الوثيقة | مشاهدة الموضوع - القصة كاملة.. اسرار مقتل تارة فارس
تغيير حجم الخط     

القصة كاملة.. اسرار مقتل تارة فارس

مشاركة » الجمعة سبتمبر 28, 2018 12:10 pm

32.jpg
 
كشف مصادر مطلعة، اليوم الجمعة، عن ان مقتل المودل ووصيفة ملكة جمال العراق "تارة فارس" هو نتيجة خلافات مع مجموعة عمل ترتبط بها القتيلة، وتنشط في مجال الجنس، واستقطاب الفتيات للعمل في العراق وتركيا في مجال المتعة والعلاقات الخاصة.



وأفادت المصادر، بأن السبب الرئيس لمقتلها هو خلاف على مبالغ مالية كبيرة، استحوذت عليها القتيلة من جهات، لغرض الأعداد لمشاريع صالونات تجميل، ونوادي ليلية في بغداد وإسطنبول.



وأفادت المعلومات الى ان فارس، كانت قد واجهت تهديدات باسترجاع الأموال، لا سيما وانها استحوذت على صفقات توظيف نحو 30 فتاة في مشاريع دعارة وصالونات متعة في العراق وتركيا، وان بعض من الفتيات قتلن من قبل زبائنهن أو عشاقهن أو مافيات تهريب البشر، ما جعل فارس مطاردة من قبل ذويهن.



كما أفادت المصادر ان عائلة تارة فارس غير “راضية” عن سلوكها.



واثار مقتل تارة فارس جدلا بين العراقيين، ففي حين اعتبرها البعض ضحية عملها في مجال الدعارة، يرى عراقيون ان القتل هو ضمن عملية ممنهجة لقتل الحسناوات والنشطاء المدنيين في العراق.



وتساءل Hilal Mohammed Hussain : “اذا كلّش مقهورين على المرحومة #تارة_فارس وأخذتكم الغيرة لعد ليش ما دعمتم دكتورة #انتظار_الشمري حتى تكمل “مسيرتها المهنية” بالبرلمان “.



وكتب محمد الشاكر “العهر في بلدي يدر الاموال اكثر من الشهادات… سلمت يدا الذي فعلها”.



واعتبر الإعلامي حيدر الزوير ان “السوء الأخلاقي لن تنفع معه الحذلقات لتغيير جنسه، من تبيع جسدها غير مضطرة وتقتل بسبب ذلك، ثم يأتي من يشعر ان عليه مسؤولية رسم الميتة القذرة بالوان لتقديمها باعتبارها ميتة انيقة”.



وقال الكاتب والناشط علي مارد الاسدي ان “الجرائم الخسيسة المتمثلة بإستهداف و قتل النساء متفشية جدا في العراق منذ عقود طويلة وربما تشترك فيها الحكومة كما فعل فدائيو صدام وفي كثير من الأحيان يتستر عليها القانون والمجتمع كـ(جرائم الشرف)..

وما تارة فارس الا مجرد اسم معروف وسط قافلة طويلة مجهولة ومقهورة…”.



اما الكاتب والإعلامي العراقي عدنان أبو زيد، فقد انتقد الجدل قبل المعرفة و عدم الارتهان الى الحقيقة، قائلا : تارة فارس إنموذجا.. لا مثقف ولا متابع واحد يفحص الحدث بعدسة الحياد.. الكل يٌسقِط عواطفه وأهوائه وميوله في التفسير.



وتحدثت شهادات من مقربين من الضحية تشير الى أن "المودل تارة فارس كانت تزور شخصاً في احدى المناطق وسط العاصمة بغداد، وحين خروجها اعترض مسلحون مجهولون سيارتها بمنطقة كمب سارة، وسط بغداد، وأطلقوا رصاصات نحو رأسها وصدرها، ما أسفر عن مقتلها في الحال".



وذكرت الشهادات، بأن "الضحية لم تكن لها أي عداوات او مشاكل مع أي طرف في العاصمة بغداد او بقية المحافظات".



ونقلت جثمان الضحية الى دائرة الطب العدلي في مستشفى شيخ زايد، وسط العاصمة.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المنوعات

cron