الوثيقة | مشاهدة الموضوع - سويدية تخلت عن صديقها العراقي الكردي فقتلها بسكين وفظّع بجسدها
تغيير حجم الخط     

سويدية تخلت عن صديقها العراقي الكردي فقتلها بسكين وفظّع بجسدها

مشاركة » الثلاثاء مايو 19, 2020 4:21 pm

6.jpg
 


ترجمة حصرية: قتل شاب عراقي صاحب الـ ٢٣ عاما، صديقته السويدية ١٧ عاما، بطريقة بشعة، وذلك بعد أن قررت الانفصال عنه في واقعة هزت السويد.

ووفقا لـ “الديلي ميل” البريطانية، عثر على الفتاة وتدعى ويلما أندرسون بعد أسبوعين من اختفائها، مقطوعة الرأس، داخل المسكن الذي كانا يعيشان فيه سويا.

رأس ملفوفة بأوراق الألمونيوم
وأوضحت الشرطة السويدية أنها عثرت كذلك على آثار دماء داخل الشقة، وذلك بعدما قادتها إليها نظارة تعود في الأساس إلى الضحية.

وأشارت إلى أنها عثرت على الرأس وكانت ملفوفة بأوراق الألمونيوم ، مؤكدة أن المتهم أراد الاحتفاظ بالرأس لسبب غير معروف حتى الآن، بينما تخلص من أجزاء من الجثة بوضعها فوق الدولاب.

ومن بين الأدلة التي تم اكتشافها أيضا وجود آثار للدماء على سكين المطبخ، فضلا عن محادثات هاتفية بين المجني عليها والمتهم، والتي تشير إلى أن الجريمة قد تكون بسبب الغيرة.
من قصص الحب الذي يقتل، واحدة بدأت فصولها باختفاء مراهقة سويدية، اسمها Wilma Andersson وعمرها 17 سنة.. اختفت فجأة في 14 نوفمبر الماضي، ولم يعد يظهر لها أثر، فكانت صدمة للسويديين، وراح عشرات المتطوعين يبحثون عنها، وفي مقدمتهم صديقها وحبيبها العراقي من كردستان "تيشكو أحمد شاباز" البالغ 23 سنة، ثم عثرت الشرطة بعد 10 أيام على قطعة من جسمها، فتفاءل وعندها تأكد القيّمون عليها مما كانوا يعتقدون.

كانوا يعتقدون أن أحدهم قتلها يوم اختفائها بالذات، وهو تيشكو العراقي نفسه.. قتلها ثم قام بتقطيع جثتها وأخفاها، فأسرعوا واعتقلوه، وفقا لما ألمت به "العربية.نت" مترجما عن الوارد في مواقع إعلامية سويدية، وأبقوا عليه محتجزا يحققون معه منذ ذلك الوقت، إلى أن وجهوا له يوم الجمعة الماضي ما نفاه، وهي تهمة القتل العمد، تمهيدا لمحاكمته التي ستبدأ جلساتها يوم 26 مايو الجاري.

استندوا بتوجيه التهمة، إلى أن المراهقة التي كانت تشاركه السكن بشقة واحدة، دخلت معه يوم اختفائها بشجار، وصلت ضجته إلى الجيران، خصوصا عندما لملمت أغراضها وهمت بالمغادرة بعد أن أبلغته بأنها لا تنوي بعد الآن مواصلة الطريق معه، فتكهربت أعصابه وفقد عقله واتزانه، ولم يجد حلا إلا بالسهل الدموي الممتنع: مضى إلى المطبخ، فأمسك بسكين وراح يمعن طعنا فيها حتى لقيت مصرعها.

ولم تترك الشرطة وسيلة إلا واستخدمتها بحثا عن المراهقة المختفية، من كلاب مدربة وطائرات "درون" بلا طيار، نرى واحدة منها في الفيديو الذي تعرضه "العربية.نت" أعلاه، فضلا عن خبراء في البحث والتفتيش كلفتهم بالبحث ليل نهار، وجاؤوا حتى بغواصين وعناصر من الكشافة ومتطوعين، إلى أن عثروا على رأسها مقطوعة وموضوعة في حقيبة سفر.

أخفى تيشكو الحقيبة بجوار سكنه الذي زاره فيه والدا الفتاة مرة، فأخبرهما أنها غادرت الشقة وهي على قيد الحياة، ثم لم يعد يراها، إلى أن لمح والدها عبر باب الخزانة المفتوح قليلا أن حقيبة يدها ومعطفها لا يزالان معلقين فيها، على حد ما ذكرت صحيفة Expressen المحلية، فساورته الشكوك التي ساورت الشرطة أيضا، لذلك نشطت بحثا عن المراهقة حتى عثرت على رأسها، أما بقية جثتها التي فظّع فيها، فلا تزال مخفية في مكان ما.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى منوعات

cron