الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أردوغان: قدمنا تسجيلات مقتل خاشقجي للسعودية وأمريكا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وعلى الرياض كشف الحقيقة ونعد بتطهير سوريا والعراق من إلارهاب
تغيير حجم الخط     

أردوغان: قدمنا تسجيلات مقتل خاشقجي للسعودية وأمريكا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وعلى الرياض كشف الحقيقة ونعد بتطهير سوريا والعراق من إلارهاب

القسم الاخباري

مشاركة » السبت نوفمبر 10, 2018 1:59 pm

32.jpg
 
انقرة ـ الاناضول ـ ا ف ب: أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان السبت وجود تسجيلات تتعلق بقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، مشيرا إلى أنه أطلع الرياض وواشنطن وباريس عليها.
وصرّح إردوغان في مؤتمر صحافي متلفز “لقد أعطينا التسجيلات إلى السعودية وأعطيناها إلى واشنطن وإلى الألمان والفرنسيين والبريطانيين”. وأوضحت الرئاسة التركية لاحقاً أنه تمّ الاستماع إلى التسجيلات، لكن لم يتم تقاسم أي وثيقة مكتوبة.
وقال “لقد استمعوا إلى المحادثات التي جرت هنا، إنهم يعلمون”.
وقُتل خاشقجي في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر في القنصلية السعودية في اسطنبول، حيث توجه لإتمام معاملات إدارية، على أيدي سعوديين.
وبعد أن أكدت أن خاشقجي غادر القنصلية حياً، اعترفت الرياض تحت الضغوط أنه قُتل في قنصليتها لكنها قدّمت روايات متناقضة أثارت الشكوك. وتحدثت الحكومة السعودية عن شجار و”اشتباك بالأيدي” وبعدها عن عملية نفذتها “عناصر غير منضبطة” لم تكن السلطة على علم بها.
وفي مقال نشرته صحيفة “واشنطن بوست” التي كان يكتب خاشقجي فيها مقالات رأي في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر، أكد اردوغان أنّ الأمر بقتل الصحافي صدر من “أعلى المستويات في الحكومة السعودية”، مشدّداً في الوقت نفسه على أنّ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز هو فوق أي شبهة في هذه الجريمة.
وتواصل الصحافة التركية القريبة من السلطات والمسؤولين الاتراك الذين يتحدثون شرط عدم الكشف عن هوايتهم، اتهام ولي العهد الامير محمد بن سلمان بالتورط مباشرة.
وذكرت بعض وسائل الإعلام ومسؤولين أن أنقرة لديها تسجيلات صوتية عن جريمة القتل وأنه تم اطلاع مديرة وكالة الاستخبارات المركزية جينا هاسبل عليها خلال زيارة الى تركيا أواخر تشرين الاول/أكتوبر.
لكن وجود مثل هذه التسجيلات لم يتم تأكيده رسميا انذاك.
وكان اردوغان يتحدث السبت قبل أن يغادر الى باريس التي يزورها بدعوة من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون للمشاركة في احتفالات الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.
وخلال هذه الزيارة، قال الرئيس التركي إنه سيلتقي بعض القادة الأجانب.
وأوضح انه سيلتقي ،”إذا سنحت لنا الفرصة” الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أجرى معه مكالمة هاتفية “قبيل” مؤتمره الصحافي.
وبعد أكثر من شهر من وفاته، لم يتم العثور على جثة خاشقجي. وكان ياسين اكتاي، مستشار أردوغان قال الأسبوع الماضي إنه تم تقطيعه قبل إذابة جثته بالحمض.
الى ذلك تعهد الرئيس التركي، بتطهير شمالي العراق ومنطقة شرق نهر الفرات بسوريا من منظمة “بي كا كا” الإرهابية وأذرعها.
جاء ذلك في كلمة له السبت، خلال برنامج في المجمع الرئاسي، لإحياء الذكرى الـ 80 لوفاة مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك.
وقال الرئيس أردوغان: “نمضي قدمًا عبر القضاء على البؤر الإرهابية شمالي العراق، وتدمير جبال قنديل وسنجار على رؤوس الإرهابيين”.
وأضاف: “نرى كيف أن أشقاءنا السوريين يئنّون تحت ظلم منظمة بي كا كا الإرهابية الانفصالية شرق الفرات، وقريبا سنوفر الأمن والطمأنينة للمظلومين في هذه المنطقة أيضا”.
ولفت إلى أن الذين يستخدمون تنظيم “داعش” الإرهابي، بغية إجهاض الخطوات التركية في المنطقة، بدأوا يدركون خطأهم.
واتهم الرئيس التركي، الولايات المتحدة الأمريكية بالنفاق فيما يخص مكافحة “بي كا كا”.
وقال بهذا الصدد: “من يعلنون بي كا كا منظمة إرهابية ويخصصون المكافآت علنًا للقبض على قياداتها، يتعاملون مع الإرهابيين من خلف الستار، ونحن نُدرك ذلك جيدًا”.
والثلاثاء، أعلنت واشنطن رصد مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عن مكان وجود أي من: مراد قره يلان (5 ملايين دولار)، وجميل بايق (4 ملايين)، ودوران قالقان (3 ملايين)؛ القياديين في “بي كا كا” الإرهابية.
وأردف أردوغان أن الولايات المتحدة تتوهم خداع أنقرة، عبر الإعلان عن مكافآت للقبض على قيادات “بي كا كا” المتمركزين في العراق، بينما تتعاون القوات الأمريكية مع عناصر المنظمة في سوريا الذين يوجهون أسلحتهم صوب تركيا، وتسيّر دوريات مشتركة معهم.
وأكد أن تركيا تدرك جيدًا ما يجري على أرض الواقع، وتابع: “لطالما قلنا مرارا لهم أن هذه الألعوبة ستفشل، وأن الذين يسيرون مع الإرهابيين سيكونون هم الخاسرون في نهاية المطاف”.
وأضاف: “في الأثناء نحن بدورنا لا نقف مكتوفي الأيدي، لقد حيّدنا 15 إرهابيا في غضون أسبوع”.
وفي شأن منفصل، أعلن أردوغان مقتل 4 جنود أتراك وإصابة نحو 20 آخرين جراء انفجار وقع مساء الجمعة بمستودع للذخيرة في ولاية هكّاري، جنوب شرقي البلاد، قبل أن يعلن في وقت لاحق اليوم ارتفاع الحصيلة إلى 7 قتلى و25 جريحا.
وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت الجمعة، إصابة 25 عسكريا، فضلًا عن استمرار الجهود للوصول إلى 7 آخرين، عقب حادث انفجار ذخيرة سلاح ثقيل أثناء تدريبات، وفق معلومات أولية.
العناوين الاكثر قراءة

 

العودة إلى الاخبار