الوثيقة | مشاهدة الموضوع - تظاهرات متنقلة في العراق ومطالبات بمحاسبة مسؤولين
تغيير حجم الخط     

تظاهرات متنقلة في العراق ومطالبات بمحاسبة مسؤولين

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد يوليو 22, 2018 10:33 pm

27.JPG
 
ما إن هدأت موجة التظاهرات في البصرة وذي قار حتى شرعت لجان تنسيقية مناطقية بالإعداد لتظاهرات كبيرة في ميسان والمثنى التي التقى رئيس الوزراء حيدر العبادي وفديْن منهما أمس للاستماع الى مطالبهما، معلناً توفير فرص عمل، ومستبقاً دعوات الى تظاهرات حاشدة، فيما قدم محافظ المثنى اعتذاراً إلى المتظاهرين عما تعرضوا له خلال الأيام الماضية، وكذلك عن سوء الخدمات.

وتجدّدت تظاهرات في محافظات جنوب البلاد والفرات الأوسط بأعداد أقل من الأيام الماضية، وتفرقت بعد ساعات من دون صدامات مع قوات الأمن، بعد تسليم مطالب المتظاهرين إلى الجهات المختصة، تزامناً مع تصريحات من قادة أمنيين حول الاتفاق مع المتظاهرين على آليات الاحتجاج، في وقت تناقش فيه الحكومات المحلية سبل تحقيق المطالب مع الحكومة المركزية.

وفي ذي قار، انطلقت تظاهرات صباح أمس أمام مبنى مجلس المحافظة، للمطالبة بتحسين الواقع الخدمي وتوفير فرص العمل، قبل أن ينسحب المتظاهرون الذين سلموا ورقة تحمل ما يزيد على 15 مطلباً تتعلق بمشكلاتهم.

وفي محافظة الديوانية، تظاهر العشرات مطالبين بتوفير الخدمات والتحقيق في قضايا الفساد ومحاسبة من تسببوا بمقتل المتظاهر حسين يوسف وإصابة متظاهرين آخرين في حركات الاحتجاج الأخيرة، كما طالبوا بإطلاق التعيينات، وبإقالة المحافظ ومحاسبة أعضاء مجلس المحافظة. ولاحقاً، تفرقوا من أمام مبنى مجلس المحافظة الذي كانت تحيطه القوات الأمنية ونصبت أسلاكاً شائكة، إضافة إلى دوريات ثابتة وراجلة.

يأتي ذلك في وقت عقد مجلس محافظة البصرة أمس جلسة استثنائية بطلب من المحافظ أسعد العيداني لمناقشة ملف التظاهرات ومطالب المتظاهرين، وقال عضو المجلس نشأت المنصوري لـ «الحياة» إن «الحكومة المحلية أخذت العديد من الإجراءات للتفاعل مع مطالب المتظاهرين، منها عقد جلسة استثنائية للنظر في مطالبهم، فضلاً عن تشكيل وفد لزيارة بغداد ومقابلة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لجلب صلاحيات وقرارات تصب في مصلحة المتظاهرين».

وفي المثنى، أعرب محافظها فالح الزيادي عن اعتذاره للمتظاهرين الذين واجهوا بعض العنف في التظاهرات الأخيرة، فضلاً عن عجز المحافظة عن تقديم الخدمات اللازمة للمواطنين. وقال لـ «الحياة» إن «المثنى تمر بأزمة خدمية منذ سنوات، ولم تستطع الحكومة المحلية فعل شيء إزاء هذا التدهور بسبب قلة التخصيصات المالية التي نحصل عليها من الحكومة المركزية».

إلى ذلك، اتهم النائب عن محافظة نينوى أحمد مدلول الجربا رئيس الوزراء بمحاولة «حرف التظاهرات عن مسارها الحقيقي، وهو توفير الخدمات» نحو إثارتهم ضد البرلمان في الوقت الذي طعن بقانون امتيازات النواب الذي شرّعه البرلمان في آذار (مارس) الماضي.
عن الحياة
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron