الوثيقة | مشاهدة الموضوع - في الفايننشال تايمز: الدول الغنية لا يمكنها الفوز في الحرب على "كورونا" بمفردها
تغيير حجم الخط     

في الفايننشال تايمز: الدول الغنية لا يمكنها الفوز في الحرب على "كورونا" بمفردها

مشاركة » السبت مارس 21, 2020 8:17 am

2.jpg
 
يستمر وباء كورونا وتأثيره على العالم والاقتصاد العالمي في الهيمنة على الصحف البريطانية الصادرة السبت.

البداية من صفحة الرأي في صحيفة الفايننشال تايمز، ومقال لراجورام راجان بعنوان "الدول الغنية لا يمكنها الفوز في الحرب بمفردها".

ويقول الكاتب إن الساسة في كل مكان في العالم يدركون الآن أنه لا توجد دولة معصومة من فيروس كورونا.

ويضيف أن الدول الصناعية، بعجزها الكبير في الموازنة والمصاعب المالية التي تواجهها بعد الأزمة المالية العالمية، لم تبدأ حربها مع كورونا من موقع قوة.

لكنه يستطرد قائلا إنه على الرغم من ذلك فإن الأجهزة الإدارية القوية لتلك الدول وثرائها الكبير سيسمح لهم باتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجه الفيروس.

ويقول الكاتب إنه على الدول الغنية أن تضع في عين الاعتبار البلدان التي لا تملك الإمكانيات اللازمة لمكافحة الفيروس. فإيران وإيطاليا واسبانيا لم تتحرك بسرعة أو قوة كافية منذ البداية والآن أصبح نظامها الطبي غير قادر على مواجهة الفيروس.

ويقول إنه عندما تلقي الكثير من الدول نظرة فاحصة على إمكانياتها، ستجد أنها ليس لديها الكثير من الموارد التي يمكن تخصيصها لمواجهة الفيروس. ويضيف أن الفيروس لم يختبر حتى الآن قوة دول نامية ذات عدد سكان كبير مثل نيجيريا وبنغلاديش.

ويقول الكاتب نظرا لأنها حرب يخوضها العالم بأسره، يجب علينا أن ننظم إنتاج الأسلحة الأساسية اللازمة لمواجهته، مثل أدوات الفحص، والكيماويات اللازمة للتطهير، والأقنعة والملابس الواقية وأجهزة التنفس الصناعي في شتى بقاع العالم.

ويؤكد أنه على منظمة الصحة العالمية، وغيرها من المنظمات الدولية، العمل مع المؤسسات الصحية المحلية لمعرفة الأدوات الطبية الضرورية لشن حرب ناجحة على الفيروس.
"حقيقة جديدة"

وننتقل إلى صحيفة الغارديان وتقرير لمايكل سافي بعنوان "سبعة أيام غيرت العالم...كيف استيقظ العالم على حقيقة جديدة".
مصدر الصورة Getty Images
Image caption المخاوف من فيروس كورونا خففت ظهور الناس في الأماكن المزدحمة

ويقول التقرير إن الوباء أحدث انقلابا تاما في الحياة في الصين، وتكاد الحياة تكون متوقفة في إيطاليا وإيران منذ نحو شهر.

ويضيف قائلا "لكن الأمر بدا مباغتا عندما بدا كما لو أن الدول شيدت جدرانا حول ذاتها وأصبحت دولا بأكملها في الحجر الصحي".

ويقول إنه بعد شهر من نقاش الحكومات حول كيفية التعامل مع كورونا، جاءت القيود متسارعة الواحدة تلو الأخرى. وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "إننا في حالة حرب".

لكن مع عدم وجود أسلحة كافية لمحاربة الفيروس، وعدم وجود أسرة مستشفيات تكفي، قرر العالم الانسحاب بصورة تكتيكية.

وتضيف الصحيفة أن اسبانيا بعدد سكانها البالغ 47 مليون شخص مغلقة منذ صباح الأحد الماضي، وبلغ عدد الذين توفوا جراء إصابتهم بالفيروس فيها إلى 288 شخصا.

وأغلقت ألمانيا حدودها مع فرنسا، وسويسرا والنمسا، التي حذر مستشارها سباستيان كورتز من أن الأسابيع المقبلة ستكون "صعبة ومؤلمة".

وفي المفرق، وهي بلدة صغيرة في الأردن، لم تذهب الطفلة السورية ريم أحمد إلى المدرسة لأول مرة منذ سبتمبر /أيلول الماضي، وقد كانت الأشهر الستة الماضية هي الفترة شبه الطبيعية التي أمضتها منذ سنوات، بعد انتظامها في مدرسة أقامتها منظمة إغاثة للاجئين السورين. ولكن المدارس في الأردن علقت دروسها لمنع انتشار فيروس كورونا. وأمضت ريم يوم الأحد باكية، وقالت للصحيفة "لي أصدقاء في المدرسة أود أن أراهم".

وفي لاس فيغاس أتم روكي جيديك، وهو طبيب طوارئ، وردية عمله السادسة على التوالي دون توقف، وشهد أحدث دوام عمل له مريضا مصابا بمضاعفات في الجهاز التنفسي جراء إصابته بفيروس كورنا.

وتقول الصحيفة إنه بين عشية وضحاها استيقظنا على حقيقة عالمية جديدة خلقها فيروس كورونا.

محاربة الفيروس بالأناقة
مصدر الصورة Getty Images

وننتقل إلى صحيفة التايمز وتقرير لآدم سيدج من باريس بعنوان "الفرنسيات اللاتي يعملن من المنزل منقسمات بشأن ما يجب ارتدائه".

ويقول الكاتب: "الملابس أنيقة وعلى أحدث صيحة، والمكياج منمق، والشعر مصفف بعناية، هذه هي صورة النساء في باريس وغيرها من المدن الفرنسية، حتى الآن".

لكن الآن، بعد اضطرار الكثيرين والكثيرات للعمل من منازلهم بسبب تفشي كورورنا، يتساءل الفرنسيون عن الملابس التي يجب ارتدائها للعمل.

وترى بعض النساء أن العمل من المنزل يعطي المرأة الفرصة للتخلص من قيود الملابس الرسمية والحلل والسترات وفرصة لارتداء ملابس فضفاضة مريحة.

بينما ترى نساء أخريات أن ارتداء ملابس أنيقة يعطي الكثيرات الشجاعة ويمنح النساء إحساسا بالتغلب على الفيروس عبر التزين وارتداء أفضل ما لديهن من ثياب.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الصحافة اليوم