الوثيقة | مشاهدة الموضوع - انطلاق الخطة الأممية لإعمار الموصل والأنقاض والمخلفات الحربية أبرز المعرقلات
تغيير حجم الخط     

انطلاق الخطة الأممية لإعمار الموصل والأنقاض والمخلفات الحربية أبرز المعرقلات

مشاركة » الجمعة أغسطس 10, 2018 4:24 am

35.jpg
 
أطلق برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية «الهابيتات» ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» خطة لإعمار مدينة الموصل.
وذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق «يونامي» في بيان أن «برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهابيتات) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) استضافا في 8 آب/ أغسطس 2018، ورشة العمل الأولى لوضع الإطار التخطيطي الأولى لإعادة إعمار الموصل، في جامعة الموصل مع قادة وخبراء من حكومة العراق والأوساط الأكاديمية والمنظمات الدولية والقطاع الخاص والمجتمع المدني».
وأضافت: «منذ تحرير الموصل، بدأت أعمال إعادة البناء والإعمار في جميع أنحاء المدينة، بما في ذلك مباني التراث الثقافي والأماكن العامة، لا سيما في المدينة القديمة»، مبينة أن «متطلبات إزالة كميات الأنقاض الكبيرة بسبب الملوثات المتفجرة قد أبطأت وتيرة أعمال الإعمار بشكل كبير».
وحسب «يونامي»، «بقيَ التصميم الأساسي للموصل دونما تحديث منذ عام 1974، كما وتبين دراسة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية أن عدم وجود خطة رئيسية محدثة أدت إلى نمو المستوطنات العشوائية بدون بنية تحتية أو خدمات اجتماعية كافية، إضافة إلى أن انعدام الحصول على الأراضي والمساكن خلق مظالم بين سكان المدينة، مما يساهم في زيادة التطرف العنيف».
ولفت البيان إلى أن «إعادة الموصل إلى مكانتها قبل داعش ليست مجدية بما فيه الكفاية»، وتابعت «الآن لدينا فرصة فريدة من نوعها لإعادة البناء بشكل أفضل وتطوير رؤية حضرية تتمحور حول الناس في المستقبل».
وأوضحت أن «الإطار التخطيطي الأولي لإعادة إعمار الموصل هو رؤية واستراتيجية تشاركية شاملة مدعومة بالبيانات التي من شأنها تسهيل انتقال المدينة من مرحلة الاستجابة للطوارئ ومرحلة الاستقرار إلى إعادة الإعمار، من خلال توفير مبادئ توجيهية متفق عليها لأنشطة إعادة الإعمار».
وبينت أن «الورشة تم افتتاحها من قبل نوفل حمادي السلطان، محافظ نينوى، الذي أكد، حسب البيان، على ضرورة التنسيق بين الجهات الفاعلة المتعددة العاملة في إعادة إعمار الموصل».
كما حثت مارتا رويدس، نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، المنسق المقيم، منسق الشؤون الإنسانية، الجميع على «إعادة بناء الموصل للعمل معاً من أجل رؤية مشتركة ومنهج منسق، ينبغي أن يسترشد بإلإطار التخطيطي الأولي لإعادة إعمار الموصل».
ونوهت البعثة إلى أن «هذه الورشة ستتبع دراسات ميدانية وتحليل للمعلومات، من قبل فريق الخبراء التابع للهابيتات واليونسكو والشركاء الحكوميين. وسيتم عرض النتائج والنهج العملي المقترح لإعادة الإعمار والتحقق من صحتها في ورشة عمل ثانية ستعقد في تشرين الثاني/نوفمبر 2018».
وأصدرت وزارة الخارجية العراقية، بيانا بخصوص مهمة ‏فريق التحقيق الدولي ‏في جرائم تنظيم «الدولة الإسلامية»، فيما أكدت تقديم الحكومة الدعم الكامل للفريق وتسهيل مهمته.
وقال المتحدث باسم الوزارة، أحمد محجوب في بيان، إن «وزارة الخارجية تؤكد دعمها لمهمة الفريق الدولي برئاسة كريم خان رئيس فريق التحقيق الدولي المشكل بموجب قرار مجلس الأمن 2379 لعام 2017 المعني بجمع وتخزين وحفظ الأدلة التي تجرّم عصابات داعش الإرهابية، تمهيدا لتقديمها للمحاكم الوطنية العراقية ومحاكمة جناة داعش لتحقيق العدالة وإظهار حجم الجرائم الكبيرة التي ارتكبوها بحق المدنيين امام العالم وفق القوانين العراقية».
واضاف أن «الوزارة تؤكد تقديم الدعم الكامل من قبل الحكومة العراقية وتسهيل مهمة الفريق لتنفيذ هذا القرار»، مشيرا إلى أن «الولاية القضائية للمحاكم العراقية كاملة للنظر في هذه الجرائم المرتكبة من قبل عصابات داعش».
وتابع أن «دور الخبراء العراقيين من قضاة تحقيق وخبراء جنائيين سيكون فاعلاً ضمن فريق التحقيق حول الجرائم المذكورة».
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى تقارير