الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أسباب ونتائج سياسة الانفتاح التي تتبناّها اليوم المملكة العربية السعودية تجاه العراق د. جواد الهنداوي
تغيير حجم الخط     

أسباب ونتائج سياسة الانفتاح التي تتبناّها اليوم المملكة العربية السعودية تجاه العراق د. جواد الهنداوي

مشاركة » الخميس إبريل 25, 2019 4:15 pm

لايمكن وصف الخطوات التي أتخذتها وتتخذها المملكة تجاه العراق الاّ بسياسة انفتاح بغض النظر عن التوقيت و الأهداف و الغايات ، وجاءت هذه الخطوات بعد مدة ،ليست بقصيرة، تعاملت المملكة، و بعض دول الخليج ، سياسياً و إعلامياً و امنياً و اقتصادياً مع العراق بجفاء و خصام .
سياسياً لايمكن للعراق الاّ الترحيب، و من اجل مصلحة البلديّن و كذلك من اجل أمن و استقرار المنطقة ، وتأتي هذه الخطوات متأخّرة خير مِنْ أنْ لا تأتي .
جاء الانفتاح السعودي و الخليجي تجاه العراق ،والنظام السياسي في العراق ، والذي كان محط انتقاد و تشكيك من طرفهم ،قائم و يترسّخ بأحزابه و بمكوناته الشيعية و السنّية و الكرديّة والأخرى ، و مرجعيات العمل السياسي في العراقي باقية و مستمرة في عملها و فاعلياتها وهي : الدستور ، و المرجعية الدينية ، والأحزاب السياسية ، والعلاقات او التدخلات الدولية وخاصة مع ايران وأمريكا .
علينا اذاً أن نتعامل مع هذا الانفتاح بايجابيّة ، و نأمل أن يكون مكسباً آني و مستقبلي للعراق ، وغداً ،ان شاء الله ، لأمن و استقرار المنطقة ، تُلزمنا السياسة أنْ نتعامل معه بواقعيّة و عقلانيّة وبأملْ ، وتُعّلمنا الدبلوماسية فن اغتنام فرص الانفتاح و الحوار والتشاور من اجل السلام و الاستقرار .
لايمكن نكران علاقات الخصام و التوتر بين السعودية و ايران ، ولكن كمْ مِنْ مرّة بعثوا القادة الايرانيين تصريحات و رسائل الى المملكة تُعّبر عن رغبتهم في الحوار و الانفتاح ،دون شروط ، و من اجل مصلحة البلديّن ، ومن اجل أمن و استقرار المنطقة ! و كمْ مِنْ مَرّة رفضوا القادة الإيرانين عروض و رسائل الرئيس ترامب للحوار والتفاهم و الاتفاق ، و و ضعوا شروط لموافقتهم .
دول المنطقة ومنها العراق متداخلة في علاقات محكومة بأكثر من عُقدة ،و لابُّد البدء او المحاولة بِحلّها عُقدة بعد عُقدة .
لنفّسر جفاء المملكة تجاه العراق في الماضي ، و نقول لم تكْ للملكة سوابق معرفة و تجارب و تعامل مع سياسي العراق بعد عام ٢٠٠٤ ، وخاصة سياسي المكوّن الشيعي ،بخلاف حال ايران و سوريا .
وهل لاحظّنا بأن انفتاح المملكة نحو العراق جاء بعد أنْ ساءت العلاقات السعودية – القطرية ، و بعد توجيه الاتهام لقطر بإدارتها لملف الارهاب في المنطقة ، و بعد تبادل الاتهامات فيما بينهم بالمشاركة في دعم و ادارة ملف الارهاب في المنطقة ؟
ليس هدفي تبرير الماضي ، و لكن حرصي اكثر على المستقبل .
قَبِلتْ السعودية اليوم واقع العراق وعلاقته مع ايران ،كما قبِلتْ في الامس واقع لبنان وعلاقته مع ايران ايضاً ، وستقبل غداً واقع سوريا وعلاقتها مع ايران . لم تَعُدْ حجم و ميزة علاقة الدولة مع ايران معيار للمملكة في أقامة وتطوير علاقتها مع هذا البلد او ذاك .
قررت المملكة ان تكون لاعباً فاعلاً و مؤثراً في الساحة ،مع بقية اللاعبين ،لها ما لها وعليها ما عليها تجاه العراق و ايران و امريكا . تقّررَ أنْ تكون المملكة حاضرة سياسياً و دبلوماسياً في العراق و المنطقة ، بغض النظر عن التوافق او الاختلاف في الرؤية تجاه السياسة الخارجية و تجاه أمن و استقرار المنطقة . العراق يرى في ايران دولة حاربت الارهاب ، و قوة في أمن و استقرار المنطقة ، ويرى في اسرائيل قوة محتلة، دعمت و تدعم الارهاب ، و تهدِّد امن و استقرار المنطقة ؛ وهذا ما لا تراه اليوم المملكة العربية السعودية ، او تراه بالمقلوب . العراق لم و لن يشارك في حصار ايران و في تطبيق عقوبات أمريكية تخالف القانون الدولي و الشرعية الدولية ، بخلاف المملكة التي أعلنت تأييدها و مشاركتها في العقوبات .
الاختلاف بين العراق و المملكة في الاستراتيجية و السياسة تجاه ايران و تجاه مفهوم “أمن و استقرار المنطقة ” لا ينبغي أن يكون مانعاً او مُعرقلاً للتجاوب مع الانفتاح السعودي .
الشك و الحذر هو مبدأ سائد في العلاقات الدولية بغض النظر عن طبيعة العلاقات ؛ علاقة جوار او علاقة اشقاء ،علاقة حلفاء او أصدقاء او خصوم .
نعّول كثيراً على ادراك دول المنطقة لعلوّ و سيادة مبدأ الجغرافية السياسية في معناه و جانبه الإيجابي وليس السلبي ، و لمصلحة شعوب المنطقة . و حديث وزير خارجية سلطنة عمان ،السيد يوسف بن علوي ، تجاه تبديد مخاوف اسرائيل مبني على هذا المبدأ ،فمن باب أولى أن نطبّقه بين الدول الاشقاء ، والدول الصديقة و دول الجوار و ليس مع كيان محتل و مغتصب ومستمر في الاحتلال و التوسّع و ارتكاب الجرائم .
نُعّول كثيراً على يقظة و ادراك دول و شعوب المنطقة للمشروع الصهيوني الاسرائيلي ، والذي يمّرُ عبر البوابة الامريكية و بأسم الولايات المتحدّة الامريكية .
سفير سابق لدى جمهورية العراق
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات