الوثيقة | مشاهدة الموضوع - قتلة الصحفي يتجنبون عقوبة الإعدام بعد محاكمة وصفت بـ"المسرحية"
تغيير حجم الخط     

قتلة الصحفي يتجنبون عقوبة الإعدام بعد محاكمة وصفت بـ"المسرحية"

مشاركة » الثلاثاء سبتمبر 08, 2020 2:52 am

41.jpg
 
ناقشت صحف بريطانية قضية مقتل جمال خاشقجي وتجنب قتلته عقوبة الإعدام"، و"كيف تخطى عدد مصابي فيروس كورونا في الهند مليون ومائتي ألف مصاب"؟.

ونبدأ من صحيفة الديلي تلغراف التي تناولت قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في ظل الأحكام النهائية التي صدرت على قتلته.

ونشرت الصحيفة موضوعا لمراسلها جيمس روزويل أبرز تصريحات خطيبة خاشقجي التي وصفت المحاكمة التي جرت في السعودية بأنها "مسرحية".

وينقل روزويل عن خديجة جنكيز التي كانت تستعد للزواج من خاشقجي قبل مقتله إن "المحاكمة كانت بمثابة استهزاء بالعدالة، وإن المملكة تقوم بإغلاق القضية دون أن يعرف العالم هوية المسؤول عن الجريمة".

ويوضح الصحفي أن الاستخبارات الأمريكية (سي أي إيه) ألمحت أن ولي العهد محمد بن سلمان أصدر الأوامر بتنفيذ العملية وهو الاتهام الذي ينفيه بينما تلقي السلطات السعودية اللوم على مجموعة من القتلة المارقين الذين تصرفوا دون أوامر."تجنبوا الإعدام"

وإلى صحيفة الإندبندنت التي نشرت تقريرا للصحفي فينسينت وود حول الموضوع نفسه بعنوان "قتلة جمال خاشقجي يتجنبون عقوبة الإعدام مع انتهاء محاكمة لاقت انتقادات دولية واسعة".

ويقول وود إن "خاشقجي الكاتب السابق في واشنطن بوست قتل في قنصلية بلاده في اسطنبول عن عمر يناهز 59 عاما عام 2018 بعد كتابات تنتقد ولي العهد محمد بن سلمان".

ويشير وود إلى أن خمسة من بين ثمانية مواطنين سعوديين تلقوا أحكاما قصوى من المحكمة بعدما تجنبوا الحكم بالإعدام بعد عفو أسرة خاشقجي عنهم، وكانت هذه الأحكام السجن 20 عاما لكل منهم بينما تراوحت الأحكام على الثلاثة الباقين بين السجن سبعة أعوام إلى عشرة.

ويوضح وود أن المحاكمة بأسرها كانت عرضة لانتقادات كثيرة من جماعات حقوق الإنسان والمحققة الخاصة بمنظمة الأمم المتحدة التي ركزت على حقيقة أن المحكمة لم تقم بإدانة أي مسؤول بارز من بين المتهمين بالتخطيط للجريمة وتنفيذها.

ويقول وود "طبيب شرعي وعناصر من أجهزة الاستخبارات والأمن وعناصر عملت في مكتب ولي العهد تورطت في الجريمة ورغم ذلك ينفي ولي العهد أي علم له بالعملية".

الهند وكورونا
مصدر الصورة Reuters

الغارديان نشرت تقريرا بعنوان " الهند تصبح ثاني أكبر دولة لعدد الإصابات بفيروس كورونا".

ويشير التقرير إلى أن عدد المصابين بالفيروس في الهند تخطى 4 ملايين مصاب مما جعلها تحل في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الأمريكية من حيث عدد الإصابات المؤكدة بعدما تخطت البرازيل التي كانت قبل أيام قليلة تحتل نفس المرتبة.

ويضيف أن الهند سجلت 90 ألف إصابة جديدة بالفيروس في ليلة واحدة ليرتفع عدد المصابين إلى 4 ملايين ومائتي ألف إصابة متخطية البرازيل التي سجلت 4 ملايين ومائة ألف إصابة بينما يبلغ عدد المصابين في الولايات المتحدة 6 ملايين ومائتي ألف مصاب لكن عدد المصابين اليومي هناك بدأ في التراجع بينما الوضع يزداد سوءا في الهند.

ويوضح التقرير أن الهند تقوم بإجراء ما يزيد عن مليون اختبار يوميا لكنه لا يزال معدلا منخفضا مقارنة بعدد السكان الذي يزيد عن مليار وثلاثمائة مليون شخص وعلاوة على ذلك هناك شكوك حول كفاءة هذه الاختبارات حيث أن نصفها يتم إجراؤه عن طريق البحث عن الأجسام المضادة للفيروس وهو نوع من الاختبارات تزداد فيه نسبة الخطأ.

ويؤكد التقرير أن هذه الزيادة في عدد المصابين تتزامن مع إعادة فتح الاقتصاد في البلاد وإنهاء حالة الإغلاق التي كانت مفروضة في السابق وهو القرار الذي انتقده الأطباء والمختصون محذرين من أنه يساعد المواطنين على الشعور بعدم أهمية الأمر وبأن الأزمة قد انتهت.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الصحافة اليوم

cron