الوثيقة | مشاهدة الموضوع - عرب الأحواز.. 'احتجاز وإعدامات سرية'
تغيير حجم الخط     

عرب الأحواز.. 'احتجاز وإعدامات سرية'

القسم الاخباري

مشاركة » الخميس نوفمبر 15, 2018 4:28 am

48.jpg
 
كريم مجدي

عشرات المختطفين من أحواز إيران، لا يعلم أحد إذا كانوا أحياء أم أمواتا بعدما اعتقلتهم السلطات الإيرانية قبل نحو شهرين.

ومنذ 24 أيلول/سبتمبر، احتجز نحو 600 من عرب الأحواز بمعزل عن العالم الخارجي، ضمن حملة اعتقالات أعقبت هجوم المسلح الذي استهدف عرضا عسكريا للحرس الثوري في محافظة خوزستان.

وطلبت منظمة هيومان رايتس ووتش من السلطات الإيرانية الثلاثاء، الكشف فورا عن مصير ومكان مئات من أبناء منطقة الأحواز المحتجزين، قائلة إن السلطات الإيرانية تنفذ أحكام إعدام سرية بحقهم.

وقال ناشطون من عرب الأحواز متواجدون خارج إيران، لمنظمة العفو الدولية إن 22 رجلاً، بينهم ناشط في المجتمع المدني محمد مؤمنی تیماس، قد أعدموا سرا.

وكان أحد الذين ورد أيضا أنهم أُعدموا سرا هو أحمد حیدری، وهو صاحب متجر للسيراميك، (30 عاما)، ألقي القبض عليه في غضون بضعة أيام من الهجوم المسلح الذي وقع في الأحواز.

على الناحية الأخرى، أخبر حاكم إقليم خوزستان وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية التي تديرها الدولة في 12 تشرين الثاني/نوفمبر، إن التقارير التي تفيد بإعدام 22 معتقلاً "محض أكاذيب".

مجزرة 1988

لكن بالنظر إلى تاريخ الحكومة الإسلامية في التعامل مع عرب الأحواز عقب ثورة 1979، فإن احتمالية مقتلهم قد تكون مرتفعة.

وفي 27 تموز/يوليو الماضي، أدانت منظمة العفو الدولية في بيان، تخريب مقابر خاصة ببعض المعارضين السياسيين الإيرانيين في مدينة الأحواز والذين أعدموا في ثمانينيات القرن الماضي.

ويرقد في هذه المقابر نحو 60 شخصا من "معتقلي سجن فجر" الذين تم إعدامهم في عام 1988، بالإضافة إلى معتقلين سياسيين آخرين خلال فترة الثمانينيات.

وتتهم مجموعات حقوقية السلطات الإيرانية بتنفيذ إعدامات في حق الآلاف من المعتقلين السياسيين في عام 1988 ودفنهم في مقابر جماعية دون تمييز، مثل مقابر خاوران التي دفن فيها أعضاء حركة مجاهدي خلق.

وبحسب حسين علي منتظري، نائب القائد الأعلى للجمهورية الإسلامية في عهد مرشد الثورة روح الله الخميني، فإن الإعدامات تمت بعدما أصدر الخميني شخصيا فتوى سرية بإعدام جميع المعتقلين السياسيين التابعين لحركات مثل مجاهدي خلق في جميع سجون إيران.

وكانت مبررات الإعدام بحسب نص الفتوى الذي تم الكشف عنه، هو "النفاق ومساعدة الحزب البعثي العراقي والتجسس لصالح صدام حسين"، بالإضافة إلى محاربتهم الإسلام، على حد ما جاء في الرسالة.
العناوين الاكثر قراءة

 

العودة إلى الاخبار

cron