الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أهذا ردّ أمريكي على قمم مكّة؟ فاتح عبد السلام
تغيير حجم الخط     

أهذا ردّ أمريكي على قمم مكّة؟ فاتح عبد السلام

مشاركة » الأحد يونيو 02, 2019 8:26 pm

هناك‭ ‬مَن‭ ‬رأى‭ ‬أنّ‭ ‬انهيار‭ ‬الاثني‭ ‬عشرشرطاً‭ ‬أمريكياً‭ ‬المطلوبة‭ ‬من‭ ‬ايران،‭ ‬أمراً‭ ‬مفاجئاً‭. ‬لكنّني‭ ‬لا‭ ‬أرى‭ ‬ذلك‭ ‬أبداً،‭ ‬بل‭ ‬أذهب‭ ‬مطمئناً‭ ‬الى‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬هذا،‭ ‬حيث‭ ‬باتت‭ ‬التوقّعات‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬مفاجأة‭ ‬ثالثة‭ ‬في‭ ‬ترك‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬الامريكية‭ ‬الخليج‭ ‬عائدة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬أتت،‭ ‬إستعداداً‭ ‬لمفاجأة‭ ‬رابعة،‭ ‬وربّما‭ ‬خامسة‭ ‬في‭ ‬اطلاق‭ ‬يد‭ ‬إيران‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬أقوى‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬

كلّ‭ ‬ذلك،‭ ‬يمر‭ ‬وسط‭ ‬الصمت‭ ‬الامريكي‭ ‬على‭ ‬القمم‭ ‬الثلاث‭ ‬التي‭ ‬عقدت‭ ‬في‭ ‬مكة‭ ‬قبل‭ ‬أيام‭ ‬،‭ ‬وربّما‭ ‬أنّه‭ ‬ليس‭ ‬الصمت‭ ‬وإنّما‭ ‬الرد‭ .‬

العرض‭ ‬الامريكي‭ ‬الان‭ ‬،‭ ‬أقوى‭ ‬من‭ ‬مقدمات‭ ‬الاطراء‭ ‬والتطمين‭ ‬والتمكين‭ ‬التي‭ ‬أهداها‭ ‬الرئيس‭ ‬الامريكي‭ ‬ترامب‭ ‬لطهران‭ ‬،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬ترد‭ ‬عليه‭ ‬بنظرة‭ ‬من‭ ‬عين‭ ‬الرضا،‭ ‬بل‭ ‬شكّكت‭ ‬به‭ ‬ونيات‭ ‬ادارته‭.‬

الوضوح‭ ‬الامريكي‭ ‬إزاء‭ ‬إيران‭ ‬أقسى‭ ‬اضعاف‭ ‬المرّات‭ ‬من‭ ‬لو‭ ‬حافظت‭ ‬واشنطن‭ ‬على‭ ‬توقيعها‭ ‬على‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬مع‭ ‬ايران‭ ‬ولم‭ ‬تسحبه‭ .‬

انزواء‭ ‬واشنطن‭ ‬وانتكاستها‭ ‬أمام‭ ‬إيران‭ ‬ترجع‭ ‬الى‭ ‬عوامل‭ ‬واقعية‭ ‬،‭ ‬تجاوزها‭ ‬ترامب‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬عهده‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يعرف‭ ‬عواقبها‭ . ‬وابرز‭ ‬العوامل‭ ‬:‭ ‬

اولاً‭ ‬،استحالة‭ ‬ان‭ ‬تشن‭ ‬واشنطن‭ ‬حرباً‭ ‬برية‭ ‬على‭ ‬ايران‭.‬

ثانياً‭ ‬،‭ ‬عدم‭ ‬امكانية‭ ‬بقاء‭ ‬انتشارها‭ ‬البحري‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬مدة‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تمويل‭ ‬عربي‭ ‬لم‭ ‬يتحقّق‭ ‬حتى‭ ‬الان‭ .‬

ثالثاً‭ ‬،‭ ‬استنكار‭ ‬اوروبا‭ ‬واقطاب‭ ‬اخرى‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬لأي‭ ‬اجراءات‭ ‬فردية‭ ‬عدائية‭ ‬ضد‭ ‬طهران‭ .‬

رابعاً‭ ‬،‭ ‬يد‭ ‬ايران‭ ‬في‭ ‬أربع‭ ‬دول‭ ‬عربية،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬افغانستان،‭ ‬أطول‭ ‬عشرات‭ ‬المرات‭ ‬من‭ ‬اليد‭ ‬الامريكية‭ . ‬ومصالح‭ ‬واشنطن‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬المغامرة‭ ‬بها‭ ‬وهو‭ ‬على‭ ‬اعتاب‭ ‬انتخابات‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ .‬

خامساً‭ ‬،‭ ‬تيقّن‭ ‬واشنطن‭ ‬انّ‭ ‬ايران‭ ‬لن‭ ‬تنفذ‭ ‬شرطاً‭ ‬واحداً‭ ‬من‭ ‬شروطها‭.‬

سادساً‭ ‬،‭ ‬حلفاء‭ ‬واشنطن‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬ليسوا‭ ‬على‭ ‬استعداد‭ ‬لخوض‭ ‬الحرب‭ ‬ضد‭ ‬ايران‭ ‬،‭ ‬برغم‭ ‬الكلام‭ ‬غير‭ ‬المنطقي‭ ‬هنا‭ ‬وهناك‭ .‬

سابعاً‭ ‬،‭ ‬لم‭ ‬يبق‭ ‬سوى‭ ‬سلاح‭ ‬الحصار‭ ‬الامريكي‭ ‬،‭ ‬وهذا‭ ‬غير‭ ‬مجد‭ ‬أمام‭ ‬الحدود‭ ‬العراقية‭ ‬والباكستانية‭ ‬الواسعة‭ ‬شبه‭ ‬السائبة‭.‬

‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬كله‭ ‬،‭ ‬هل‭ ‬يستغرب‭ ‬أحد‭ ‬اذا‭ ‬جرى‭ ‬الحديث‭ ‬فجأةً‭ ‬عن‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاقية‭ ‬عدم‭ ‬اعتداء‭ ‬بين‭ ‬واشنطن‭ ‬وطهران‭ .‬
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات