الوثيقة | مشاهدة الموضوع - كورونا يسجل انتشارا سريعا في العراق.. وأخبار تستغل اللقاحات في أجندة التسييس والتسقيط
تغيير حجم الخط     

كورونا يسجل انتشارا سريعا في العراق.. وأخبار تستغل اللقاحات في أجندة التسييس والتسقيط

مشاركة » الاثنين فبراير 22, 2021 12:07 pm

5.jpg
 
بغداد/المسلة: يشهد العراق تصاعدا في عدد الإصابات بفيروس كورونا، وبحسب الإحصاءات الرسمية فقد تجاوز الرقم عتبة الـ3000 مصاب، فيما يلقى اللوم على عدم التزام المواطنين بإجراءات الوقاية العامة، خاصة بعد اكتشاف حالات من السلالة المتحورة من الفيروس.

واستمر معدل الحالات الجديدة في الارتفاع على الرغم من الإجراءات الصارمة التي فرضتها السلطات الصحية، ومنها تحرير غرامات بحق من لا يرتدي الكمامة في الأماكن العامة، وفرض حظر تجول على السيارات، ومنع التجمعات والأعراس وإقامة العزاء.

واعلنت وزارة الصحة، الاثنين 22 شباط 2021، تسجيل اصابات بالسلالة الجديدة لدى أطفال رضع لا تتجاوز اعمارهم عاما واحدا، فيما اكدت ان الفحـوصات تجري على جميع الفئات التي تظهر عليها أعـراض الإصابة بما فيها صغار السن.

وحذرت الصحة من عدم قدرة المؤسسات الصحية على استيعاب الإصابات الجديدة في عدة محافظات في العراق.

وتعزى تحليلات خبراء في مجال الصحة الى ان الانتشار يعود الى عدم التزام المواطنين بإجراءاته الوقاية.

ويصل اللقاح المضاد لفيروس كورونا نهاية الشهر الحالي إلى العراق، وسيمنح أولاً لمنتسبي الخط الأمامي للعاملين في المجال الصحي للمسنين والمصابين بأمراض مزمنة، فيما رصدت المسلة اخبار لم تؤكدها الجهات المعنية من ان

جهات سياسية وأحزاب حصلت على اللقاح قبل المواطنين.

لكن مصادر اكدت لـ المسلة عدم صحة ذلك، وان الاخبار على هذا النحو الاتهامي مسيّسة، وتهدف الى نشر الذعر والفوضى.

وقال مدير قسم تعزيز الصحة في وزارة الصحة هيثم العبيدي، ان اليومين الماضيين شهدا وفيات لدى الاطفال وبأعمار أقل من سنة متأثرين باصابتهم بالسلالة الجديدة ل‍كورونا، مؤكدا ان بعض الاصابات بين صفوف الاطفال الرضع تؤدي إلى تلف في الرئة وذات الرئة.

واضاف، ان 85 بالمئة لم تظهر عليهم الاصابة أو ظهرت بشكل طفيف، مشددا على ضرورة اجراء الفحص والمسحة الخاصة، حتى وان كان الطفل بعمر يوم واحد.

وقال وزير الصحة حسن التميمي، الأحد الماضي، إن حالات كورونا الحرجة سجلت زيادة مقلقة، مبينا أن نظامنا الصحي قد يواجه مشاكل حال استمرار تزايد الإصابات.

ويتخوف العراقيون من أن تستمر جائحة كورونا في العراق في حصد مزيد من الأرواح، كما أن الغالبية باتوا بين مطرقة الوباء وسندان حظر التجوال والإغلاق الذي زاد من معدلات الفقر في البلد الذي يعاني أصلا تدهورا اقتصاديا.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى تقارير