الوثيقة | مشاهدة الموضوع - التسوية المصالحة ماذا تعني : مهدي المولى -
تغيير حجم الخط     

التسوية المصالحة ماذا تعني : مهدي المولى -

مشاركة » الخميس فبراير 16, 2017 11:59 pm

من الامور المضحكة المبكية وشر البلية المضحك المبكي كما هو معروف وشائع بعد 14 سنة من الفساد المالي والاداري وسوء الخدمات والدمار والخراب وسرقات المال العام ونشر الفوضى والعنف والارهاب والفساد في كل مجال
ساسة العراق يبحثون عن المصالحة الوطنية عن التسوية السياسية وغيرها وعند التدقيق في العناصر والمجموعات التي تدعوا للمصالحة للتسوية لاتضح لك انهم من الذين سرقوا اموال العراق والعراقيين ومن الذين ساهموا في نشر الفساد في تدمير العراق وذبح العراقيين فوجدوا في الدعوة الى المصالحة الى التسوية ما هي الا وسيلة لتغطية جرائمهم ومفاسدهم والدفاع عنهم واستمرار مناصبهم وكراسيهم التي تدر لهم ذهبا
فالعراقيون انخدعوا طيلة هذه الفترة والان فقدوا الثقة بكم جميعا وبدءوا يتحركون لمعاقبتكم ومحاسبتكم واذا بكم ايها اللصوص الفاسدون تتحركون لمواجهة غضب الشعب وحماية مصالحكم الخاصة الغير شرعية تحت اسم المصالحة التسوية
العراقيون لا يحتاجون الى مصالحة ولا تسوية العراقيون يحتاجون الى خطة عمل واحدة يشارك في وضعها الجميع ويتحرك الجميع في تنفيذها ووضع عقوبات صارمة طرد من يعجز عن تطبيقها ومعاقبة من يقصر في تطبيقها نحتاج الى مسئول صادق امين يضع كل وقته وقدرته في خدمة الشعب والوطن ويعمل في اليوم 48 ساعة وليست 24 ساعة لا نحتاج الى مصالحة ولا تسوية لو كان هؤلاء المسئولين فعلا يهمهم امر الشعب وفعلا يريدون الخير له لأتفقوا على خطة عمل قبل التحرير التغيير وبعد التغيير التحرير تحركوا بموجب تلك الخطة الا انهم تجاهلوا كل ذلك وانقضوا كوحوش مفترسة على العراق على ثروة العراق وكل واحد يحاول الحصول على الكمية الاكبر والاكثر والجميع استفاد فكانت ثروة العراق كعكة لذيذة كل واحد يريد الحصول على اللقمة الاكبر
فالعراق بعد التحرير والتغيير يحتاج الى سياسيين صادقين مخلصين يحتاج الى سياسيين متخلين تماما عن مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية بل عليهم ان يطلقوا الدنيا من اجل بناء دنيا العراقيين للاسف لم نجد هكذا مسئولين بل أبتلينا بمسئولين لصوص هدفهم جمع مالا اكثر في وقت اقصر وهكذا جعلوا من انفسهم من اغنى اغنياء العالم واكثرهم تبذيرا واسرافا وجعلوا من الشعب العراقي من افقر شعوب العالم واكثرها الما ومعانات
فكل مسئول له خطته الخاصة به المضادة لخطة المسئول الاخر لان كل مسئول ينطلق من مصلحته الخاصة ومنفعته الذاتية وما نسمعه وما نراه من صراعات واختلافات الا نتيجة لتضارب المصالح الخاصة والمنافع الذاتية وكان الضحية هو الشعب العراقي وصدق العراقيون عندما كانوا يخشون المسئولين في حالة توافقهم وفي حالة اختلافهم لانهم في حالة الاختلاف يذبحون الشعب وفي حالة التوافق يسرقون اموال الشعب
نعم ان الشعب في 9-4-2003 تحرر من العبودية ونظام البداوة العشائرية وجاهلية ابو سفيان لكن العراق تعرض لعملية تدمير من قبل انصار واعوان صدام وحولوه الى اكوام من الحجارة كما هددوا وتوعدوا العراقيين بذلك كما ان اعداء العراق ال سعود الذين ارسلوا كلابهم الوهابية القاعدة داعش الى العراق لذبح العراقيين واسر العراقيات بحجة انهم كفروا وخرجوا على الشريعة لانهم اختاروا الديمقراطية والعملية السياسية السلمية ومن يفعل ذلك فهو كافر يجب ان يذبح وتغتصب زوجته تحت شعار لا شيعة بعد اليوم وارسلت للذبح فاذبحوا
كان مسعود البرزاني في زيارات متعددة الى امريكا ودول اوربا الغربية باكيا امام ساسة هذه الدول ومتوسلا بهم طالبا منهم عدم بيع سلاح متطور لحكومة بغداد مثل طائرات دبابات اسلحة اخرى وعدم بناء قوات مسلحة جيش متطور بحجة ان هذا الجيش وهذه الاسلحة ستوجه ضد البرزاني وتمنعه من تحقيق احلامه ورغباته في اقامة مشيخة عائلية خاصة به لهذا يرى في استقرار العراق وتطوره اكبر عائق يحول دون ذلك فكانت مهمته نشر الفوضى والاضطرابات والعنف والفساد في العراق وهذا ما فعله النجيفي ومن معه حتى انهم اعلنوا الحرب على حكومة بغداد بأعتبارها حكومة احتلال وهددوا اهل بغداد بالذبح اذا لم يخرجوا من بغداد لانهم غير عراقيين لانهم اسارى اتى بهم جد صدام والنجيفي من جزيرة الواق واق وعليهم العودة لهذا كانوا يطلقون على الجيش العراقي بجيش الاحتلال الصفوي الفارسي ويطالبون بتأسيس جيش خاص بهم تشارك فيه قوات التحالف الوهابية على غرار التحالف العربي الوهابي التحالف الاسلامي الوهابي المدعوم والممول من قبل ال سعود
السؤال لماذا المصالحة التسوية اذا جميعكم متفقون على كراسي الحكم التي تدر كل شي وحسب ااطلب
نقول صراحة خدعتمونا وعندما انكشفت حقيقتكم وبانت عوراتكم اسرعتم الى تغطية عورتكم بغطاء التسوية المصالحة
الشعب يريد مسئول صادق امين شريف يأكل يلبس يسكن ابسط ما يأكله يلبسه يسكنه ابسط الناس
الشعب يريد مسئول يقدس الدستور والقانون والمؤسسات الدستورية والقانونية
الشعب يريد مسئول عراقي في خدمة العراق والعراقيين
مهدي المولى
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات