الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أولاد السلطة / ١ كتل الاسمنت، أشرس معارك الرئيس بقلم / سليم الحسني
تغيير حجم الخط     

أولاد السلطة / ١ كتل الاسمنت، أشرس معارك الرئيس بقلم / سليم الحسني

مشاركة » الخميس يناير 10, 2019 5:51 pm

هذه حكاية عن دولة أخرى. ربما تتشابه الأسماء والتواريخ، فهذا يحدث عن طريق الخطأ، أو بضربات عابثة على لوحة المفاتيح، أو مصادفة من دون قصد، أو لأي سبب آخر حاول أنت أيها القارئالعزيز أن تجده وسأوافق عليه.

قضى مرشح الليل عدة أسابيع يفكر ويخطط ويتجول بين الجدران الاسمنتية للمنطقة الخضراء، مطلع النهار ووسطه وآخره، مصطحباً عدداً من كبار القادة العسكريين. لقد عقد العزم أن يخوضأكبر معاركه مع هذه الجدران التي عاش آمناً وراءها لأكثر من عقد من الزمن. وصنع لنفسه حصناً جديداً أكثر أمناً، قبل أن يبدأ المعركة.

كان كبار القادة يتغيرون كل يوم في جولاته، لكنه لم يلحظ ذلك، فلم يكن ينظر الى وجوههم ورتبهم، ولا يتدخل باختيارهم، ولا يسأل عن تاريخهم، فلا يريد أن يشغله شاغل عن معركتهالمصيرية مع جدران الاسمنت.

أكثر من أصابهم الاعياء، المصورون، فلم يسبق لهم أن التقطوا هذا الكم من الصور من قبل. وكانوا يقضون الساعات الطويلة في فحص آلاف الصور لانتقاء الأفضل، وهي مهمة شاقة صعبة،فقد كان في مشيته يشبك يديه خلف ظهره، كأنه أسير حرب.. ويرسل نظرات خائفة قلقة الى الجانبين. لم يكن مظهره يشير الى أنه يستعد لمعركة كبرى كالتي يخطط لها، إنما هو شرطي مفزوع، وبّخه اللصوص وهددوه بالطرد من نقطة الحراسة.

ومما زاد مهمة المصورين صعوبة، أنه ينسى يديه وكأنهما خارج جسمه. ففي لقاء مع أحد السياسيين جلس يحك كمّ قميصه طوال الوقت. وانتهى اللقاء على هذا الحال، ولو أن ضيفه لم يمديده مودعاً لبقي يحك كمّ القميص بقية النهار.

من بين آلاف الصور، عثر المصورون على لقطتين فقط تختلفان عن البقية. في الأولى كان يشبك يديه خلف ظهره وينظر الى اليمين، وفي الثانية يشبك يديه وينظر الى اليسار.

وقد لاحظ المصورون أن الصور تأتي متطابقة مع الأيام السابقة، فجولته الأولى مثل آخر جولة، باستثناء تغير الضباط المرافقين.

محررو نشرات الأخبار عانوا من الإرهاق أيضاً، فقد كانوا يكتبون كل يوم عن جولاته، وعن المواعيد وتأجيل المواعيد. ويجرون اتصالاتهم المستمرة مع مكتبه حول آخر المستجدات عن معركتهمع جدران الاسمنت. وقد برهنوا على كفاءة عالية في تغطية الحدث، واستحقوا شهادة التقدير كمراسلين حربيين في مهمة خطرة.

في الجانب الآخر من المدينة، كان مجموعة من الفقراء الحفاة يقتلعون الصخور الضخمة بأيديهم. في نصف يوم من العمل، اقتلعوا ما يزيد على الضعفين من الجدران الاسمنتية. كانت قوتهمخارقة، فهناك صغار جياع في بيوتهم الطينية، وعليهم أن يعودوا مساءً برغيف رخيص يُسكت جوعهم. من نظرات أبنائهم وهم يأكلون الخبز، يستمدون القوة.

سليم الحسيني
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات