الوثيقة | مشاهدة الموضوع - اردوغان يسحب قواته من مناورات الناتو في النرويج بسبب صورة أتاتورك على لوحات التصويب.. والامين العالم للحلف يعتذر
تغيير حجم الخط     

اردوغان يسحب قواته من مناورات الناتو في النرويج بسبب صورة أتاتورك على لوحات التصويب.. والامين العالم للحلف يعتذر

مشاركة » السبت نوفمبر 18, 2017 3:10 am

2.jpg
 
أنقرة-ر(د ب ا)- أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة، سحب قوات بلاده من مناورات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في النرويج، على خلفية استخدام اسمه وكذلك صورة مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك في تدريب “لوحات التصويب الناري”.
جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع عقد في العاصمة أنقرة اليوم الجمعة، مع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية الحاكم في الولايات التركية،بحسب وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية.
وقال أردوغان: “استخدموا لوحة تصويب في النرويج، وضعوا عليها اسمي وصورة مصطفى كمال أتاتورك”.
وأضاف بالقول: “عرفت بالأمر من رئيس أركان الجيش خلوصي أكار، ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي عمر جيليك (..) وأخبروني أنهم سيسحبون قواتنا التي قوامها 40 جنديا من هناك (النرويج)”.
وأردف قائلا: “قلت لهم افعلوا ذلك على الفور، لا يمكن أن يكون هناك تحالف كهذا”.
الى لك، قدم الامين العام للحلف الاطلسي الجمعة اعتذاراته لتركيا على خلفية تدريبات في النروج وسحب الرئيس رجب طيب ارودغان جنودا اتراكا منها إثر حادثة اعتبرت مهينة.
وقال ينس ستولتنبرغ “اعتذر على الاهانة التي حصلت. الحادثة كانت نتيجة عمل فردي ولا تعكس آراء الحلف الاطلسي” مضيفا ان تركيا عضو مهم في الحلف الاطلسي.
واضاف رئيس الوزراء النروجي الاسبق ان “تركيا حليف له اعتبار لدى الحلف الاطلسي ويقدم مساهمات كبيرة لامن الحلف”.
وجرى التدريب الذي لم يكن يشمل مناورات للقوات البرية وهدفه اختبار بنية القيادة في الحلف، في المركز الحربي لجيوش الحلف في ستافانجر بجنوب غرب النروج.
واوضح ستولتنبرغ ان “الفرد المعني سحب فورا من التدريب من قبل المركز الحربي للجيوش ويجري تحقيق في الامر حاليا. انه مدني تابع للنروج وليس موظفا في الحلف”.
وقال الامين العام للحلف انه “يعود الى السلطات النروجية البت في ما اذا كانت هناك حاجة لاجراء تأديبي” ضد هذا الشخص، مؤكدا ان الحلف “على اتصال مع السلطات النروجية في هذا الشأن”.
وقال اردوغان في خطابه ان “شكلا من +لوحة اهداف+” نشرت خلال التدريب. واضاف “على هذه اللوحة كانت هناك صورة مصطفى كمال اتاتورك واسمي. تلك كانت الاهداف”.
واضاف ان قائد الجيش الجنرال خلوصي اكار ووزير الشؤون الاوروبية عمر تشيليك — اللذين كانا في طريقهما لحضور مؤتمر للحلف في هاليفاكس بكندا — أبلغاه بالحادثة.
وتابع “قالا ‘هذا ما حصل … وسنسحب جنودنا الاربعين’ وقلت ‘بالتأكيد، لا تترددا، اخرجوهم فورا'”.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى تقارير