الوثيقة | مشاهدة الموضوع - قادة أهل السنة يستقدمون الوليّ الفقيه بروفيسور عبد الستار قاسم
تغيير حجم الخط     

قادة أهل السنة يستقدمون الوليّ الفقيه بروفيسور عبد الستار قاسم

مشاركة » الخميس ديسمبر 06, 2018 3:06 pm

لم يأت إلى خلدي يوم أستعمل فيه تعبيرات ومصطلحات طائفية مذهبية تمزيقية، لكن أهل الفتنة بقيادة السعودية فرضوا علينا استعمال مصطلحات الفتنة رغم أنوفنا، وفشلت وسائل الإعلام في مواجهة هذه المصطلحات.
يتردد على مسامعنا دائما أن إيران الشيعية تتطلع إلى السيطرة على المنطقة العربية وتشييعها ومن ثم إقامة دولة الولي الفقيه. طبعا لا يشرحون ما يعنونه بالولي الفقيه، ويبقون المصطلح بدون تفسير واضح لكي يبقى على رنته المخيفة المخفية بغموضه. وهذا أسلوب ليس غريبا عن ساحة أهل الفتنة الذين يعطون معارضيهم باستمرار أوصافا اصطلاحية لا يتم تفسيرها وذلك من أجل حشد الرأي العام ضدهم. هم يستفيدون من علم النفس الذي يرى في الغموض دربا من دروب المجهول الذي قد يولد خوفا في نفوس المستمعين.
ويتردد إلى مسامعنا أيضا أن حزب الله اللبناني سيقيم دولة الولي الفقيه في جنوب لبنان، واستغرقوا في الدعاية ضد حزب الله إلى أن وصفوه بالإرهابي وأغلقوا قناته الفضائية، وأخذوا يرددون اسم حزب اللات بدل حزب الله، ويسمون السيد حسن نصر الله ب حسن نصر اللات، علما أن الصهاينة يرون في حزب الله التهديد الأول لوجود كيانهم. والمؤسف أن العديد من أصحاب الرؤية الطائفية الفتنوية الضحلة أخذوا يرددون ذات المصطلحات.
لقد فسرت قبل سنوات عدة مرات أسباب كراهية العديد من الأنظمة العربية للثورة الإيرانية، وشرحت ذلك في كتابي المعنون سقوط ملك الملوك لعام 1979. قلت في الكتاب إن العرب سيقفون ضد إيران وسيحاربونها لأنها: 1) ستتطلع لأن تكون دولة قوية ومؤثرة على المستويين الإقليمي والعالمي، والعرب يكرهون الأقوياء من أهل المنطقة ويفضلون زوالهم؛ 2) إيران الجديدة ستقف بوجه الهيمنة الأمريكية على المنطقة، وهذا لا يروق للعرب الذين يخدمون أمريكا برموش أعينهم وخزائن أموالهم؛ 3) إيران ستقف مع القضية الفلسطينية بما لا يرضي العرب بمن فيهم منظمة التحرير الفلسطينية؛ 4) إيران ستركز على التطوير العلمي والتقني لتنهض بنفسها وتصبح لاعبا أساسيا على المستوى العالمي. أي أن الموقف القيادي العربي من إيران ومنذ عام 1979 كان في أغلبه عدائيا، ولم يعمل العرب بتاتا على وضع خطط واستراتيجيات لمواجهة النهوض الإيراني، واستمروا في البحث عمن يمكن أن يواجه الإيرانيين بالوكالة فاختاروا الصهاينة وأمريكا.
ولم تسلم حماس والمقاومة الفلسطينية من التشويه والتجريح والإشاعات. فطالما وصفت بيانات حركة فتح حركة حماس بأنها حركة شيعة. وشرح عدد من رموز السلطة الفلسطينية بأن حماس والجهاد تنفذان مصالح إيرانية في المنطقة وتم تصنيف الحركتين من قبل أنظمة عربية والصهاينة والأمريكان بأنهما إرهابيتان. ووصل الحد بابن سلمان بأن يعطي الصهاينة حقا تاريخيا في فلسطين، وأصبح الفلسطينيون وفق جهله وتآمره هم الغزاة وليس الصهاينة.
لكن قادة أهل السنة لا يدركون أنهم بأعمالهم يستقدمون أهل الشيعة ومعهم الولي الفقيه. لم أر على الساحة العربية من تشيعوا، ولم أسمع عن برامج تشييع تمولها إيران في البلدان العربية، لكن هذا من الممكن أن لا يكون مستقبلا بسبب أفعال قادة السنة التي تتغذى على ثقة أهل السنة بأنفسهم وبمعتقداتهم وبقياداتهم المهزوزة أصلا. أي أن ما يحاول قادة عرب إفشاله حرصا على عروشهم وليس على الإسلام سيتحقق بسبب فشلهم هم في مختلف مغامراتهم وسياساتهم.
إذا نظرنا إلى الخريطة الثقافية والسياسية نرى التالي:
أولا: أغلب الذين يعترفون بالكيان الصهيوني هم من قيادات السنة. الذين يعترفون بالكيان الصهيوني هم أهل سنة وهم: منظمة التحرير الفلسطينية ومصر والأردن. هؤلاء جميعا من أهل السنة. أما الذين يتهافتون على التطبيع مع الكيان الصهيوني فهم مملكة المغرب، ومملكة آل سعود، والإمارات العربية والبحرين وعُمان، في حين أن قيادات منظمة التحرير ومصر والأردن عملت جهدها من أجل التطبيع الشعبي مع الكيان الصهيوني. هذه قيادات جميعها من أهل السنة، والسعودية تدعي أنها قيادة ما يسمى بالمعسكر السني.
ثانيا: قيادات أهل السنة هي التي تصر دائما على بقاء البلدان العربية ضعيفة ومتخلفة، وتبقى مرتاحة في أحضان الأمريكيين والصهاينة أعداء العرب والمسلمين. تخوفنا هذه القيادات من النفوذ الإيراني القادم، لكنها ترحب دائما بالنفوذ الأمريكي المستمر منذ عام 1945. نحن لا نريد أن يمارس أحد نفوذه علينا، وإذا أردنا الاستقلال فعلا فإن علينا التخلص من النفوذ الغربي بخاصة الأمريكي أولا، ثم التفاهم مع إيران وتركيا وكل دول الجوار العربي حول مختلف قضايا المنطقة. علينا ألا نختار بين هذا النفوذ أو ذاك، بل علينا أن نصر على استقلالنا كما تفعل إيران وتركيا. ومن غير المقبول بتاتا حشد النفوس ضد إيران وترطيبها تجاه الولايات المتحدة والصهاينة.
ثالثا: قيادات من أهل السنة تستمر في التحريض ضد المقاومة العربية في جنوب لبنان وجنوب فلسطين. حماس والجهاد وحزب الله وكل عناصر المقاومة ضد الصهاينة إرهابية بالنسبة لهم. إيران تدعم هذه المقاومة بالمال والسلاح والمعرفة العلمية والفنون العسكرية، والعرب من أهل السنة يحرضون ضدها ويستعينون بالعدو الصهيوني للقضاء عليها. وكم من مرة أفاد قادة صهاينة بأن قادة عرب طلبوا من الحكومة الإسرائيلية الاستمرار في حربها على حماس والجهاد وحزب الله؟ قد يقول أحد إن الصهاينة يكذبون. هذا صحيح. لكن مستوى كذبهم أقل بكثير من مستوى كذب القادة العرب، وصدقيتهم أعلى من صدقية القادة العرب.
رابعا: قادة عرب من أهل السنة هم الذين يقودون الفتن والحروب وسفك الدماء على الساحة العربية. السعودية والإمارات وقطر أنفقت المليارات واشترت كميات ضخمة من الأسلحة لتأجيج الصراع الدموي في العراق وسوريا واليمن وليبيا. وهي دول تآمرت على محمد مرسي أول رئيس مصري منتحب، وأنفقت أموالا طائلة من أجل استجلاب قوات من دول عربية للمشاركة في الحروب بخاصة في اليمن. قادة من أهل السنة هم الذين ابتدعوا الفتنة السنية الشيعية، وهم الذين بثوا الوعي الطائفي والمذهبي في نفوس وعقول الناس. لم يكن الناس في الساحة العربية على وعي بالفرق الإسلامية، ولم يأخذ الناس من صلاحية الرب في التكفير والأسلمة، لكن قادة العرب مزقوا الناس وفتنوهم، ودفعوهم دفعا نحو الاقتتال. طبعا هنا لا نخلي سبيل الاستبداديين في بث الكراهية والبغضاء في صفوف المجتمعات العربية، لكن لم يكن علاج الاستبداد والظلم بمزيد من الظلم والقهر والقتل.
خامسا: قادة أهل السنة يستهترون بالثروات العربية وموارد العرب. عربي يتبرع بملايين الدولارات لنادي كرة قدم إنكليزي وجاره العربي المسلم لا يجد قوت يومه. أغلب أموال العرب ذهبت إلى بيوت المجون والخلاعة، وإلى خزائن أهل الغرب الأمريكية والبريطانية والفرنسية ليتمتعوا بها. الفقر والجوع يضربان أمة العرب، يضربان أهل السنة وقادة أهل السنة يخسرون الأموال على طاولات القمار وفي ألاعيب البورصات. هؤلاء ليسوا شيعة وإنما قادة من أهل السنة يسمعونهم ملايين الناس وهم ينفخون في بوق الفتنة. هم لا يذكرون الله وهم يبذرون أموال الأمة، لكنهم يرددون آيات قرآنية وأحاديث نبوية عندما يريدون صناعة الفتنة.
سادسا: قادة السعودية بالتحديد الذين يقولون إنهم يخدمون الحرمين الشريفين يعرقلون حكمة الحج عندما يمنعون التداول والنقاش والمحاضرات والندوات في موسم الحج. لقد حولت السعودية موسم الحج إلى طقوس خالية من المضمون وأفقدت الحج من جزء عظيم من قيمته الدينية. هذا تصرف لا يخدم الإسلام ولا المسلمين. وبسبب تبعية السعودية لأهل الغرب، بات العديد من الناس ومن أهل السنة بالذات يطالبون بإدارة إسلامية جماعية للمقدسات الإسلامية في الحجاز. والسعودية لا تتوقف عن ممارسة المغامرات الفاشلة طمعا منها في قيادة أمة الإسلام.
الميزان
لو وضعنا ما أنجزه الإيرانيون وما يحاولون إنجازه في كفة الميزان، ووضعنا فتن وجهالة وإهمال قادة أهل السنة في ميزان لرجحت كفة المفتنين الخائبين والدليل على ذلك أنهم دخلوا في عقول الناس ونفوسهم من خلال وسائل إعلامهم الكاذبة والمضللة والمتجنية على الإسلام. كفة الإرهاب راجحة، وكذلك كفة التفريط بالأموال العربية والعزة والكرامة، وكفة الصهاينة الذين يغتصبون المقدسات الإسلامية. لكن هذا الرجحان لن يدوم. الظلم والزيف والتضليل والكذب لا يبقون معنا إلى الأبد. حبل الكذب قصير. ماذا سيكون موقف الناس العاديين من أهل السنة لو استطاعت إيران إغلاق مضيق هرمز وإركاع أهل الغرب؟ وماذا سيكون الموقف لو تمكنت المقاومة الفلسطينية من هزّ المدن الصهيونية بصوارخها ودفعت الصهاينة للهجرة من فلسطين؟ وكيف ستكون نظرة الناس لو استطاع حزب الله الاستيلاء ولو على مستوطنة صهيونية واحدة في شمال فلسطين؟ الناس في النهاية يشترون الإنجاز ولا يستمرون في الانجرار وراء الكذب والتضليل. الخطاب الفتنوي قد يبدو مفيدا لكن إلى حين، والناس في النهاية يميزون بين الطيب والخبيث. ولهذا أقول إن أفعال قادة أهل السنة ستدفع الناس إلى القناعة بأن ما تقوم به إيران هو الذي يلبي تطلعات أهل المنطقة، وأن ما يقوم به قادة أهل الشيعة هو الذي يشفي صدورهم ويلبي تطلعاتهم ويعزز آمالهم.
ما يقوم به قادة أهل السنة ليس مقنعا، وهم فقط يمزقون المسلمين ويحرضونهم بعضهم ضد بعض. وفي النهاية، الجمهور ليس معنيا بمذهب من يقودهم، وإنما معني بالسياسات التي ينفذها.
ببساطة، الناس يقدرون المنجزين والإنجازات، ويديرون ظهورهم للخيبات والإحباطات. قادة أهل السنة الذين يحملون المذهبية في سياساتهم أمثال سعد الحريري ومحمد بن سلمان خائبون فاشلون، وقادة أهل الشيعة يحققون نجاحات سياسية وعلمية وتقنية، وأصبحوا أصحاب شان وهيبة. وإذا استمر الوضع على ما هو عليه الآن فإن إيران هي أقوى المرشحين لقيادة العالم الإسلامي برضا جماهير غفيرة من أهل السنة. ليس من المتوقع أن يتحول أهل السنة إلى التشيع، لكنهم يرغبون في رؤية مستقبل واعد أمامهم والذي لا يريد قادتهم العمل نحوه تحقيقه.
كاتب فلسطيني
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات