الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أردوغان يعلن أنه ينتظر نتائج التحقيقات بشأن جمال خاشقجي ومستشاره يؤكد ان الصحفي السعودي قُتل في القنصلية السعودية باسطنبول.. واعلامي تركي يؤكد وجود معلومات حول مقتله بوحشية كبيرة.. ومن دخلوا القنصلية بوجود خاشقجي كانوا شرطيين سعوديين جاؤوا بسيارات فارهة
تغيير حجم الخط     

أردوغان يعلن أنه ينتظر نتائج التحقيقات بشأن جمال خاشقجي ومستشاره يؤكد ان الصحفي السعودي قُتل في القنصلية السعودية باسطنبول.. واعلامي تركي يؤكد وجود معلومات حول مقتله بوحشية كبيرة.. ومن دخلوا القنصلية بوجود خاشقجي كانوا شرطيين سعوديين جاؤوا بسيارات فارهة

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد أكتوبر 07, 2018 3:40 pm

19.jpg
 
أنقرة ـ الرياض ـ اسطنبول- وكالات – أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاحد انه لا يزال ينتظر نتائج التحقيقات في شأن اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، بعدما أكدت مصادر عدة أنه قتل داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.
وصرح اردوغان لصحافيين “أتابع الموضوع ومهما كانت نتائج (التحقيق)، سنعلنها أمام العالم”.
وتابع الرئيس التركي “إنه صحافي أعرفه منذ زمن طويل”، معربا عن “الأسف” لكون اختفائه حصل في تركيا.
وقال اردوغان أيضا “لا أزال أنتظر بأمل (…) أرجو الله ألا نواجه ما لا نرغب بحدوثه”.
من جهته، قال مستشار للرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد إنه يعتقد أن الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي الذي اختفى قبل ستة أيام قُتل في القنصلية السعودية باسطنبول.
وأضاف ياسين أقطاي الذي يقدم المشورة لأردوغان أيضا داخل حزب العدالة والتنمية في تصريحات لرويترز أن السلطات التركية تعتقد أن مجموعة من 15 سعوديا “ضالعة على نحو شبه مؤكد” في الأمر مشيرا إلى أن حديث مسؤولين سعوديين عن عدم وجود تسجيلات للكاميرات لم يكن صادقا.
وقالت مصادر تركية إن الأشخاص الذين دخلوا مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول أثناء وجود الكاتب والصحفي السعودي، جمال خاشقجي، هم من رجال الشرطة السعودية.
وأضافت المصادر، للأناضول، أن هؤلاء الأشخاص من الشرطة السعودية، وتم إرسالهم في وقت سابق، وجاؤوا إلى مبنى القنصلية بسيارات فارهة.
ولا يزال الغموض يكتنف مصير خاشقجي، الذي لم يعثر له على أثر منذ دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، الثلاثاء الماضي، لإنهاء معاملة.
وتتزامن هذه التطورات مع تضارب في الأنباء حول مصير الصحفي السعودي الذي اختفى منذ زيارته قنصلية بلاده في إسطنبول الثلاثاء الماضي، حيث ذكرت مصادر أمنية تركية أن 15 سعوديا دخلوا قنصلية بلادهم في إسطنبول تزامنا مع وجوده فيها.
وتستمر التناقضات بين التصريحات السعودية والتركية، حيث أعلنت الشرطة التركية أمس السبت أن التقديرات الأمنية الأولية حول قضية اختفاء خاشقجي، تقول إنه قتل في عملية مدبرة داخل قنصلية بلاده بإسطنبول.
من جانبها نفت القنصلية السعودية صحة هذه المعلومات، وشككت بأن تكون هذه التصريحات صادرة عن مسؤولين أتراك مطلعين أو مخول لهم التصريح عن الموضوع.
من جانبه، قال رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب في تركيا طوران قشلاقجي، نمتلك معلومات مؤكدة عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
جاء ذلك في تصريح للصحفيين، اليوم الأحد من أمام مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول.
وأضاف أنهم تلقوا معلومات حول مقتل خاشقجي بوحشية، لافتاً إلى أنهم تلقوا تلك المعلومات قبل يومين إلا أنهم انتظروا للتأكد منها.
وأوضح قشلاقجي لقد تأكدنا من هذه المعلومات يوم أمس. إن خبر مقتل جمال خاشقجي صحيح. والخبر الثاني هو أنه قُتل بوحشية كبيرة .
وأكد أن مسألة قتل خاشقجي أمر لا يمكن قبوله، وقال سنبدي رد فعل رافض لذلك، وآمل أن يتفاعل ضمير العالم معه .
وأشار إلى أن خاشقجي لم يكن معروفاً في العالم العربي فحسب، بل كان اسماً معروفاً في كل العالم.
وذكرت مصادر أمنية تركية، أمس السبت، إن 15 سعوديا، بينهم مسؤولون، وصلوا إسطنبول على متن طائرتين، وتواجدوا بالقنصلية السعودية بالتزامن مع وجود الصحفي السعودي جمال خاشقجي فيها.
وأضافت المصادر، للأناضول، أن المسؤولين عادوا لاحقا إلى البلدان التي قدموا منها.
وأكدت أن خاشقجي لم يخرج من القنصلية السعودية بعد دخوله إليها لإنهاء معاملة تتعلق بالزواج.
بدورها، أوضحت مصادر في النيابة العامة، للأناضول، أنها فتحت التحقيق في 2 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وهو اليوم الذي دخل فيه خاشقجي القنصلية السعودية في إسطنبول.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار