الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أشد الأوبئة التي ضربت بغداد في تاريخها : طارق حرب
تغيير حجم الخط     

أشد الأوبئة التي ضربت بغداد في تاريخها : طارق حرب

مشاركة » الاثنين مارس 23, 2020 4:38 am

الذي دفعنا لكتابة هذه المقاله وباء كورونا الذي أصاب العالم بأجمعه بما فيها بغداد بداية سنة 2020م وسينصرف قولنا لأشد الاوبئه التي ضربت بغداد منذ تأسيسها من قبل الخليفه العباسي المنصور عام 145 هج 762م حيث كان الوباء الاول سنة 785 م أي بعد عدة سنوات من بناء بغداد مرورا بعمرها الطويل حتى دخول القوات البريطانيه سنة 1917 وترك العثمانيون بغداد حيث تفشى وباء الكوليرا وتولى الجيش الانگليزي استخدام اللقاح ولم يتم تلقيح قائد القوات البريطانيه الجنرال ستانلي مود باعتبار صرف اللقاحات لأهل بغداد وانه كبير السن ولكن الوباء أصابه فتوفي بعد ثمانية أشهر من دخوله بغداد في 1917/11/18 والى آخر وباء كبير شهدته بغداد سنة 1923 حيث أنتشر وباء الكوليرا انتشاراً واسعاً وفتكت بأهل بغداد فتكاً ذريعاً. وكان الوباء الثاني الذي أصاب بغداد سنة 843م اذ اشتد الغلاء والوباء وكثر الموت حتى كان الجماعه يدفنون في متر واحد زمن الخليفه الواثق وفي سنة 859 حصل زلزال شديد هو الاول من نوعه زمن الخليفه المتوكل وفي سنة 872 ظهر الوباء في بغداد وهلك الكثير من سكانها وبعد سنه ظهر مرض غريب ببغداد وكانوا يسموه الفقاع زمن الخليفه المعتمد وفي سنة 893 حصل خسوف قمر وزلزال خلف أضرار كثيره في الارواح والاموال زمن الخليفه المعتضد وفي سنة 912 ظهرت أمراض وعلل كثيره بما فيها داء الكلب زمن الخليفه المقتدر وفي سنة 1052 زلزلت بغداد وهلك تحت الهدم خلق الكثير زمن الخليفه القائم وفي سنة 1064 ظهر وباء الجدري بشكل واسع وحدوث وفيات كثيره وكذلك الموت بالفحأه زمن الخليفه القائم وفي سنة 1086 حدثت أمراض بالحمى والطاعون وحالات من الموت فجأة زمن الخليفه المقتدي وفي سنة 1118 حدث ببغداد زلزال شديد وخربت دوراً كثيره زمن الخليفه المسترشد وفي سنة 1248 ظهر وباء بين أهل بغداد في حلوقهم وخوانيقهم ومات بسببه خلق كثير زمن الخليفه المستعصم آخر خلفاء بني العباس ببغداد وفي سنة 1313 زمن دولة هولاكو وابناءه ظهر وباء الطاعون في بغداد قادماً من الشرق ولم تسلم عائله من العوائل البغدايه منه ان لم يأت على جميع أفرادها فقد فتك ببعضهم ولم تسلم بغداد من وباء الطاعون الذي ضرب الدنيا سنة 1346في عهد الدوله الجلائريه حتى قيل انه سبب موت نصف سكان العالم وبعد سنتين فقط حدث طاعون أنتقل من الدجيل الى الكاظميه ثم بغداد وكان ممن مات فى الكاطميه نقيبها علي بن عبد الكريم العلوي وفي سنة 1390 زمن الدوله الجلائريه أيضاً ظهر وباءالطاعون بشكل رهيب وتسبب في وفيات كثيره بلغت أكثر من مائة شخص يومياً في بغداد وبعد سبع سنوات ظهر المرض نفسه الذي أجتاح العراق وحط ببغداد وكانت ضحاياه بالالاف وأستمر حوالي شهر وفي حكم دولة القره قيونلو اصحاب الخراف السود وفي سنة 1416 ظهر وباء الطاعون حتى كادت بغداد تخلو من أهلها وفي عهد نفس الدوله وفي سنة 1429 ظهر وباء الطاعون ببغداد ودمشق وكانت وفيات الوباء عاليه جداً وبعد سنتين فقط وفي عهد نفس الدوله ظهر الخراب والوباء والجراد الغلاء في بغداد وفي عهد الدوله القره قوينلو أيضاً سنة 1435 ظهر وباء الطاعون في بغداد قادماً من الشرق ومات فيه خلق كثير وبعد سنتين فقط حدث وباء ببغداد جاء على أكثر سكانها حيث قضى على أسر وعوائل بكاملها وقبل استيلاء دولة لآق قوينلو اصحاب الخراف البيض على بغدا د أنتشر الطاعون ومات فيه خلق كثير من سكان بغداد سنة 1469 وفي عهد الخروف الابيض وفي سنة 1491 ظهر وباء الطاعون الذي شمل كثيراً من البلاد وفي العهد العثماني الاول وفي سنك 1619 ظهر وباء الطاعون وفتكه بأعداد كبيره ولم تسلم منه عائله بغداديه وفي سنة 1635 وزمن العهد الصفوي الثاني تفشى وباء الطاعون وكانت الوفيات عدة الاف من اهل بغداد في اليوم الواحد. وبعد بداية الحكم العثماني الثاني لبغداد الذي أبتدا سنة 1638 تفشى وباء الطاع وفي سنة 1689 زمن الوالي العثماني سلحدار عمر باشا تفشى وباء الطاعون الذي فتك بالناس فتكاً ذريعاً رافقته قحط ومجاعه وفي سنة 1719وفي عهد الوالي حسن باشا تفشى وباء الطاعون ببغداد وفتك بمختلف طبقات الناس فتكاً ذريعاً وهرب أهل بغداد منها وذهب الوالي وعساكره الى سامراء وفي سنةِ1739 وفي عهد الوالي أحمد باشا حدث وباء الطاعون العظيم في بغداد وفي سنة 1772 أنتشر وباء الطاعون في بغداد قادماً من اسطنبول وقضى على بيوت وعوائل بكاملها وبعد ذلك بسنه لا أكثر ومن شدة الوباء هذا هرب الوالي من طاعون بغداد متخذاً الخيام منزلاً وسمي بالطاعون العظيم او الطاعون أبو خنجر الذي سرى للبصره فقضى على ثلث سكانها وكان ذلك زمن الوالي عمر باشا وفي سنة 1795 زمن الوالي سليمان باشا ظهر مرض الجدري ومرض الحصبه في بغداد وضواحيها وهلك كثير من الناس وفي سنة 1801 وزمن نفس الوالي ظهر وباء الطاعون في بغداد فترك الوالي وعائلته بغداد وذهب الى الخالص هرباً من الوباء وبعد سنه عاد الطاعون مرة أخرى وفي سنة 1821 زمن الوالي داود باشا ظهر وباء الكوليرا قادماً من الهند وفتك بالناس فتكاً وفي سنة 1831 وأثناء عزل داود باشا ظهر الطاعون في محلة التوراة اليهود أول الامر ثم انتشر ببغداد وتبين انه جاء من ساحل البحر الاسود واعلن الوالي الجديد علي رضا باشا الحجر الصحي ( الكرنتينه) بتأثير القنصل البريطاني وكان أهل بغداد يرمون موتاهم في نهر دجله ولا يدفنونهم لكثرتهم وفي سنة 1845 وفي عهد الوالي محمد نجيب باشا أجتاح وباء الطاعون بغداد وتوفي كثيرون منهم الشيخ عبد الفتاح الشواف موءلف كتاب حديقة الورود وفي سنة 1881 عهد الوالي تقي الدين باشا ظهر وباء الطاعون ببغداد وأنتشر منها للمدن الاخرى وبعد ثلاث سنوات تفشى وباء الطاعون ببغداد وفتك بأهلها فتكاً ذريعاً من نفس الوالي وفي سنة 1889 وفي زمن الوالي مصطفى عاصم باشا ظهر وباء الكوليرا في بغداد وهرب الكثير من أهلها منها حتى ان حاخام يهود بغداد توفي بهذا الوباء وفي سنة 1893 زمن الوالي رفيق باشا ظهر وباء الكوليرا مرة أخرى وسقط الكثير من الضحايا ورافقه تفشي مرض الجدري وفي سنة 1919 تفشى وباء الطاعون فمات الكثير من أهل بغداد زمن الوالي ناظم باشا. وما تبقى ذكرناه في بداية المقــــاله من وفاة القائد البريطاني ستانلي مود بالكوليرا ووباء سنة 1923.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات