الوثيقة | مشاهدة الموضوع - فاينانشيال تايمز: مقتل خاشقجي رسالة مرعبة من الأنظمة في الشرق الأوسط للمعارضين
تغيير حجم الخط     

فاينانشيال تايمز: مقتل خاشقجي رسالة مرعبة من الأنظمة في الشرق الأوسط للمعارضين

مشاركة » الاثنين أكتوبر 29, 2018 6:07 am

34.jpg
 
نشرتالفاينانشيال تايمز مقالا بعنوان "أنظمة الشرق الأوسط القمعية: مقتل خاشقجي رسالة مرعبة للمعارضين العرب".

تقول الصحيفة إن عملية القتل التي جرت للصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في مقر القنصلية السعودية في اسطنبول كانت بمثابة رسالة مرعبة وجهتها الأنظمة القمعية العربية لمعارضيها في الخارج مفادها أن هذه الأنظمة مستعدة للقيام بأي شيء في سبيل قطع الطريق أمام أي محاولات لانتفاضة جديدة على غرار الربيع العربي الذي اندلع عام 2011.

وتضيف الصحيفة أن الحكام العرب بدءا من الإمارات والبحرين حتى مصر استهدفوا المعارضين بحزمة من الإجراءات القمعية بعد مرور سبع سنوات على الانتفاضة التي شكلت تحديا شعبيا واسعا لسلطات حكام هذه البلاد.

وتنقل الجريدة عن خالد البلشي الصحفي المسؤول عن أحد المواقع التي منعتها السلطات المصرية ضمن مئات المواقع والمدونات على شبكة الإنترنت قوله إن "مقتل خاشقجي بهذه الطريقة يعتبر رسالة مرعبة لأنه يوضح إلى أي مدى يمكن لهذه الأنظمة أن تذهب بينما كان الناس في الماضي يتخيلون أن هناك حدودا للقمع".

وتشير الجريدة إلى أن حلفاء السعودية في العالم العربي والذين يعولون على دعمها المالي مثل مصر والأردن سارعوا للاحتفاء بتشكيل لجنة تحقيق تركية سعودية للتحقيق في مقتل خاشقجي على اعتبار أنها مثال للشفافية بينما قوبل هذا القرار في العالم الغربي بالتشكك في الرواية الهشة التي ساقتها الرياض لتبرير الجريمة وقالت فيها إنه قتل أثناء عراك داخل مقر القنصلية.


وتضيف الجريدة أن الأسرة المالكة السنية في البحرين والتي تحكم أغلبية شيعية تعتقل في سجونها الآن نحو 3 آلاف معارض منذ اندلاع الاحتجاجات عام 2011.

وتعرج الجريدة على الإمارات حيث شنت الحكومة حملة من الإجراءات القمعية بحق المعارضين الذين طالبوا بإصلاحات ديموقراطية وتعتقل المعارضين والنشطاء سواء كانوا إسلاميين أو حقوقيين وصحب ذلك حزمة من القوانين الجديدة التي تجرم انتقاد النظام حتى على منصات التواصل الاجتماعي.

وتختم الجريدة بأن البعض يرى أن اغتيال خاشقجي يمهد لإصلاحات قادمة على المنطقة ومنهم سعد الفقيه المعارض السعودي المقيم في لندن منذ عام 1994 والذي أعرب عن اعتقاده بأن ما حدث يمكنه أن يفتح الباب أمام تغيير كبير في البلاد بحيث يصبح أمام المعارضين هامشا أكبر من الحرية.

"العقوبات على السعودية"
مصدر الصورة AFP/getty

الإندبندنت نشرت مقالا لبن شو محررها للشؤون الاقتصادية حذر فيه الغرب من مغبة التسرع في فرض عقوبات على المملكة العربية السعودية في أعقاب مقتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي.

ويطرح شو سؤالين في بداية المقال قائلا "ما مدى أهمية السعودية للاقتصاد العالمي، وهل تمسك الرياض بمصير الاقتصاد العالمي في يديها؟".

ويوضح شو أن إجابة السؤالين ليست مسألة نظرية تتعلق بالتطورات المنتظرة خلال الأيام المقبلة بسبب مقتل خاشقجي وموقف الحكومات الغربية إذا ظهرت أدلة قوية تؤكد أن مقتله لم يكن خطئا من "قتلة مارقين بل تمت بناء على أمر من ولي العهد القوي محمد بن سلمان".

ويضيف شو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هدد بعواقب وخيمة إذا تأكد ذلك لكن الحكومة السعودية من جانبها أشارت إلى أنها تقبل فرض حظر اقتصادي عليها أو أي عقوبات أخرى من الغرب مضيفة أنها سترد على بإجراءات مماثلة وربما أقوى.

ويضيف شو أنه بالرغم من أن الطرفين لم يذكرا النفط في التصريحات المتبادلة إلا أنه أمر لايحتاج إلى الذكر فالحظر السعودي للنفط خلال عام 1973 عندما أوقفت دول الخليج إمدادات النفط للولايات المتحدة وبريطانيا واليابان خلال الحرب بين مصر وسوريا من جانب وإسرائيل من جانب آخر كان هزة تعرض لها الاقتصاد العالمي منذ الحرب العالمية الثانية.

ويوضح شو أن بريطانيا ودول أوروبا الغربية لازالت تعتمد على صادرات الوقود الخارجية وهو ما يعني أنها ستتعرض لصدمة شديدة في حال ارتفعت أسعال النفط بشكل دراماتيكي وسيؤثر ذلك على حياة المواطنين في هذه الدول.

ويخلص شو إلى أنه يجب على الغرب أن يتعامل مع المملكة كدول مستقلة تنسق فيما بينها وليس ككتلة واحدة آخذة في الاعتبار الدور الاستخباراتي الذي تلعبه الرياض في مكافحة الإرهاب ولكن دون أن يعيدوا خلق أزمة النفط في سبعينات القرن الماضي.
أزمة ميركل
مصدر الصورة AFP/getty

الغارديان نشرت موضوعا بعنوان "ميركل تعاني من أزمة أخرى في انتخابات محلية.

تقول الجريدة إنها الخسارة الثانية لحزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي الذي تقوده المستشارة الالمانية انغيلا ميركل خلال أسبوعين حيث تظهر النتائج أن الناخبين في مقاطعة هيس الهامة قد اختاروا عدم التصويت للحزبين الكبيرين المتحالفين في قيادة البلاد.

وتوضح الجريدة أن هذه النتائج يمكن أن تقوض الحكومة الإئتلافية في ألمانيا حيث حصل حزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي على نحو 28 في المائة من الأصوات وهي أسوأ نتيجة للحزب في المقاطعة منذ انتخابات عام 1966.

وتشير الجريدة إلى أن التحالف الديموقراطي المسيحي يعول على التحالف مع حزب الخضر لتأمين الفوز بحكم المقاطعة لصالح فولكر بوفيير حاكم المقاطعة الحالي وعضو حزب التحالف الديموقراطي المسيحي المقرب من ميركل.

وتضيف الجريدة أن بعض أعضاء الحزب يخشون من أنه في حال خسر بوفيير حكم مقاطعة هيس فإن ميركل ستواجه صعوبات كبرى عندما تحاول الفوز بفترة أخرى في منصب المستشارية.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الصحافة اليوم

cron