الوثيقة | مشاهدة الموضوع - من هو الشريف حسن بن زيد؟.. الشارع الأردني مُصِرٌّ على معرفة هُويّة “العدو الخارجي” وجماعة الإخوان المسلمين تتجاهل “أحداث السبت” وتُعيد المُطالبة بالإصلاح ووقف التغوّل الأمني والوزير حدادين يتحدّث عن “دعوة غداء” رفضها مع الأمير حمزة
تغيير حجم الخط     

من هو الشريف حسن بن زيد؟.. الشارع الأردني مُصِرٌّ على معرفة هُويّة “العدو الخارجي” وجماعة الإخوان المسلمين تتجاهل “أحداث السبت” وتُعيد المُطالبة بالإصلاح ووقف التغوّل الأمني والوزير حدادين يتحدّث عن “دعوة غداء” رفضها مع الأمير حمزة

مشاركة » الاثنين إبريل 05, 2021 2:10 pm

1.jpg
 
عمان- خاص بـ”رأي اليوم”:
تجنّبت جماعة الإخوان المسلمين الأردنية التعليق مباشرة على مسار الأحداث الأخيرة بخصوص الحديث عن مؤامرة مدعومة من أطراف خارجية لزعزعة الاستقرار في البلاد.
وصدر عن الجماعة عصر الاثنين بيان يتيم يعبر فقط عن القلق ويعتبر الأحداث الأخيرة دليل على الحاجة الملحة للإصلاح الوطني الشامل والجذري مع المطالبة بوقف التغول الأمني والدولة البوليسية.
ولم يرصد أي تعليق على الاتهامات التي وجهت مؤخرا لشخصيات بارزة في الأردن في بيان جماعة الإخوان المسلمين ووسط توقعات بالمزيد من الاعتقالات الامنية في الأردن لا تزال جميع الأوساط الشعبية والإعلامية والسياسية تبحث عن المزيد من التفاصيل بخصوص المؤامرة التي حاولت زعزعة الامن والاستقرار في البلاد.
لكنها مصرة بالمقابل على طرح تساؤلات لها علاقة بتحديد هوية الجهات الخارجية التي تآمر معها ضد المملكة مسؤولون سابقون على رأسهم رئيس الديوان الملكي الأسبق الدكتور باسم عوض الله وبينهم الشريف حسن بن زيد وهو شخص مجهول بالنسبة للرأي العام وصفه رئيس مجلس النواب الأسبق سعد هايل السرور علنا بأنه شاب غامض من النوع الذي يسمع باسمه لأول مرة.
بن زيد هو رجل أعمال شاب، يحمل الجنسية السعودية، كما الأردنية، ويُقيم في المملكة النفطيّة، وله شركات هناك، وكان صلة وصل بين الأردن والبلاط الملكي السعودي.
لكن دور الأخير (بن زيد) في تأسيس اتصالات مع جهات خارجية لم ينكشف بعد فيما الشارع يطالب بالمزيد من الايضاحات على أمل تحقيق منسوب أعلى برواية مقنعة ومتماسكة يبدو ان ظروف استمرار التحقيق تمنعها حتى الآن.
صدرت مع التضامنات الدولية والعربية حزمة كبيرة من البيانات العشائرية التي تقف خلف القيادة.
لكن بدأت تصدر بالمقابل آراء واجتهادات لديها شغف بتحديد الجهات الخارجية العدوة فيما يتخذ التحقيق طبعا مسارا سريا للغاية حتى اللحظة فبعد البيان الذي أعلن عنه وزير الخارجية أيمن الصفدي لم يصدر عن الحكومة أي بيان جديد وتداولت المنصات والمواقع تسجيلا صوتيا جديدا للأمير حمزة بن الحسين.
في الأثناء بدأت تنشر مقالات لسياسيين تنتقد الأمير حمزة واحدة منها للوزير وعضو البرلمان سابقا بسام حدادين الذي كشف في مقال نشرته له صحيفة عمون الإلكترونية عن تلقّيه دعوة الشهر الماضي لتناول الغذاء مع الأمير حمزة لكنه رفضها لأنه “يقرأ ويكتب” كما قال حدادين عن نفسه وهو يحاول تقمّص نفس رواية الوزير الصفدي للنقطة المركزية المتعلقة بالأوهام والطموحات.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى تقارير

cron