الوثيقة | مشاهدة الموضوع - إيران ترفض اتهام واشنطن بالتدخل في اضطرابات البصرة وتعتبر بيانها “فاقد للمصداقة مدهش واستفزازي”
تغيير حجم الخط     

إيران ترفض اتهام واشنطن بالتدخل في اضطرابات البصرة وتعتبر بيانها “فاقد للمصداقة مدهش واستفزازي”

القسم الاخباري

مشاركة » الأربعاء سبتمبر 12, 2018 3:20 pm

24.jpg
 
طهران ـ (أ ف ب) – اعتبرت إيران الأربعاء اتهام الولايات المتحدة لها بأنها لعبت دوراً في اعتداءات على بعثتها في العراق، ادعاءات “استفزازية وغير مسؤولة”.
وحذّر البيت الأبيض إيران الثلاثاء من أنه سيحمّلها مسؤولية أي هجوم قد تشنّه مجموعات تدعمها طهران ضد رعايا أميركيين أو مصالح أميركية في العراق.
وقالت الرئاسة الأميركية في بيان “خلال الأيام القليلة الماضية شهدنا هجمات خطرة في العراق، لا سيما ضدّ قنصلية الولايات المتحدة في البصرة وضدّ مجمّع السفارة الأميركية في بغداد”.
واعتبرت أن “إيران لم تفعل شيئاً لوقف هذه الهجمات التي شنّها وكلاؤها في العراق والذين دعمتهم بالتمويل والتدريب والأسلحة”.
وفي الأسبوع الماضي، شهدت البصرة، المدينة الكبيرة في جنوب العراق والمجاورة لإيران، حركة احتجاجية ضد الفساد ونقص الخدمات العامة أدت إلى مقتل 12 متظاهراً. وقد أضرم المتظاهرون النار في عدد من المباني الحكومية بينها القنصلية الإيرانية.
وسقطت أربع قذائف السبت في باحة مطار البصرة الدولي (جنوب)، بحسب ما قالت مصادر أمنية عراقية لوكالة فرانس برس. وتقع القنصلية الأميركية في البصرة في منطقة المطار نفسها.
وسقطت ثلاث قذائف هاون الجمعة داخل المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد والتي تضم مباني حكومية وعددًا من السفارات الغربية بينها سفارة الولايات المتحدة، من دون وقوع ضحايا.
ولم تتبنَ أي جهة إطلاق الصواريخ الجمعة والسبت.
وهناك مجموعات موالية لإيران في محافظة البصرة كالعديد من المناطق العراقية الأخرى ذات الغالبة الشيعية.
ونقلت وكالة “إيسنا” الإيرانية شبه الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قوله إن البيان الذي صدر أخيراً عن البيت الأبيض “فتقد للمصداقة” وهو “مدهش واستفزازي”.
وأد قاسمي أن الولايات المتحدة “جب أن تعلم أنها لن تكون قادرة عل تموه نتائج ساساتها الخاطئة وغير المجدة والمزعزعة للاستقرار في المنطقة”.
ومنذ تسلم دونالد ترامب السلطة في الولايات المتحدة في مطلع 2017، تشن واشنطن حملة منظمة على إيران وتتهمها بأنها تسعى إلى زعزعة استقرار الشرق الأوسط.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار