الوثيقة | مشاهدة الموضوع - تل أبيب: إيران لعبت دورًا مركزيًا في تسخين الأجواء بالأقصى وزودّت المُتظاهرين الفلسطينيين بوجبات الأكل من تحت أنف إسرائيل
تغيير حجم الخط     

تل أبيب: إيران لعبت دورًا مركزيًا في تسخين الأجواء بالأقصى وزودّت المُتظاهرين الفلسطينيين بوجبات الأكل من تحت أنف إسرائيل

مشاركة » الخميس أغسطس 03, 2017 8:17 am

3.jpg
 
أثار الخبر الذي نشرته صحيفة “إسرائيل هيوم” الإسرائيليّة-العبريّة، ذات التوجهات اليمينيّة، أصار أمس بشأن وجود دور للإيرانيين في التشجيع على المواجهات مع قوات الاحتلال في الحرم القدسي ردود فعل في المؤسستين السياسية والأمنية في الدولة العبريّة.
وبحسب الصحيفة، المُقربّة جدًا من رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بينيامين نتنياهو، فقد أعلن وزراء وأعضاء في الكنيست أنهم سيطالبون بالتحقيق في مسألة كيف أن جمعية تعمل بتمويل ودعم طهران، وتتعاطف مع الحرس الثوريّ الإيرانيّ نجحت بالعمل في القدس على مقربة من المؤسسة الأمنية.
وأكد مصدر إسرائيليّ في المؤسسة الأمنية والإستخبارية على أّن التقرير حول المساعدة والدعم اللذين قدمهما الإيرانيون لعشرات آلاف المتظاهرين الفلسطينيين في ذروة الأحداث في الحرم القدسي الشريف كشف عن تقصير إستخباري وأمني خطير، حسب تعبيره.
ووفق المصدر، تتعلق المسألة بتقصير فادح بسبعة أضعاف في حال تبيّن أن أجهزة الإستخبارات كانت تعلم بالتدخل الإيراني ولم تمنعه، على حدّ قوله.
وفي هذا السياق، قال وزير الإتصالات (من حزب الليكود) أيوب قرا إنّ على المؤسسة الأمنية العمل بأية طريقة لمنع تكرار حالات تعمل فيها إيران، داخل ما أسماها بمناطق السيادة الإسرائيليّة، على حدّ قوله.
وكانت صحيفة “إسرائيل هيوم”، التي يملكها الثريّ اليهوديّ-الأمريكيّ شيلدون إيديلسون، التي أكّد مرارًا وتكرارً بعدم وجود شعبٍ فلسطينيٍّ، قد قالت إن للإيرانيين دورًا في التشجيع على المواجهات مع القوات الإسرائيلية في الحرم القدسي، إلى جانب الدعم التركي لتحريض المصلين الفلسطينيين خلال أحداث الحرم القدسي.
وأشارت الصحيفة، التي اعتمدت على مصادر سياسيّة مطلعة جدًا في محيط رئيس الوزراء نتنياهو، أشارت إلى أنّ آلاف الفلسطينيين الذين ملئوا أزقة البلدة القديمة حصلوا على وجبات مغلّفة تشمل أنواعًا مختلفة من الطعام والمشروبات، وهذه الوجبات حملت ملصقًا كتبت عليه عبارة معروفة لآية الله (الإمام السيد علي) الخامنئي: بعون الله فلسطين سوف تُحرر.. القدس لنا، وذلك بخلفية لصورة قبة الصخرة والعلم الفلسطيني.
بالإضافة إلى ذلك، ذكرت صحيفة “إسرائيل هيوم” نقلًا عن وسائل إعلام فلسطينية أنّ مَنْ يقف وراء توزيع الوجبات لآلاف الفلسطينيين في الحرم القدسي وفي محيطه هي جمعية يتم تشغيلها من قبل حركة شبابية إيرانية، على حدّ قول المصادر.
من ناحية أخرى قال مسؤول في أجهزة الاستخبارات الفلسطينية للصحيفة إنّه من الواضح لنا أنّ السلطة في طهران، بواسطة أذرعها الطويلة تقف وراء حملة التغذية هذه. والمقصود مبالغ تصل إلى ملايين الشواكل.
واختتم المسؤول الفلسطينيّ قائلاً في حديثه للصحيفة الإسرائيليّة إنّ الإيرانيين عثروا على ثغرة لتحقيق مكاسب وتمرير رسالة إلى الجمهور الفلسطيني، من تحت أنف إسرائيل، مفادها أنّ الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران تهتمّ بهم، مُشدّدًا في الوقت عينه على أنّ الملصق أوضح جيدًا من وقف وراء وجبات الغذاء هذه، كما أكّد.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى تقارير