بصفتها الدولة العربيّة الأولى التي أقامت علاقاتٍ دبلوماسيّةٍ مع إسرائيل، ووقعّت معها على اتفاق السلام المعروف إعلاميًا باتفاق (كامب ديفيد).
وأضاف غرينبلات، موضحًا أنّ الدول العربيّة ما زالت مُلزمةً بتقديم المساعدة للفلسطينيين، ولكنّها تعمل على مصالحها الدوليّة بشكلٍ جلّيٍّ وواضحٍ وعلنيٍّ، وتمنحها الأفضلية، وفي ظلّ هذه الحقائق خلُص المبعوث الأمريكيّ غرينبلات إلى القول في نهاية مقاله: آن الأوان للعمل معًا وسويّةً من أجل استقرار المنطقة وازدهارها، مُشدّدَا على أنّ كلّ دولةٍ في المنطقة تتعرّض لتهديداتٍ وتحدّياتٍ حقيقيّةٍ، ويُتيح العمل المُشترك لإسرائيل وجاراتها استغلال القدرات الكامنة التي تستحقها، على حدّ وصفه.
وكان غرينبلات، قال الشهر الماضي إنّ السلام في المنطقة يُركّز على أمن إسرائيل، في حديث مع موقع (تايمز أوف أزرائيل)، مُوضحًا أنّ خطّة السلام الأمريكيّة في الشرق الأوسط تُركّز على أمن إسرائيل، كما أكّد أنّ اقتراح السلام المرتقب للإدارة الأمريكية في الشرق الأوسط لا يشمل اتحادًا كونفدراليًا يضم إسرائيل وفلسطين والأردن.
ورفض غرينبلات توفير تفاصيل حول خطة السلام، التي تنوي الإدارة طرحها، لكنه وافق على تقديم خطوط عريضة، قائلاً: ستتضمّن حلاً لجميع القضايا الجوهرية الثلاث، بما في ذلك قضية اللاجئين، وستُركّز أيضًا على مخاوف إسرائيل الأمنيّة، وأضاف بأنّ الاقتراح سيُركّز في الواقع بشكلٍ كبيرٍ، على احتياجات إسرائيل الأمنيّة.
وتابع قائلاً: لكننّا نُريد أنْ نكون أيضًا منصفين مع الفلسطينيين. لقد حاولنا جاهدين إيجاد توازنٍ جيّدٍ، سيجد كلّ طرفٍ في هذه الخطة أمورًا لن تعجبه، إذْ لا توجد هناك حلول مثاليّة، واختتم: بأنّه لا بُدّ من أنْ يكون هناك حوار، إذْ لا يتّم تحقيق تقدّمٍ إذا لم يتحدث الطرفين، وبأنّه ستُنشَر خطّة السلام، حتى لو لم تتحدّث القيادة الفلسطينيّة مع الإدارة الأمريكيّة، وبأنه سينشر “صفقة القرن” عندما يحين الوقت، دون تحديده.
العناوين الاكثر قراءة

 

العودة إلى تقارير

cron