الوثيقة | مشاهدة الموضوع - اكتشاف بقايا "كتلة عنقودية" قديمة يعتقد أنها "الأخيرة من نوعها" على حافة درب التبانة
تغيير حجم الخط     

اكتشاف بقايا "كتلة عنقودية" قديمة يعتقد أنها "الأخيرة من نوعها" على حافة درب التبانة

مشاركة » الاثنين أغسطس 03, 2020 3:39 pm

8.jpg
 
عثر العلماء على بقايا كتلة كروية غريبة ومقطعة على حافة مجرة ​​درب التبانة، في كوكبة العنقاء.

والعناقيد الكروية عبارة عن كرات كثيفة تضم نحو مليون نجم قديم، وكلها مربوطة بالجاذبية، عند الحافة الخارجية لمجرتنا، درب التبانة.

وباستخدام التلسكوب Anglo-Australian Telescope في المناطق النائية في نيو ساوث ويلز، قام الباحثون بقياس سرعات تدفق النجوم في كوكبة العنقاء، التي يعتقدون أنها بقايا عناقيد كروية.

وتمزقت المجموعة القديمة من النجوم بسبب جاذبية درب التبانة منذ أكثر من ملياري سنة، وتمتص نجومها في الجسم الرئيسي لنظام المجرة.

ويُعتقد أن الكتلة الكروية هي "الأخيرة من نوعها"، و"ما كان ينبغي أن تكون موجودة" بسبب نقص العناصر الثقيلة في هيكلها الأصلي.

وفي هذه الدراسة، ركز الباحثون من جامعة سيدني على تيار من النجوم في كوكبة العنقاء، وهي كوكبة صغيرة في السماء الجنوبية.

وخلال بضعة مليارات من السنين، سيتم تدمير كوكبة العنقاء بالكامل وامتصاصها في مجرتنا.

وقال المؤلف الرئيسي تشن وان في جامعة سيدني: "وجدنا بقايا هذه المجموعة قبل أن تتلاشى إلى الأبد في هالة المجرة. وعلى الرغم من تدمير الكتلة قبل مليارات السنين، ما يزال بإمكاننا أن نقول إنها تشكلت في أوائل الكون من تكوين نجومها".
Video Player

وتحتوي النجوم في هذا "الموقع الأثري المجري" على كميات أقل بكثير من العناصر الأثقل من تلك الموجودة في العناقيد الأخرى.

وتعد مجرة درب التبانة موطنا لنحو 150 عنقودا كرويا، كل منها عبارة عن كرة من مليون أو نحو ذلك من النجوم تدور في الهالة النجمية الهشة للمجرة.

وهذه العناقيد الكروية قديمة بالقدر الكافي لتشهد نمو درب التبانة على مدى مليارات السنين. وبعد الانفجار العظيم، قبل أكثر من 13 مليار سنة، لم يكن هناك سوى الهيدروجين والهليوم بكمية كبيرة في الكون، وشكلوا الجيل الأول من النجوم.

وفي هذه الأجيال النجمية، تم تشكيل عناصر أثقل، مثل الكالسيوم والأكسجين والفوسفور.

ولفهم العناقيد الكروية، يقوم الفلكيون بقياس العناصر الكيميائية التي تحتوي عليها والتي تكون أثقل من الهيدروجين والهيليوم، ما يسميه الفلكيون معدن النجم.

وقال وان: "لقد فوجئنا حقا عندما وجدنا أن تيار نجوم الكون المبكرة في العنقاء لديه معدن منخفض جدا، ما يجعله مختلفا تماما عن جميع المجموعات الكروية الأخرى في المجرة".

وهناك حد أدنى من المعادن التي يجب أن تحتوي عليها الكتلة الكروية، ولا ينبغي العثور على أي كتلة كروية "غير مخصبة"، كما تقول النظرية.

وهناك أيضا الحد الأدنى من "أرضية" المعدن، والتي لا يمكن أن تتشكل أي مجموعة تحتها، ومع ذلك، فإن معدنية تيار العنقاء تقع أسفل هذا الحد الأدنى.

وقال البروفيسور المشارك دانييل زوكر، من جامعة ماكواري في سيدني: "يأتي هذا الدفق من مجموعة لا يجوز أن نفسرها وفقا لفهمنا الحالي".

ومن بين أحد التفسيرات المحتملة هو أن تيار العنقاء يعد "الأخير من نوعه" ويمثل بقايا مجموعة من العناقيد الكروية التي ولدت في "بيئات مختلفة جذريا" عن تلك التي نراها اليوم.

وقال المؤلف المشارك تينغ لي من مراصد كارنيجي في الولايات المتحدة: "تعطلت بقايا العنقود الكروية التي تشكل مجرى العنقاء قبل عدة مليارات من السنين. لكن لحسن الحظ، تحتفظ بذاكرة تكوينها في بداية الكون، والتي يمكننا قراءتها من التركيب الكيميائي لنجومها"

ومع ذلك، لا يوجد تفسير واضح لأصول بقايا الكتلة الكروية حتى الآن. وقال عالم الفيزياء الفلكية والمؤلف المشارك البروفيسور جيرانت لويس، بجامعة سيدني: "هناك الكثير من العمل النظري المتبقي للقيام به".

وأضاف: "هناك الآن العديد من الأسئلة الجديدة لنستكشفها حول كيفية تشكل المجرات والعناقيد الكروية، وهو أمر مثير للغاية".

المصدر: ديلي ميل
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى علوم الفضاء