الوثيقة | مشاهدة الموضوع - رفعوا يافطات” القدس عاصمة فلسطين”..طرد نواب عرب من الكنيست قبل بدء خطاب نائب الرئيس الأمريكي- شاهد الفلم
تغيير حجم الخط     

رفعوا يافطات” القدس عاصمة فلسطين”..طرد نواب عرب من الكنيست قبل بدء خطاب نائب الرئيس الأمريكي- شاهد الفلم

القسم الاخباري

مشاركة » الاثنين يناير 22, 2018 5:39 pm

1.jpg
 
“القدس العربي”: طرد نواب عرب اسرائيليون من الكنيست الاسرائيلي الاثنين قبل لحظات من بدء نائب الرئيس الامريكي مايك بنس خطابه، بعد احتجاجهم.

ووسط تصفيق نواب الكنيست الاسرائيليين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لصعود بنس على المنصة، طرد حراس اسرائيليون النواب العرب وهم من القائمة المشتركة، وقاموا بإخراجهم بالقوة.

و كان النواب العرب يرفعون يافطات تقول “القدس عاصمة فلسطين”.

2.jpg
 


3.jpg
 


وخشيت وزارة الخارجية الإسرائيلية ورئاسة البرلمان (الكنيست) من أن يقوم النواب العرب بتخريب خطاب نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في الكنيست، فيما تم فعلياً تكثيف حراس الكنيست داخل القاعة بالإضافة لوجود حراس أمن أمريكيين لأول مرة. حسبما ذكر التلفزيون الإسرائيلي.

ورفض النائب أحمد الطيبي الافصاح عن طريقة اعتراض نواب المشتركة على خطاب بينس.

وكان الطيبي أعلن قبل يومين أن نواب المشتركة سيقاطعون خطاب نائب الرئيس الأمريكي في الكنيست، وذلك احتجاجاً على خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وموقف الإدارة الأمريكية من القدس الذي تبنّى رواية الاحتلال.

واضاف الطيبي: بنس هو أحد أكثر المسؤولين تطرفاً في هذه الإدارة ضد حقوق الشعب الفلسطيني وكان محركاً وضاغطاً لنقل السفارة والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

والتقى بنس الاثنين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حيث سيلقي خطاباً أمام (الكنيست) في زيارة يقاطعها الفلسطينيون الذين لن يقوموا باستقباله بسبب سياسات البيت الأبيض التي اغضبتهم.

وإسرائيل هي المحطة الأخيرة لبنس في أول جولة شرق أوسطية له شملت مصر والأردن أيضاً. وقرر الفلسطينيون مقاطعة زيارة المسؤول الأمريكي وعدم الاجتماع معه.

ويزور بنس المسيحي الانجيلي المتشدد، الثلاثاء نصب ما يعرف بضحايا محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية (ياد فاشيم) ثم حائط البراق (المبكى عند اليهود) كما فعل ترامب خلال زيارته الأخيرة لإسرائيل في ايار/ مايو الماضي. وكان ترامب أول رئيس أمريكي يزور هذا الموقع.

والقدس في صلب النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين. وقد احتلت إسرائيل الشطر الشرقي من القدس وضمته عام 1967 ثم اعلنت العام 1980 القدس برمتها “عاصمة أبدية” لها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وشهدت العلاقات الفلسطينية الأمريكية توتراً شديداً في الاسابيع الماضية بعد قرار ترامب المتعلق بالقدس. فقد وضع هذا القرار حدا لعقود من الدبلوماسية الأمريكية التي كانت تتريث في جعل قرار الاعتراف بالقدس واقعاً.

وخلال الخطاب الذي ألقاه في المنشأة العسكرية الأمريكية في الأردن، اعرب بنس عن أمله بـ”أن تقوم السلطة الفلسطينية قريباً بالانخراط مجدداً” في الحوار.

وبالاضافة إلى رفض لقاء بنس، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الولايات المتحدة ليس بامكانها لعب دور الوسيط في محادثات السلام مع إسرائيل بعد الآن. ودعا الفلسطينيون إلى اضراب شامل الثلاثاء احتجاجاً على قرار ترامب.

العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار