الوثيقة | مشاهدة الموضوع - ما الذى تريده إدارة ترامب من النفوذ الايراني في العراق؟
تغيير حجم الخط     

ما الذى تريده إدارة ترامب من النفوذ الايراني في العراق؟

مشاركة » الخميس سبتمبر 13, 2018 5:33 am

29.jpg
 
من رائد صالحة :

تواصل إدارة الرئيس الامريكي، دونالد ترامب، بشكل اسبوعي، اتخاذ قرارات ضد ايران، بسبب نفوذها المتزايد في منطقة الشرق الاوسط من ناحية واتخاذ اجراءات ضد الاتفاقية النووية التى انتهكتها الولايات المتحدة من ناحية اخرى ولكن ذلك لم يمنع واشنطن من التقدم بطلب مذهل الى طهران ، الاسبوع الماضي.

واليكم ما حدث.

يوم الجمعة ، سقطت ثلاث قذائف داخل المنطقة الخضراء في بغداد، وهي منطقة محصنة تقع فيها السفارة الأمريكية، ولم تكن هناك اصابات، وفي اليوم نفسه، تعرضت القتصلية الايرانية في البصرة لهجوم وحريق على أيدي المتظاهرين، الذين كانوا يحتجون على الفساد الهائل والنخفيضات على الخدمات الاساسية .

وفي يوم السبت الماضي، تعرضت القنصلية الأمريكية لهجوم بالصواريخ، ومرة اخرى ، لا خسائر، ولا أضرار حقيقية ولكن البيت الابيض تجاهل تماما حقيقة ان القنصلية الايرانية قد تعرضت للتدمير، الى جانب المكاتب العراقية ، ليصدر بيانا يحمل ايران المسؤولية عن هجوم على مكتب القتصلية الامريكية هناك.

وردت ايران على البيت الابيض بالقول ان البيان كان صادما واستفزازيا وغير مسؤول، وفي غضون ذلك ، اعادت طهران موظفيها في موقع جديد في البصرة، ووفقا لملاحظات العديد من المراقبين الامريكين، فانه على الرغم من سرد ترامب المتواصل بالقاء اللوم على ايران في كل شئ، واستخدام لغة التصعيد والتحريض فان ما يثير الاهتمام حول البيان هو ان واشنطن تتوقع من ايران ان تفعل شيئا ما.

ما يثير الاهتمام حول البيان هو ان واشنطن تتوقع من ايران ان تفعل شيئا ما

وطالب وزير الخارجية الامركي، مايك بومبيو، بعد فترة وجيزة من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية ( خطة العمل المشتركة) ايران باحترام سيادة الحكومة العراقية والسماح بنزع المليشيات الشيعية وتسريحها واعادة دمجها ، وبعبارة اخرى، البيت الابيض يريد تفكيك نفس القوات التى كان يطالب ايران بغرض الحماية.

ولا يمكن القول ان الفوضى في العراق كات فقط نتيجة سياسة إدارة ترامب، فقد ورثها من إدارات جورج بوش ووالده وباراك اوباما، وهي ادارات مارست سلسلة كبيرة من الاخطاء في العراق تصل الى حد الجرائم .

واصبح العراق عرضة للجماعات المتطرفة والمنظمات المسلحة والصراع الاقليمي بعد انتهاء الغزو الامريكي على البلاد ، وهو غزو قام على مزاعم كاذبة، واضطرت الولايات المتحدة للتعامل مع النفوذ الايراني في العراق بسبب تركيزها على محاربة تنظيم ( الدولة الاسلامية ) .
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى تقارير