الوثيقة | مشاهدة الموضوع - سليماني يهدد: إيران لن تمنع «الحشد» من مهاجمة كردستان… وتركيا: التقسيم قد يشعل صراعا عالميا هؤلاء المحتفلين قسم سينال عقوبة الاتراك بالخازوق والقسم الاخر عقوبة الايرانيين الفلقة والمتبقي المتعاون مع صدام سينال عقوبة العصا علىمؤخرته باعتباره جحش
تغيير حجم الخط     

سليماني يهدد: إيران لن تمنع «الحشد» من مهاجمة كردستان… وتركيا: التقسيم قد يشعل صراعا عالميا هؤلاء المحتفلين قسم سينال عقوبة الاتراك بالخازوق والقسم الاخر عقوبة الايرانيين الفلقة والمتبقي المتعاون مع صدام سينال عقوبة العصا علىمؤخرته باعتباره جحش

مشاركة » الأربعاء سبتمبر 20, 2017 5:13 am

5.jpg
 


بغداد ـ «القدس العربي» – من مشرق ريسان: تصاعدت، أمس الثلاثاء، حدّة التهديدات الإيرانية والتركية الموجهة لإقليم كردستان العراق، على خلفية الاستفتاء الذي يزمع الأخير تنظيمه في 25 من الشهر الحالي، وفيما أكد وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، أن «أنقرة لن تسمح بإقامة دولة على أساس عرقي»، سُرّب كلام لقائد «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، مفاده أن «إيران لن توقف الحشد الشعبي إذا نفذ هجوما على كردستان». وقال جانيكلي إن «تقسيم العراق أو سوريا قد يؤدي إلى اندلاع صراع عالمي».
واعتبر أن «التغيير الذي يعني انتهاك وحدة الأراضي العراقية يفرض خطرا كبيرا على تركيا… انتهاك وحدة أراضي سوريا والعراق قد يشعل شرارة صراع عالمي أكبر لا نهاية له».
وشدد على أن «أنقرة لن تسمح بإقامة دولة على أساس عرقي في جنوب البلاد». وأضاف «لا يجب أن يشك أحد في أننا سنتخذ كل ما يلزم من خطوات وقرارات لوقف تنامي عوامل الخطر».
في الموازاة، نقل مصدر مقرب من الاتحاد الوطني الكردستاني، عن قائد «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، قوله إن «إيران منعت لحد الآن تدخل الحشد الشعبي في كركوك، وإنها لن توقف الحشد إذا نفذ هجوما على كردستان»، حسب تقرير لصحيفة «المونيتور» الأمريكية.
وأضاف المصدر أن «سليماني، ومبعوث الرئيس الأمريكي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، بريت ماكغورك، حاولا، كل على حدة، الأسبوع الماضي، من خلال زياراتهما إلى بغداد والسليمانية وأربيل، إقناع جميع الأطراف بالعودة إلى الحوار للوصول إلى اتفاق».
كذلك دعا وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، ثامر السبهان، رئيس الإقليم مسعود بارزاني، لقبول الوساطات الدولية بشأن استفتاء الاستقلال.
وقال، في تغريدة له على موقع تويتر: «أتطلع لحكمة وشجاعة الرئيس مسعود بارزاني بقبول الوساطات الدولية لحل الأزمة الحالية ضمن مقترحات الأمم المتحدة وتجنيب العراق لأزمات هو بغنى عنها».
لكن بارزاني أكد المضي في الخطوة التي تقلق دول الجوار، في حال عدم وجود «بديل حقيقي خلال ثلاثة أيام».
وقال، خلال مشاركته في كرنفال أقيم في استاد قضاء سوران، لدعم الاستفتاء «إذا لم يكن هناك بديل حقيقي خلال ثلاثة أيام فمن المستحيل أن نؤجل الاستفتاء، وفي حال وجد البديل الضامن لحقوقنا فإننا سوف نحتفل في 25 أيلول/ سبتمبر، ونقيم احتفالات جماهيرية، وإذا لم يصلنا البديل فسنصوت جميعاً»، في التاريخ نفسه.
وأضاف أن «قرار الاستفتاء هو قرار الشعب الكردستاني وليس لشخص واحد أو حزب معين»، داعياً جميع المشاركين في الكرنفال لرفع علم إقليم كردستان فقط وإنزال أعلام الأحزاب الكردستانية كافة.
وتابع: «لم ننجح في الشراكة مع بغداد لذلك علينا الآن أن نكون جارين عزيزين، فبالنسبة لنا لم يبق أمامنا اي طريق سوى إجراء الاستفتاء».
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى تقارير