الوثيقة | مشاهدة الموضوع - تناقص مناسيب دجلة والفرات كارثة بيئية تهدد الإنسان والنبات : قصي منذر
تغيير حجم الخط     

تناقص مناسيب دجلة والفرات كارثة بيئية تهدد الإنسان والنبات : قصي منذر

مشاركة » الأحد يونيو 03, 2018 1:13 pm

2.jpg
 


دعت المفوضية العليا لحقوق الانسان تركيا الى عدم جعل المياه سلاحا اخر يوجه ضد العراقيين بعد الارهاب ، مؤكدة استعدادها للتحرك دوليا لضمان حقوق العراق المائية ، ويعقد مجلس النواب جلسة طارئية اليوم الاحد بحضور ثلاثة وزراء لمناقشة ازمة شح المياه. وطالب خبراء عبر (الزمان) امس الحكومة بـ(التدخل لحل مشكلة تناقص مناسيب نهر دجلة والفرات عبر التنسيق مع الامم المتحدة من اجل ضمان حصة العراق المائية وعدم الضرر بالمحاصيل الزراعية)، لان استمرار هذا الوضع سيلحق ضررا كبيرا بالعراق كما يحدث كارثة بيئية تهدد حياة الانسان)، واضافوا ان (السدود التي انشأتها دول الجوار كانت السبب الرئيس وراء شح المياه وحرمت العراق من حصته المائية التي اقرتها المنظمات الدولية للدول المتشاطئة)، وتابعوا ان (عملية شح المياه في النهرين تقف وراءها دول تريد الحاق الضرر بالعراق وتدمير اقتصاده بشكل متعمد بعد ان تمكن من طرد الارهاب الذي عرقل عملية ادامة السدود لخزن المياه والاستفادة منها في اوقات الشح بفصل الصيف)، مؤكدين ان (معالجة الموضوع يعد من المهام الوطنية للحفاظ على ثروة العراق والدفاع عن حقوقه من خلال استخدام أوراق ضغط على دول المنابع لغرض الحصول على استحقاقته المائية من خلال مقاطعة او خفض التبادل التجاري مع تركيا)، مطالبين بـ (بضرورة حل تلك المشكلة بأسرع وقت تفاديا للاضرار التي ستلحق بالمزارعين وكذلك حدوث جفاف في بعض المحافظات ما يؤثر سلبا على حياة المواطنين). وبث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مرئية وصورًا لنهر دجلة في بغداد والموصل تظهر حجم الانخفاض الكبير في مناسيب المياه. فيما كشف وزير الموارد المائية حسن الجنابي عن بدء الحكومة التركية بملء سد إليسو الذي أنشئ على النهر. وقال الجنابي في تصريح إن (الجانب التركي بدأ بإملاء السد ولدينا اتفاق بشأن حصة المياه المخزونة والكميات التي ستطلق)، لافتا الى ان (العراق سيجتمع مع المسؤولين الأتراك في تشرين الثاني المقبل بمدينة الموصل لمراجعة الاتفاق والنظر به وفق المعطيات الجديدة). من جهته ، اكد مدير مشروع سد الموصل رياض عزالدين انخفاض كميات المياه الواصلة من تركيا لنحو 50بالمئة . وقال عزالدين في تصريح امس ان (مستويات المياه التخزينية في السد أنخفضت الى اكثر من ثلاث مليار متر مكعب عن العام الماضي الذي كان يصل الى اكثر من ثمانية مليار)، واضاف ان (كميات المياه الواصلة من تركيا انخفضت بشكل قياسي حيث تصل الى نحو 390 متر مكعب في الثانية بالمقارنة مع العام الماضي الذي كان يصل الى 700 متر مكعب بالثانية حيث انخفض الى نحو 50 بالمئة)، مشيرا الى ان (ازمة المياه تحتاج الى حلول بين العراق وتركيا لان انقرة هي الاخرى تتحدث عن قلة في كميات المياه بروافد النهر). من جهها اكدت مفوضية حقوق الإنسان استعدادها للتعاون مع الجهات الحكومية لغرض التحرك دولياً وضمان حقوق العراق . وقال بيان للمفوضية امس (نحذر من النقص الملحوظ في مياه النهرين بسبب الإجراءات المائية المتبعة من قبل الدول المجاورة للعراق والتي ساهمت بشكل كبير في انخفاض مناسيب المياه وجفاف أنهار بأكملها اضافة الى ماتعانيه المنطقة من قلة امطار وارتفاع بدرجات الحرارة)، وأضاف البيان أن (المفوضية إذ تتابع بقلق شديد هذا الشح الكبير وما سيرافقه من أضرار حياتية ومعيشية على سكان العراق وأراضيهم الزراعية التي تعتمد على الري بشكل رئيس وما ينجم عن ذلك من مخاطر تهدد الثروة الحيوانية وتفاقم لحالة التصحر والجفاف)، مؤكدا ( استعداد المفوضية للتعاون مع الجهات الحكومية لغرض التحرك دولياً ونقل معاناة الشعب لضمان حقه في الاستفادة من المياه)، وتابع البيان أن (المفوضية تحث وزارتي الموارد والزراعة على اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة هذه الأزمة من خلال بناء مشاريع تحلية المياه وحفر الآبار واستيراد الأجهزة الحديثة للري بالتنقيط)، مطالبا بـ(الإلتزام بما ورد في المواثيق والعهود الدولية وعدم جعل المياه سلاح آخر يوجه ضد الشعب العراقي بعد الإرهاب).ودعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى عقد جلسة طارئة لمناقشة ازمة المياه بحضور ثلاث وزراء.وقال الجبوري خلال جلسة مجلس النواب الاستثنائية المنعقدة امس ان (البرلمان يعقد اليوم الاحد جلسة طارئة لمناقشة موضوع الواقع الزراعي وازمة المياه)، مشيرا الى ان (الجلسة ستشهد حضور وزراء الزراعة والموارد المائية والخارجية). وارسل عدد من المواطنين الايرانيين خطابًا للأمم المتحدة اعتراضًا على مشروع إنشاء سد اليسو.وافاد مصدر في تصريح امس بإن (مجموعة من المواطنين الايرانيين ارسلوا خطابا للأمم المتحدة اعتراضا على سد اليسو التركي الذي يهدد بتجفيف بحيرة الحور العظيم في إيران فضلا عن مجرى النهر في العراق وما يتبعه من أزمة وكارثة بيئية في المنطقة المحيطة). و قطعت ايران تدفق مياه نهر الزاب الصغير إلى إقليم كردستانما ادى الى أزمة بتوفير مياه الشرب.وقالت مديرية سدود كردستان في بيان امس إن (ايران قطعت تدفق مياه نهر الزاب الصغير إلى داخل اراضي إلاقليم ما سبب ذلك ازمة في مياه الشرب في قضاء قلعة دزة بمحافظة السليمانية).
العناوين الاكثر قراءة

 

العودة إلى المقالات

cron