الوثيقة | مشاهدة الموضوع - سفينة العراق ومعاول الفاسدين! قيس النجم
تغيير حجم الخط     

سفينة العراق ومعاول الفاسدين! قيس النجم

مشاركة » الاثنين يوليو 09, 2018 9:12 am

روي في حديث شريف، أن قوماً ركبوا سفينة فأقتسموا، فصار لكل واحد منهم موضع خاص، وفجأة نقر رجل موضعه بالفأس، فقالوا له: ما تصنع؟! قال: هو مكاني أصنع فيه ما شئتُ، فإن أخذوا على يده نجا ونجوا، وإن تركوه هلك وهلكوا!
المجتمعات البشرية، إذا دأبت على السكوت عن المنكر، ساءت أحوالها وهلكت، إما إذا ضربت بيد من حديد على أيدي المفسدين، ومنعتهم عن الإفساد، صلحت أوضاعها الخاصة والعامة، وسلمت من المصائب، لذا حرية الفرد وأنصاره مقيدة، تقف عندما تبدأ حرية الآخرين!
الدكتاتورية ولت، والديمقراطية إزدهرت، والإرهاب محنة مرحلية نهايته حتمية، والفساد سيتم القضاء عليه عاجلاً أم آجلاً، لكن عدونا الأخطر ما يزال ينخر فينا، ويعمق ويزيد من خلافاتنا، وتقاطعاتنا في عنوان الوطن، فهل أدركتم أيها الفوضويون العدو؟ أنها أنفسكم الأمارة بالسوء!
إحترام التنوع يعني الإعتراف بالفروق المجتمعية، لكل نوع يشاركك الوطن، وتعاونك معه يساهم بتحقيق الأهداف المشتركة، ليتطور بلدك ويجعل من شخصك رمزاً لتقدير الموقف، أما الفوضى السياسية بدعوى التهميش والحقوق المفقودة، فلا يمت بصلة لبناء السفينة، أو بقائها على قيد الحياة!
مشروع العراق هو الوحيد القادر على الإستمرار والبقاء، ولن يسمح العقلاء، بأن يخطف جُهال السياسة المشروع، سواء أكانوا معتصمين، أو محتجين، أم متظاهرين، أو متسلحين، فالإحتجاج لا يعني الفوضى، والتظاهر لا يعني التخريب، فهذا إستغلال للوضع العراقي الصعب، وهناك فرق كبير بين مَنْ لديه مشروع إصلاحي، وبين مشروع خاص يغلفه بإسم الإصلاح!
لقد أخطأ كثير من الساسة في رميتهم، لأنهم توهموا بأنهم لو تشبثوا بمصطلح الإصلاح الوهمي، سيجلب لهم الخير، ويمنحهم الحقوق، فمواضع الخلل والفشل مشخصة واضحة، في العمل الحكومي والبرلماني، فأين كنتم أيها الواهمون حيث الميزانيات الانفجارية، إنما تصريحاتكم كذبة كبيرة؟!
المواقف السياسية المفصلية، تتطلب حنكة وحكمة لقيادتها لبر الأمان، فالبدايات العظيمة تنتج مشروعاً واقعياً عادلاً يحتضن الجميع، وعلى عكس ذلك مَنْ لا يمتلك الدراية والدربة، سيكون مشروعه مشوهاً، وإلا فالسفينة واحدة، وواجبنا حمايتها بكل الوسائل، لا أن ننقر فيها ونحطمها!
ختاماً: طز كبيرة سنقولها للفاسدين، وسنحاسبهم على كل جرائمهم التي ارتكبوها بحقنا، وإن غداً لناظرهِ قريبُ.
 

العودة إلى المقالات