الوثيقة | مشاهدة الموضوع - خريطة أذرع إيران داخل العراق .. واشنطن تتحسب لمرحلة “ما بعد داعش” ! : لميس السيد
تغيير حجم الخط     

خريطة أذرع إيران داخل العراق .. واشنطن تتحسب لمرحلة “ما بعد داعش” ! : لميس السيد

مشاركة » الأربعاء مايو 17, 2017 3:37 am

3.png
 
في ظل دخول الحرب ضد تنظيم “داعش” داخل العراق طورها الأخير، لم يعد متبقي سوى تحرير ربع مساحة الموصل الواقعة تحت سيطرة التنظيم، لذا يجب على حكومة بغداد أن تقرر ما إذا كانت ستسمح لمهمة دعم عسكرية أميركية بالبقاء في العراق، خاصة في ظل التشابك المعقد للفصائل المدعومة من إيران والتي تسعى للهيمنة على الساحة العراقية كلما أتاحت الأوضاع.

في إطار ذلك، أفرد موقع “وور أون ذا روكس” تقرير مطول حول مستقبل العراق بعد داعش ومن سيكون المسؤول عن حكم البلاد في ظل تعدد الفصائل الموجودة على الساحة العراقية السياسية.

“من هو المسؤول عن شؤون العراق ؟”.. سؤال طرحه الموقع، بعد تصريحات المتحدث وقائد كبير لميليشيات كتائب حزب الله، “جعفرالحسيني”، لوسائل الإعلام الإيرانية في أوائل آيار/مايو 2017 قائلاً: “إذا فشل الأميركيون في مغادرة العراق [بعد هزيمة تنظيم داعش].. سيصبحون في مرمى نيران المقاومة الإسلامية”، حيث إعتبر الموقع انها تصريحات خطيرة وليس بها ادنى خوف من إنتقام الحكومة العراقية من تلك الفصائل في حالة التعرض للقوات الأميركية.

مستقبل الحشد الشعبي..

يعتبر الموقع إن مستقبل الحشد الشعبي العراقي وميليشياته هي واحدة من أكثر التحديات السياسية التي تواجه الحكومة العراقية وشركائها في التحالف مثل الولايات المتحدة. وبفضل الفتوى الدینیة والنظام التنفیذي السیاسي، قامت قوات الحشد الشعبي العراقية بدور حاسم في وقف تقدم “داعش” في حزیران/یونیو 2014، بضم المقاتلین الشیعة وغیر الشیعة. ولكن تلك القوات المؤلفة من عناصر متنوعة وتشمل هذه الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، تمثل مصدر قلق شديد بالنسبة لواشنطن.

ويركز صناع القرار في الولايات المتحدة بشكل خاص على الدور الذي يمكن أن تلعبه قوات الدفاع الشعبي التي تدعمها طهران في الجهود الإيرانية لإعادة تشكيل أجزاء من المنطقة برؤيتها الخاصة وأحد الاحتمالات التي قد تنتج من هذا التشكيل هو نموذج تنظيم “حزب الله” اللبناني – الذي ينطوي على تحولها إلى حركات سياسية بأجنحة عسكرية واجتماعية، خارج سيطرة الدولة، إلا أنها تحت مظلة الحكومة. ومع دمج قوات الدفاع الشعبي رسمياً كمكون مؤقت داخل قوات الأمن العراقية، هناك أيضاً إمكانية أن يصبح “حزب الجبهة الديمقراطية” مؤسسة عسكرية رسمية موازية مشابهة لـ”الحرس الثوري” الإسلامي في إيران، لموازنة الوحدات الأميركية المدربة على التحالف في قوات الامن العراقية.

طرح الموقع تساؤلاً حول: “ما هي الصلة الحالية والمستقبلية لهذه النماذج للميليشيات الشيعية المدعومة من طهران بالساحة العراقية ؟”.. وعلى الرغم من أن “حركة مقتدى الصدر”، في الوقت الراهن، تتعارض مع إيران، فإنها، من نواح كثيرة، ربما تكون أقرب معادل لحزب الله في العراق. وفي الوقت نفسه، فإن إنشاء جيش موازي يشبه الحرس الثوري الإيراني يستجيب لقيادة البلاد ليس من المرجح – على الأقل في الوقت الحالي – ويرجع ذلك جزئياً إلى أن “منظمة بدر” المدعومة من إيران تقوم بالفعل بتحويل عناصر من قوات الأمن العراقية إلى قوة موازية لا تخضع تماماً لسيطرة رئيس الوزراء العراقي.

إعتبر الموقع أن كل هذه الاحتمالات تشكل تهديدات حادة للمصالح المشتركة بين الولايات المتحدة والعراق، وينبغي تقييدها من خلال عمليات المعلومات، ومساعدة قوات الأمن، وإصلاح قطاع الأمن، وجهود المساعدة السياسية والاقتصادية.

نموذج “حزب الله” اللبناني..

ساعدت إيران على صعود تنظيم “حزب الله” اللبناني في أوائل الثمانينيات، وكانت تحاول تطبيق نموذج حزب الله في العراق من خلال دعمها لمجموعات مثل “كتائب حزب الله” و”عصائب أهل الحق” لأكثر من عقد من الزمان، ويعتبر حزب الله اللبناني، مع مؤسساته الاجتماعية الموازية وشبه العسكرية، هو أنجح الجهود الإيرانية لتصدير ثورتها الإسلامية.

ويشير نموذج “حزب الله” إلى التقنيات التي تستخدمها تلك المجموعة لحشد التأثير والحصول على السلطة في لبنان. أولاً: استخدم المصداقية الممنوحة من قبل شعار “المقاومة” المسلحة وأنشطة الرعاية الاجتماعية وحشد الدعم بين الدوائر غير الشيعية في الداخل والخارج. ثانياً: استخدم هذا الدعم الشعبي للحصول على موطئ قدم في النظام السياسي من خلال الانتخابات لضمان مصالح الحزب.

وقد وضع شعار المقاومة في إطار عقيدة شبه دينية من الكفاح المسلح من قبل حزب الله اللبناني في الثمانينيات. وتعتبر نجاحات “المقاومة” الشيعية في لبنان (2000 و2006) والعراق (2011) سبيلاً لإقناع أتباعها بأنها توفر صيغة لهزيمة الأعداء. إن نجاحات حزب الله ضد إسرائيل، التي تضخمها من خلال الدعاية، أعطت الشيعة شعوراً بالفخر والتمكين. إلا أن لجوءها إلى السلاح ضد خصومها اللبنانيين في عامي 2005 و2008 ومشاركتها في سوريا لدعم “نظام الأسد” منذ عام 2011 قد شوهت نداء شعار “المقاومة” في لبنان والمنطقة.

ومنذ نشأته، قام حزب الله بتطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية للسكان الشيعة المهملين منذ فترة طويلة في لبنان، وقد تم دعم هذه “الأعمال الحسنة” بمبلغ يتراوح بين 100 و200 مليون دولار كمساعدات سنوية من إيران. لقد كانت أنشطة حزب الله في مجال الرعاية الاجتماعية مهمة للغاية حيث خففت من أثر حرب حزب الله في عام 2006 مع إسرائيل، التي أدت إلى قتل أكثر من 1000 لبناني وتدخلها في سوريا بعد عام 2011، ومع ذلك، فرضت العقوبات الأميركية المكثفة على “حزب الله” أن يتراجع عن تقديم مزايا الرعاية الاجتماعية في السنوات الأخيرة، مما تسبب في التذمر بين صفوف الحزب.

هل من الممكن أن يتشكل “حزب الله عراقي” ؟

يرى العديد من الميليشيات الشيعية في العراق أن “حزب الله” اللبناني نموذجاً مقبول لتوسيع النفوذ والسلطة السياسية. وهذا واضح في المفردات السياسية، والأيقونات، وطريقة عمل هذه الميلشيات. ويقول موقع “وور أون ذا روكس” أن حركات مثل “كتائب حزب الله” و”عصائب أهل الحق” لم تصمم حتى الآن شبكات الرعاية الاجتماعية، وسوف يستغرق الأمر بضع سنوات على الأقل لتطوير ذلك المجال لديها. وتعتبر الحركة الإسلامية القومية العراقية لمقتدى الصدر هي الميليشيات الشيعية الوحيدة التي تدير حركة رعاية اجتماعية نشيطة، على الرغم من أن الصدريين لا يمكن مقارنتهم بحزب الله.

ويرى الموقع أن الفصائل الأصغر تواجه ظاهرة المنافسة من الميليشيات الشيعية الأكبر حجم أو الأكثر رسوخاً، التي اقتحمت المشهد السياسي قبل ظهور “حزب الجبهة الشعبية” في عام 2014. والمثال الرئيس على ذلك هو أتباع مقتدى الصدر، الذين فازوا بـ34 مقعداً في الانتخابات البرلمانية.

ويؤكد الموقع على أنه من غير المحتمل أن تندمج عناصر حزب الجبهة الديمقراطية الأصغر مثل كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق تحت لواء واحد أو يتنازلون عنه ويتهم لصالح حركة مقتدى أو بدر، حيث أنهم يواجهون صراعاً شاقاً لجذب الدوائر السياسية بعيداً عن الأحزاب البارزة على الساحة. وهذا يقلل من احتمال أن تنمو كتائب حزب الله لكي تلعب دوراً مهيمناً في السياسة العراقية.

هل العراق ستكون نموذجاً للحرس الثوري الإيراني أم لقوات “الباسيج” ؟

منذ عام 2013، بدأت الدولة العراقية تتكئ على الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، مثل قوات الحرس الثوري الإيراني و”الباسيج”، قوات التعبئة الإيرانية، كعكاز بسبب انخفاض فعالية قوات الأمن العراقية والتهديدات الأمنية المتزايدة، إلا ان سرعان ما استولت الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، بما في ذلك رئيس الوزراء المخلوع “نوري المالكي”، على بناء مؤسسة أمنية جديدة يمكن أن توفر مصدراً للشرعية والأسلحة والرواتب لميليشياتها التأسيسية، وتسعى حالياً قوات الحشد الشعبي لتأسيس وزارة دفاع بميزانية خاصة.

ويتوقع موقع “وور أون ذا روكس”، أنه إذا حدث ذلك، يمكن أن تلعب قوات الحشد الشعبي دور الحرس الثوري الإيراني داخل العراق، أو حتى دوراً يشبه الباسيج كقوة مساعدة أو احتياطية. وفي هذه الحالة، لن يكون النموذج الإيراني للحرس الثوري الإيراني أو البايسج في العراق نموذجاً نابع من السكان الأصليين، ولكنه سيفرز منظمة عسكرية طائفية ذات توجه إيديولوجي ديني مرتبط بقوة أجنبية، ستكون معادية لأميركا، ومن المرجح أن تحاول وزارة دفاع الحشد الشعبي التي تسيطر عليها إيران تقديم نفسها كمنظمة عسكرية إسلامية أصيلة تخدم المصالح “العراقية”، حتى وإن كان سيعرب أعضاؤها عن ولاءهم للمرشد الأعلى الإيراني آية الله “خامنئي” أو خلفه، ضد الجيش العراقي، وستكون كآداة للتأثير الغربي على أساس روح غير إسلامية وعلاقات مؤسسية أجنبية.

وقد فسر العديد من العراقيين الأمر التنفيذي الصادر في شباط/فبراير 2016، بإعلان قوات الدفاع الشعبي على أنها جزء رسمي من قوات الأمن العراقية والقانون الصادر حول هذا الشأن في تشرين ثان/نوفمبر 2016، تحركاً في اتجاه قوات مسلحة مؤسسية دائمة يمكن أن تصبح مناظراً لقوات الحرس الثوري الإسلامي والباسيج. وبحسب العديد من المراقبين فإن المؤسسة الدينية الشيعية التي يرأسها آية الله “علي السيستاني” يبدو أنها تستعد لإصدار فتوى جديدة من شأنها أن تلغي المرسوم الديني الذي ترتكز عليه قوات الحشد الشعبي، وعندها قد تعلن الحكومة خططها لتسريح العديد من المتطوعين من قوات الدفاع الشعبي.

منظمة بدر: هل تمثل مشروع الحرس الثوري الإيراني في العراق ؟

يقول موقع “وور أون ذا روكس” أنه حتى لو لم يتم تأسيس وزارة أمنية جديدة في العراق، فإن “منظمة بدر”، كميليشيات شيعية مدعومة من إيران يمكن أن تستنسخ قوات الحرس الثوري الإيراني داخل قوات الأمن القائمة. أجرت بدر عمليات شبه عسكرية سرية في العراق خلال الثمانينيات والتسعينيات بموجب أوامر من “فيلق القدس” للحرس الثوري الإيراني، لكن الحركة ورعاتها الإيرانيين قرروا الانضمام إلى التحول الديمقراطي بقيادة الولايات المتحدة في العراق بعد عام 2003، حيث حافظت بدر على علاقاتها مع الحرس الثوري الإيراني طوال فترة تعاونها الظاهري مع الولايات المتحدة. وتمتلك المنظمة ميزانية أكبر من الحرس الثوري الإسلامي. كما هيمنت “بدر” على منطقة واسعة من الأراضي العراقية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد. وتتمتع منظمة بدر بالنفوذ، حيث تستحوذ على 22 مقعداً من 328 مقعداً في البرلمان العراقي، بالإضافة إلى تمثيل متزايد في مجالس المحافظات التسع في وسط وجنوب العراق.

ويعتبر أحد أسباب نجاح “بدر” هو أن الحركة بدأت تفريغ صفوفها من قوات الأمن العراقية في عام 2003، أي قبل أحد عشر عاماً من تشكيل “قوات الحشد الشعبي”. وقدمت بدر عدداً كبيراً من اصل 16 ألف جندي، معظمهم من الشيعة العراقيين ليعيشوا في المنفى في إيران طوال الثمانينيات والتسعينيات.

تم تعيين مجندي “بدر” في المخابرات داخل الجيش العراقي، والفرق الخاصة للأسلحة والتكتيكات التابعة لوزارة الداخلية، والوكالة الوطنية للمعلومات والتحقيقات التابعة للوزارة – أي ما يعادل مكتب التحقيقات الفيدرالي في العراق. وعندما دخل أعضاء “بدر” إلى الإدارات الكبرى في الدولة العراقية، بدأوا في ازالة مئات من منافسيهم المحتملين من افراد المخابرات فى عهد صدام حسين، كنوع من الإنتقام أثناء الحرب الإيرانية والسيطرة على أنظمة الدولة.

واليوم، تقود وزارة الداخلية بمنظمة بدر الأنظمة الأمنية في العراق، مما يسمح لها بدعم أو تقويض رؤساء شرطة المحافظات في جميع أنحاء البلاد. كما تتولى تلك الوزارة قيادة الشرطة الفيدرالية المكونة من 37 ألف جندي وقوة مشاة. ومنذ عام 2005، كان “بدر” يسيطر أيضاً على قيادة وتسيير الفرقة الخامسة للجيش العراقي في ديالى.

مستقبل ميلشيات شيعة العراق..

قد يكون تطوير مؤسسة جديدة تقوم على أسس مبادئ “الحرس الثوري الإيراني”، أقل تطور محتمل لجبهة قوات الحشد الشعبي، ويرجع ذلك أساساً إلى أن إيران ووكلائها ليسوا مسؤولين بشكل كامل عن العراق. كما أنه لا توجد فرصة لحزب الله العراقي الموحد للخروج من فصائل قوات الحشد الشعبي في الوقت الراهن. وعلى أية حال، فإن هذه المنطقة قد شغلتها جزئياً حركة “مقتدى الصدر”، التي توصي بتسريح قوات الحشد الشعبي إلى “إدارة شؤون المحاربين القدامى”. وتمثل “منظمة بدر” أجزاء كبيرة من قوات الأمن العراقية نموذجاً مختلفاً إما لـ”حزب الله” في العراق أو بالنسبة للتطوير العلني لحرس جديد من الحرس الثوري الإيراني. في كثير من النواحي، يعتبر نموذج “بدر” هو الأكثر إشكالية من أي من نماذج حزب الله أو الحرس الثوري الإيراني، وقد يخدم مصالح إيران بشكل جيد.

ويمكن القول إنه مادامت “بدر” تواصل تعزيز السلطات الأمنية واتباع تعليمات الحرس الثوري الإيراني، فإن إيران ليس لديها حاجة فورية لتطوير “حزب الله الجديد” أو “الحرس الثوري الجديد” أو “الباسيج” داخل العراق، لأن حالة حزب الله اللبناني قد تشير إلى بعض التعقيدات المستقبلية للعلاقة بين بدر وإيران. وقد تكبدت طهران مليارات الدولارات في حرب حزب الله ضد إسرائيل في عام 2006 مما يجعلها حذرة لعدم تكرار مثل هذه الأخطاء.

وقد تسمح إيران بمساحة من الحرية لـ”بدر”، ولكن دون التعارض مع المصالح الإيرانية، والقضية الرئيسة بالنسبة للولايات المتحدة هي ما اذا كان “بدر” قد يلعب يوماً ما دوراً في مهاجمة العاملين الاميركيين أو طرد القوات الاميركية من العراق. ويضم “بدر” العديد من العناصر المعادية للولايات المتحدة. ومع ذلك، استفاد “بدر” كثيراً من العمل جنباً إلى جنب مع الولايات المتحدة منذ عام 2003. في حالة إذا تم توجيهها من طهران، فهل يمكن الاعتماد على “منظمة بدر” لشن هجمات على العسكريين الأميركيين في العراق؟.. أو هل يمكن لطهران أن تستخدم أعضاء “بدر” الراديكاليين لتشكيل جماعة منشقة أخرى لمواصلة القتال – كما فعلت في الماضي مع أعضاء بدر “أبو مصطفى الشيباني” و”أبو مهدي المهندس” ؟

وهذا هو السبب في أن مجموعات صغيرة مثل كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق، فضلاً عن أي مجموعات انفصالية جديدة تشكلها طهران، ستستمر في خدمة إيران والحرس الثوري الإيراني، في الصراعات الإقليمية مثل سوريا أو البحرين. وفي السنوات الثلاث الماضية، أطلقت كتائب حزب الله صواريخ على السعودية، وقامت بتدريب مسلحين شيعة بحرينيين مسلحين، واختطفت المواطنين القطريين لتأسيس نفوذ طهران على الدوحة.

ويؤكد الموقع على أنه من من المرجح أن ترحب كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق باستقلالهم المستمر عن أجهزة أمن الدولة مع تدريبات مستمرة داخل أراضي إيران.

قضايا السياسة الأميركية وخياراتها..

يرى موقع “وور أون ذا روكس” أن القضية الشائكة بالنسبة لواشنطن هي، “كيف يجب أن تعامل بدر وزعيمها الطموح هادي العامري ؟”، حيث انها قوة رئيسة ومتعاظمة في البرلمان والمجالس الإقليمية وقوات الأمن، في ظل مواجهة الهيكل المشابه للحرس الثوري الإيراني لضغوطاً تعويضية قوية من الهيئة العراقية السياسية والجيش العراقي ودائرة مكافحة الإرهاب. لقد عملت الولايات المتحدة مع “بدر” على نحو متقطع خلال السنوات الـ14 الماضية، ولكن هناك قلق دائم من أن واشنطن تقوم من خلال ذلك ببناء عدو جديد في المستقبل.

ويوضح الموقع أن الولايات المتحدة لم تعد قوة احتلال في العراق ولذلك يجب عليها أن تبذل كل الجهود من خلال شركائها العراقيين للتأثير على قدرة إيران في تحويل قوات الحشد الشعبي إلى آداة تأثير بقوة الحرس الإيراني.

ولتجنب مثل هذه النتيجة، يجب على الولايات المتحدة أن تحافظ على إلتزام التحالف الدولي بمواصلة تدريب قوات الأمن العراقية، والتعامل مع التهديد المتزايد لإرهاب “داعش” بعد هزيمته العسكرية، والمساعدة في تأمين حدود العراق، والحفاظ على قوة العمل المشتركة حتى بعد الحرب ضد داعش. واستناداً إلى هذا الإطار الشامل للسياسات، ينبغي أن يركز صناع القرار في الولايات المتحدة على ثلاثة أهداف قابلة للتحقيق في مواجهة “حزب الحشد الشعبي” المدعوم من إيران، كالتالي:

أولاً: رفض المزايا المالية والمؤسسية التي تدعمها إيران.

قد يصدر آية الله العظمى “علي السيستاني” فتوى جديدة، بعد تحرير الموصل، تعفي العراقيين من واجباتهم في حمل السلاح. وفي ضوء احتمالية نجاة “قوات الحشد الشعبي” من الحرب ضد تنظيم “داعش”، ينبغي أن تكون أولوية الشركاء العراقيين هي الحد من إمكانياته السلبية وينبغي معاملته باحترام وبدعم من المجتمع الدولي مع مواصلة تطوير الطابع الطائفي لقوات الحشد الشعبي لجعلها منظمة أكثر شمولية تعكس المجتمع العراقي. كما يجب على واشنطن وبغداد أن تعملا على منع “منظمة بدر”، أو جهة فاعلة أخرى، من تشكيل جيش داخل قوات الأمن القائمة. وأفضل طريقة للقيام بذلك هي توفير الموارد بسخاء لأكثر العناصر فعالية وموثوقية في قوات الأمن مثل الجيش ودائرة مكافحة الإرهاب.

ثانياً: مقاومة إختلاط شعار “التحرير” لدى قوات الحشد الشعبي بشعار “المقاومة” لدى حزب الله وإيران.

عند التفكير في سلوك الحرب ضد تنظيم “داعش”، تحتاج الولايات المتحدة إلى الاعتراف بظاهرة “قوات الحشد الشعبي” باعتبارها فصلاً بطولياً في تاريخ العراق. وعلى الرغم من أن القوى الرئيسة التي حررت معظم مدن العراق هي “الجيش العراقي ودائرة مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية”، فإنه ينبغي الوفاء بالمساهمات الإيجابية من جانب قوات الحشد الشعبي.

ولكن هناك حاجة أيضاً إلى أن يكون هناك تمييز واضح بين الأبطال العراقيين الذين وقفوا ضد تنظيم “داعش” في العراق والشام مقابل العناصر المسلحة غير الحكومية التي استخدمت الحرب ضد “داعش” للانخراط في أنشطة إجرامية وبناء امتيازات سياسية لكشف من يختبئون خلف عباءة “المقاومة”.

ويؤكد الموقع الأميركي على أن القوات الأميركية والبريطانية والأسترالية والإيطالية لديها أدلة وافرة على الأفعال الخاطئة لمجموعات مثل “كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق” ضد المدنيين العراقيين وأعضاء قوات الأمن. حيث يعتقد الموقع أنه ينبغي تشجيع الحكومات في المنطقة على الإفصاح عن أدلة على أن حركات مثل كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق ناشطة في البحرين والمملكة العربية السعودية وسوريا بناء على طلب إيران، في انتهاك واضح للدستور العراقي وسلسلة القيادة العسكرية العراقية، بما في ذلك أفراد قوات الحشد الشعبي.

كما ينبغي أن تقوض الولايات المتحدة وحلفاؤها شعار “المقاومة”، من خلال حل الحرب الأهلية السورية ومواصلة مكافحة “داعش”، بالإضافة إلى ضرورة تشجيع حلفاء أميركا الخليجيين العرب بقوة على مواصلة العمليات السياسية مع المعارضين الشيعة في دول مثل البحرين والسعودية، وكذلك مع الحوثيين في اليمن، لأن حروب المنطقة تغذي شعار “المقاومة” لعناصر قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران. وفي ظل هذه الخلفية، يجب على الولايات المتحدة إنفاذ القيود القانونية على الأنشطة الخارجية التي تقوم بها الميليشيات المرتبطة بقوات الحشد الشعبي والتي لم يأذن بها رئيس الوزراء، بصفته القائد العام. ومن شأن ذلك أن يضيف قوة إلى فتوى آية الله “علي السيستاني” التي تحظر على قوات الدفاع الشعبي العمل خارج إطار الحكومة العراقية وخارجها.

ثالثاً: رفض مزايا الدعم الاجتماعي المدعومة من إيران لقوات الحشد الشعبي والمناخ السياسي الطائفي.

يجب أن تركز المساعدات الأميركية ومساعدات التحالف على بناء القدرات على المستوى الوطني، في سبيل منع المجموعات المدعومة من إيران من ملأ الفراغ في الخدمة الاجتماعية لصالحها السياسي، ويجب على سياسة الولايات المتحدة الاستمرار في دعم المشاريع الرئيسية ذات التأثير الملموس على الخدمات العامة في العراق مثل “قطاعات الكهرباء والمياه والصحة”، وذلك لإثبات أن الأحزاب السياسية غير التابعة لقوات الدفاع الشعبي يمكنها تقديم الخدمات. ويتعين على الولايات المتحدة ايضاً تعزيز انتشارها في العراق الشيعي وخاصة عبر قنصلية البصرة التى تقع في افقر المقاطعات الجنوبية الغنية بالنفط في العراق.

إستنتاج: العراق.. فريسة سهلة لإيران..

إختتم موقع “وور أون ذا روكس”، بأنه ولايزال هناك وقت للتعويض عن المكاسب التي حققها وكلاء إيران في السنوات الثلاث الماضية داخل العراق. فقد فقدت الدولة العراقية تقريباً احتكارها لاستخدام القوة بعد انهيار الجيش العراقي عام 2014. بينما أتاحت الانتصارات في “تكريت والرمادي والموصل”، فرصة لإعادة بناء الجيش العراقي وحصن ضد عودة تنظيم “داعش”، وضد الميليشيات المدعومة من إيران الموجودة حالياً داخل قوات الدفاع الشعبي.

فالعراق بلد مكتظ بالسكان، غني بالموارد، وموقع مركزياً يسمح بتسليمه للهيمنة الإيرانية. وسيكون وضع العراق، كرابع أكبر منتج للطاقة في العالم، تحت السيطرة الفعلية لإيران، كثالث أكبر منتج للطاقة، حدثاً مزعزعاً لم يسبق له مثيل على متسوى العالم. يحول هذا المأزق دون ظهور هيمنة إقليمية تسيطر على معظم النفط في المنطقة هو ما جذب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إلى استخدام القوة ضد “نظام صدام” عندما غزا الكويت. والعراق – بفضل موقعه – هو المحور الجيوسياسي للجهود الرامية إلى منع ظهور “الهلال الشيعي” الذي تسيطر عليه إيران في قلب الشرق الأوسط. وهذا الاحتمال يجب ان يعطي وحده وقفة ويجب ان يشجع جميع الدول الكبرى على دعم الحكومة العراقية فى الحد من المخاطر التى تشكلها الميليشيات المدعومة من ايران.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات