الوثيقة | مشاهدة الموضوع - انتفاضَةُ البَصرةِ مَشروعَةٌ.. ولَوْم جِهاتٍ خارجيّةٍ وتَبرُّؤ النُّخبَة الحاكِمة مِن المَسؤوليّة سيَزيدها اشتِعالاً.. الفَسادُ والإهمال ونَهبُ المالِ العام عَناصِرُ الانفجار.. وحَذارِ مِن تَحوُّل العِراق إلى سورية أُخرَى
تغيير حجم الخط     

انتفاضَةُ البَصرةِ مَشروعَةٌ.. ولَوْم جِهاتٍ خارجيّةٍ وتَبرُّؤ النُّخبَة الحاكِمة مِن المَسؤوليّة سيَزيدها اشتِعالاً.. الفَسادُ والإهمال ونَهبُ المالِ العام عَناصِرُ الانفجار.. وحَذارِ مِن تَحوُّل العِراق إلى سورية أُخرَى

مشاركة » السبت سبتمبر 08, 2018 3:43 pm

19.jpg
 
تَعيش مدينة البَصرة جنوب العِراق انتفاضةً شعبيّةً سلميّةً مُنذ شَهر تموز (يوليو) الماضي، احتجاجًا على تَدهور الأوضاع المَعيشيّة والخدماتيّة التي تَزداد تَدهورًا يومًا بعد يوم، لدَرجة أنّ أكثَر مِن 30 ألفًا نُقِلوا إلى المُستَشفيات من جَرّاء التَّسَمُّم مِن المِياه المُلوَّثة.
كانَ لافِتًا أنّ المُحتَجِّين استهدَفوا مَقرّات الأحزاب السياسيّة، وأحرَقوا القُنصليّة الإيرانيّة، وأطلَقوا صواريخ كاتيوشا على المَطار والسِّفارة الأمريكيّة، واقتَحموا بعض المُؤسَّسات الحُكوميّة في حالةِ غَضبٍ غير مَسبوقَة مُنذ الاحتلال الأمريكيّ عام 2003.
البصرة التي تُعتَبر الحاضِنة الأكبَر لاحتياطات العِراق مِن النِّفط، تعيش أوضاعًا صعبةً، وحالةً من الإهمال مِن قِبَل الحُكومات المُتعاقِبة، حيثُ الخَدمات الكهربائيّة شِبه معدومة، ومِياه الشُّرب غَيرُ مُتوفِّرةٍ، والبِطالة في أوساط الشَّباب في ذروتها، ويُؤكِّد أبناؤها أنّ شَط العَرب باتَ أكثَر مَناطِق العالم تَلوُّثًا بَعد تَحوُّلِه إلى مَكَبٍّ للنِّفايات.
الأمن القوميّ ارتكَب خطيئةً كُبرَى عِندما أطلَق النَّار على المُحتجِّين ممّا أدَّى إلى مَقتَل 27 شخصًا وإصابَة المِئات، وحاوَل السيد حيدر العبادي، رئيس الوزراء المُؤقَّت، امتصاص حالةَ الاحتقان الشَّعبيّ بعَزلِ الفَريق ركن جميل الشمري، قائِد عمليّات البصرة، وتَعيين الفريق رشيد فليح مكانه، هَذهِ الخُطوة على أهميّتها لم تُحْدِث الأثَر المَطلوب في تَهدِئَة المُتظاهِرين.
النَّغَمة الدَّارِجَة حاليًّا على لِسان المَسؤولين العِراقيين تتلخَّص في مُحاولة إلقاء اللَّوم على الوِلايات المتحدة والمملكة العربيّة السعوديّة، لاتِّهامِهما بإذكاءِ فَتيلِ الاحتجاجات في مُحاولةٍ لزَعزَعة استقرار العِراق وإشعالِ فتيلِ حَربّ أهليّة، ويَستَنِدون إلى إحراقِ القُنصليّة الإيرانيّة كدَليلٍ في هذا المِضمار.
وجود مُندسِّين في أوساطِ المُتظاهِرين أمرٌ غَير مُستَبعد، ووقوف جِهات خارجيّة خَلف هَذهِ الاحتجاجات احتمالٌ وارِد، ولكن تَحميل هَذهِ الجِهات المَسؤوليّة، وإعفاء الحُكومات المُتعاقِبة مِنها، أمْرٌ يُجافِي الحَقيقة، ومُحاوَلةٌ لكَنس النِّفايات تَحتَ السِّجَّاد.
مدينة البَصرة، مِثل مُعظَم المُحافظات والمُدن العِراقيّة الأُخرى ضحيّة للنُّخبَة العراقيّة الفاسِدة الحاكِمة للبِلاد التي نَهبَت أكثَر من ألفِ مِليار دولار من ثَرواتِها، وهذا الرَّقم مُوَثَّقٌ مِن خِلال تحقيقاتٍ علميّة، فالحُكومات العِراقيّة المُتعاقِبة التي انشَغلَت في المُحاصَصة الطائفيّة، ودَمَّرت هُويّة البِلاد الوَطنيّة الجامِعة، وعَمِلَت لخِدمَة مصالح خارجيّة أمريكيّة وإيرانيّة تحديدًا هِي التي تتحمَّل مسؤوليّة اندلاع هَذهِ الانتفاضة، فهِي لم تُوفِّر الخَدمات الأساسيّة من صحَّةٍ وتعليمٍ ومُواصلات وأمن، وانشَغَلت في الصِّراع على الحُكم والمَناصِب والامتيازات.
مُشكِلة العِراق الأساسيّة في بغداد وليسَ في البَصرة، والمِنطَقة الخَضراء على وَجه الخُصوص، وإذا لم يتم الاعتراف بالفَشَل وكُل الأخطاء، فإنّ العِراق سيتحوَّل إلى حَربٍ أهليّة، ليس على أُسُسٍ طائفيّةٍ، وإنّما بين أبناء الشَّعب الأحرار من مُختَلف الطوائف من ناحِية، والنُّخبَة الفاسِدة الحاكِمة وأحزابها التي تَوحَّدت خلف الفَساد وضِد المُواطن، ولم تَبْنِ جامِعةً واحِدةً، أو نِظامًا صِحِّيًّا فاعِلاً، وطُرق حديثة تَليق بهذا البَلد ومكانته وثَرواتِه.
نَضُم صوتنا في هَذهِ الصَّحيفة “رأي اليوم” لكُل الأصوات التي تُحَذِّر مِن الفَوضى الدمويّة، ومِن المُندسّين الذين يُريدون حَرْف مسيرة هَذهِ الانتفاضة، وتِكرار التَّجرِبَة المأساويّة الدَّمويّة في سورية وليبيا واليمن، ولكنّنا في الوَقتِ نَفسِه نُطالِب بالاستجابة لمَطالِب المُحتَجِّين العادِلة والشرعيّة من خَدَماتٍ ووظائِف وعدالةٍ اجتماعيّة، ومُحاسَبة كُل رُموز الفَساد واستعادَة الأموال العِراقيّة المَنهوبَة.
“رأي اليوم”
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى اراء

cron