الوثيقة | مشاهدة الموضوع - واشنطن: حان الوقت لإنهاء حرب اليمن
تغيير حجم الخط     

واشنطن: حان الوقت لإنهاء حرب اليمن

القسم الاخباري

مشاركة » الأربعاء أكتوبر 31, 2018 1:47 am

52.jpg
 
في ما بدا تطورا نوعيا في الموقف الأميركي من الحرب في اليمن، أكدت واشنطن ضرورة وقفها بسرعة، وبدء مفاوضات الشهر المقبل بين أطراف الصراع المستمر منذ سنوات، والذي أسفر عن كارثة إنسانية تتفاقم في ظل العمليات العسكرية للتحالف السعودي الإماراتي.

فقد قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مساء الثلاثاء في بيان إنه حان الوقت لوقف الأعمال القتالية في اليمن. وحث بومبيو التحالف على وقف ضرباته الجوية في المناطق المأهولة بالسكان في اليمن على أن تتوقف جماعة الحوثي في المقابل تنفيذ ضربات صاروخية تستهدف السعودية والإمارات.

وأضاف بومبيو أن المفاوضات التي دعا إليها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يجب أن تبدأ الشهر المقبل. وتأتي تصريحات وزير الخارجية الأميركي بعيد تصريحات مشابهة لوزير الدفاع جيمس ماتيس خلال جلسة نقاشية في المعهد الأميركي للسلام بواشنطن.

وقال ماتيس خلال الجلسة إن على جميع الأطراف المنخرطة في الصراع باليمن أن تجلس إلى طاولة التفاوض خلال الثلاثين يوما المقبلة. وأضاف أن ذلك يجب أن يكون على أساس وقف لإطلاق النار، وانسحاب الحوثيين من الحدود، ثم توقف القصف الجوي، في إشارة إلى القصف الذي تنفذه طائرات التحالف السعودي الإماراتي.

ونقلت صحيفة "واشنطن تايمز" عنه أن على كل الأطراف أن تبدأ الشهر المقبل مفاوضات تفضي إلى اتفاق، في حين نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية أن السعودية والإمارات مستعدتان للانخراط في هذا المسار. كما قال إن هذه الحرب يجب أن تتوقف، مشددا على ضرورة إحلال الاتفاق محل القتال. ووصفت الصحيفة دعوة ماتيس إلى إنهاء الحرب في اليمن بالقوية.

وردا على أسئلة أثيرت خلال النقاش، قال الوزير الأميركي إن دعوته هذه لا علاقة لها بموقف واشنطن من قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل نحو شهر داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، معتبرا أنهما قضيتان منفصلتان.

من جهة أخرى، قلل ماتيس من حجم الدعم العسكري الأميركي للتحالف السعودي الإماراتي بقوله إن سلاح الجو الأميركي يزود بالوقود نحو خُمس الطائرات السعودية التي تنفذ غارات في اليمن.
ماتيس قال إن المفاوضات بين أطراف الصراع في اليمن يجب أن تكون على أساس وقف إطلاق النار (رويترز)

ضغوط تتصاعد
وتأتي تصريحات ماتيس بينما تتصاعد الضغوط الغربية على السعودية عقب مقتل خاشقجي لوقف حربها باليمن، وفي هذا الإطار عبرت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي عن استنكارها لهذه الحرب التي قالت إنها أدت إلى أزمة إنسانية لم يُر لها مثيل.

وقالت بارلي في تصريحات لها أمس الثلاثاء إن الأسلحة التي باعتها فرنسا مؤخرا للسعودية والإمارات لم تستخدم في حرب اليمن، لكنها ألمحت إلى إمكانية استخدام الأسلحة التي بيعت للبلدين منذ زمن بعيد.

وفي الإطار نفسه، نقلت "واشنطن تايمز" عن مارتن إنديك مساعد وزير الخارجية الأميركي الأسبق لشؤون الشرق الأدنى قوله إن الفرصة سانحة حاليا لإبلاغ السعوديين بأن الأمور لا يمكن أن تستمر على هذا النحو في اليمن.

أما فيما يتعلق باغتيال خاشقجي، فقال وزير الدفاع الأميركي خلال جلسة النقاش في واشنطن إنه ليس لدى أي بلد معلومات كاملة بشأن ما حصل للصحفي السعودي.

وأضاف ماتيس أنه تحدث في المنامة مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي أخبره بأن تحقيقا شاملا سيتم في مقتل خاشقجي. وأما في الشأن السوري فقد وصف ماتيس أزمة لاجئي سوريا بالقول إنه لم ير في حياته أزمة لاجئين مثلها.
المصدر : واشنطن تايمز,الجزيرة + الفرنسية
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار