الوثيقة | مشاهدة الموضوع - ارتفاع حدّة اللهب: تل أبيب تُقّر بأنّ بوتين رفض استقبال نتنياهو أوْ ليبرمان لحلّ الأزمة وتعويلٌ إسرائيليٌّ على التدّخل الأمريكيّ لتخفيف التوتّر مع موسكو
تغيير حجم الخط     

ارتفاع حدّة اللهب: تل أبيب تُقّر بأنّ بوتين رفض استقبال نتنياهو أوْ ليبرمان لحلّ الأزمة وتعويلٌ إسرائيليٌّ على التدّخل الأمريكيّ لتخفيف التوتّر مع موسكو

مشاركة » الأربعاء سبتمبر 26, 2018 12:00 pm

2.jpg
 
أقرّت مصادر إسرائيليّة رسميّة، اليوم الأربعاء، من المُستويين السياسيّ والأمنيّ، أقرّت بأنّ الأزمة بين تل أبيب وموسكو على خلفية إسقاط الطائرة في سوريّة أبعد بكثير من أنْ يجد الحلّ، وعبّرت المصادر عينها، كما أفادت صحيفة (هآرتس) العبريّة اليوم، عن أملها في أنّ التدّخل الأمريكيّ على خطّ الأزمة المُستعصية من شأنه أنْ يُخفّف حدّة التوتّر بين البلدين، ولكن ليس الوصول إلى برّ الآمان، بحسب تعبيرها.
علاوةً على ذلك، كشفت المصادر، كما شدّدّ مُحلّل الشؤون العسكريّة في الصحيفة، عاموس هارئيل، على أنّه في الأيّام الأولى من الأزمة حاولت إسرائيل مع الروس فحص إمكانية إرسال بعثة رفيعة المُستوى من ساسة تل أبيب، لكنّ الروس رفضوا الاقتراح الإسرائيليّ جملةً وتفصيلاً وأبلغوا الدولة العبريّة بأنّ التواصل بينهما يجب أنْ يستمّر على المُستوى المهنيّ فقط، وهو الأمر الذي دفع الحكومة الإسرائيليّة إلى أرسال وفدٍ إلى موسكو برئاسة قائد سلاح الجوّ، الجنرال عميكام نوركين، ولفتت المصادر عينها إلى أنّ روسيا في التحقيق الذي أجرته اتهمّت المُستوى العسكريّ في إسرائيل بالتلاعب وبأنّه لا ينصاع لأوامر المُستوى السياسيّ.
وأردفت المصادر قائلةً إنّه في بداية الأزمة قرّرّت إسرائيل إرسال بعثةٍ بقيادة رئيس مجلس الأمن القوميّ في تل أبيب، مئير بن شابات، بالإضافة إلى مندوبين من سلاح الجوّ ومن هيئة الأركان العامّة للجيش الإسرائيليّ، لكنّ روسيا ردّت على المُقترح الإسرائيليّ بالرفض المُطلَق، ولكنّ تل أبيب لم تيأس، تابعت المصادر، وباشرت بفحص إمكانية سفر رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو أوْ وزير الأمن أفيغدور ليبرمان إلى موسكو لتخفيف حدّة التوتّر مع الروس، ولكنّ روسيا رفضت بطريقةٍ دبلوماسيّةٍ، وأبلغت الإسرائيليين بأنّها تُفضّل أنْ تستمّر المحادثات حول إسقاط الطائرة في أيدي المُستوى المهنيّ فقط، كما أكّدت المصادر في تل أبيب.
كما أنّ المكالمة الهاتفيّة، تابعت الصحيفة العبريّة، التي تمّت بناءً على طلبٍ من نتنياهو مع بوتين، لم تؤتِ بثمارها، لافتةً إلى أنّ الأزمة ما زالت مُستعّرةً بين الطرفين، وشدّدّ المُحلّل هارئيل على أنّ البيان الذي أصدره المجلس الوزاريّ الأمنيّ والسياسيّ المُصغّر في تل أبيب، بُعيد انتهاء جلسته، كان استثنائيًا، إذْ عبّر عن تعازيه لروسيا بفقدان 15 عسكريًا كانوا على متن الطائرة التي تمّ إسقاطها بالقرب من مدينة اللاذقيّة في سوريّة، ولكن مع ذلك فإنّ البيان حمّل الجيش العربيّ السوريّ مسؤولية إسقاط الطائرة، كما شدّدّ البيان على أنّ إسرائيل ستواصِل مساعيها العسكريّة من أجل منع تمركز إيران في الأراضي السوريّة، مُضيفًا أنّ التوتّر مع روسيا والتمركز الإيرانيّ بسوريّة، سيكونان على رأس جدول الأعمال بين الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب وبين نتنياهو خلال الاجتماع الخامس بينهما، والذي سيُعقد اليوم في نيويورك، على هامش الاجتماع السنويّ للأمم المُتحدّة.
وأشارت المصادر عينها إلى أنّه حتى اللحظة لم تُعلِن الولايات المًتحدّة عن موقفها من الأزمة الإسرائيليّة-الروسيّة، مُشدّدّة على أنّه بشكلٍ عامٍّ تعمل الإدارة الأمريكيّة على تخفيف تدّخلها فيما يجري بسوريّة، مع ذلك فإنّ نتنياهو على قناعةٍ تامّةٍ بأنّ التحقيق الذي أجراه سلاح الجوّ الإسرائيليّ حول إسقاط الطائرة كان مهنيًا وعلى مستوى عالٍ من المصداقيّة، وأنّه سيستطيع هو ورئيس الموساد، يوسي كوهين، الذي يُرافقه، من إقناع الأمريكيين بصدق الرواية الإسرائيليّة حول الواقعة.
ونقلت الصحيفة العبريّة عن جنرالات إسرائيليين في الاحتياط تعقيبهم على إعلان المجلس الوزاريّ الأمنيّ والسياسيّ المُصغّر بأنّ إسرائيل ستُواصِل ضرب أهدافٍ إيرانيّةٍ في سوريّة، نقلت عنهم قولهم إنّه فقط في حالاتٍ طارئةٍ جدًا، مثل نقل أسلحة كاسِرة للتوازن إلى لبنان سيضطر سلاح الجوّ الإسرائيليّ لتنفيذ عمليةٍ عسكريّةٍ لمنع ذلك، إذْ أنّ إسرائيل، أضاف الجنرالات، ستضطر إلى أنْ تتحمّل الخطر الروسيّ والردّ الروسيّ وتُهاجِم، وتابعوا قائلين إنّ روسيا، مثل إسرائيل، ليست معنيّةً بمُواجهةٍ عسكريّةٍ بين الدولتين، لأنّ روسيا تخشى من أنْ يؤدّي ذلك لإضعاف الرئيس السوريّ، د. بشّار الأسد، وبالتالي فإنّها لن تسمح للإيرانيين بالعمل بحريّةٍ تامّةٍ في الأراضي السوريّة، كما أكّد الجنرالات في جيش الاحتياط الإسرائيليّ.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى تقارير