الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أصحاب محال تجارية في الموصل: نتعرض للابتزاز من قبل جماعات مسلحة
تغيير حجم الخط     

أصحاب محال تجارية في الموصل: نتعرض للابتزاز من قبل جماعات مسلحة

مشاركة » الجمعة مارس 09, 2018 11:35 pm

2.jpg
 


الموصل ـ «القدس العربي»: كشف عدد من أصحاب المحال التجارية في الموصل، عن تعرضهم للابتزاز من قبل جماعات مسلحة منتشرة في المدينة، مؤكدين تعرضهم للتهديد والخطف ما لم يدفعوا المال للميليشيات بشكل شهري.
عبدالوهاب، يملك محلاً لبيع الالبسة في الموصل، يتعرض للابتزاز بشكل متكرر وقام بدفع مبالغ نقدية لجماعات مسلحة قاموا بتهديده بالقتل، وفق ما قال لـ« القدس العربي»، مبيناً أن هناك جماعات أخرى تقوم بتهديده أيضاً ويطلبون منه المال.
وبسبب كل ذلك، سيقوم باغلاق محله حفاظاً على حياته وأمواله من هذه الجماعات المنفلتة والتي أصبحت تسيطر على المدينة منذ استعادتها من سيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية».
وحسب المصدر، فقد تنامى دور الميليشيات والعصابات في الموصل في ظل ضعف دور السلطات الأمنية وعدم قدرتها في فرض الأمن ونزع سلاح الجماعات المسلحة.
رشيد، في الموصل كذلك، بين أن هناك عناصر مسلحين يبتزونه ويأخذون منه المال، تحت سطوة التهديد بقتله وقتل أطفاله.
وهو، يخشى أن يقدم شكوى إلى أجهزة الامن العراقية لأنها لن تستطيع حمايته.
وقال: «جاري تعرض للموقف نفسه وقام بإبلاغ الشرطة، ولكن لم تقم بأي إجراء وعندما علمت العصابة التي هددته بالأمر قاموا بمداهمة منزله وقتله وسرقة ماله قبل ان يلوذوا بالفرار».
والحادثة سجلت ضد مجهول مع العلم وفق المصدر الذي بين أن «أجهزة الأمن العراقية لاتزال ضعيفة وليس بمقدورها حماية المواطنين من الجماعات المنفلتة».
هذا الواقع، دفع سيف، من سكان الموصل إلى اتخاذ قرار الانتقال إلى إقليم كردستان وفتح محل تجاري هناك بسبب ما يتعرض له من ابتزاز وتهديد من قبل الجماعات المسلحة.
فقد، سبق وأن تعرض للخطف من قبل عصابات منفلتة، وحياته تعرضت للخطر حتى قام بدفع المال لمن خطفه.
وأوضح أن «هناك كثيرا من العصابات وجميعها تريد منا المال، أي عندما نعطي المال لجهة مسلحة، فلن تنتهي مشاكلنا، بل هناك جماعات أخرى تريد منا المال أيضاً وفي هذه الطريقة لن نستطيع العمل وسنخسر أموالا وندفعها للعصابات لذا ساقوم بالانتقال إلى اقليم كردستان والعمل هناك نظراً لما يتمتع به من أمان واستقرار وعدم وجود عصابات وميليشيات تبتز المدنيين هناك».
وتبعاً للمصدر «أصبح من غير الممكن أن يعيد الناس حركة الاقتصاد في المدينة أو الاستثمار لأن العصابات عندما تعرف بوجود تاجر أو مستثمر يقومون بتهديده أو خطف أحد أفراد عائلته وابتزازه لدفع المال، الأمر الذي يجعل اصحاب الأموال يرفضون العمل والاستثمار داخل المدينة ما لم يتم توفير الأمن والاستقرار وانهاء دور تلك الجمعات التي باتت تشكل مصدر قلق وازعاج للمواطنين».
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى تقارير

cron