الوثيقة | مشاهدة الموضوع - فقدان الشم قد يكون دليلا أوضح على الإصابة بكوفيد-19 من السعال
تغيير حجم الخط     

فقدان الشم قد يكون دليلا أوضح على الإصابة بكوفيد-19 من السعال

مشاركة » الأحد أكتوبر 04, 2020 10:07 pm

10.jpg
 
قد يكون فقدان حاسة الشم مؤشرا يمكن الاعتماد عليه في تشخيص مرض كوفيد-19 أكثر من السعال والحمى، حسبما تشير دراسة علمية حديثة.

وكشفت دراسة أجرتها "كلية لندن الجامعية (UCL) شملت 590 شخصا ممن فقدوا حاسة الشم أو حاسة التذوق خلال عام، أن نسبة 80 في المئة منهم كانت لديهم أجسام مناعية مضادة لفيروس كورونا.

ومن بين هؤلاء الذين كانت لديهم الأجسام المناعية، كانت نسبة 40 في المئة لم تظهر عليهم أي أعراض أخرى.

على أن الدراسة ركزت أصلا على الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض إصابة معتدلة بالمرض. وقد بدأ اعتماد فقدان حاستي الشم والتذوق كدليل على الإصابة بفيروس كورونا بدءا من شهر أبريل/ نيسان تقريبا، وقد أضيف إلى القائمة الرسمية لأعراض المرض في منتصف شهر مايو/أيار. ويشير الدليل الحالي للتعامل مع المرض إلى أن أي شخص يشعر بفقدان حاسة الشم أو التذوق أو بتغير يطالهما، يجب أن يعزل نفسه ويطلب إجراء فحص الكشف عن فيروس كورونا.

بيد أن البروفيسورة ريتشيل باترهام، واحدة من الباحثين الرئيسين في الدراسة العلمية، تقول إنه ما زال العديدون ينظرون إلى السعال والحمى بوصفهما من الأعراض الرئيسية التي نيبغي البحث عنها لتشخيص كوفيد-19.

وقد أشركت في عينة دراستها أشخاصا اختارتهم عبر مراسلات مع عيادات أطباء هيئة الرعاية الصحية في لندن في القترة من 23 أبريل/نيسان إلى 14 مايو/أيار، وسجلت أولئك الذين أفادوا بفقدان حاستي الشم والتذوق لديهم خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

وأُجريت فحوص الكشف عن الأجسام المناعية لدى كل هؤلاء، وجاءت النتيجة إيجابية لكل أربعة من خمسة منهم؛ ما يشير إلى وجود إصابة سابقة بكوفيد-19.

وتظل الدراسة مقيدة بحقيقة أن كل المشاركين فيها كانت لديهم أعراض معتدلة، بضمنها فقدان محدود لحاستي الشم والتذوق، لذا قد لا تكون هذه العينة ممثلة لمرضى كوفيد-19.

بيد أن نتائج الدراسة تؤكد على أهمية أن يبحث الناس عن تغيرات في حاستي الشم أو التذوق لديهم، وعلى العزل الذاتي إذا أحسوا أنهم غير قادرين على شم الاشياء التي اعتادوا على شمها في حياتهم اليومية؛ من أمثال العطر أو معجون الأسنان أو القهوة. بحسب البروفيسورة باترهام.

وعلى الرغم من أنه ليس كل المصابين بفيروس كورونا سيفقدون بالضرورة حاسة الشم، لكنك إذا فقدت حاسة الشم فمن المرجح بشكل كبير أن تكون مصابا بفيروس كورونا، بحسبما تشير الدراسة الأخيرة.

وتوضح البروفيسورة باترهام: بأن ما يجب البحث عنه لمعرفة الإصابة بالمرض هو فقدان حاسة الشم من دون أن يكون لديك رشح في الأنف أو يكون أنفك مسدودا.
كورونا

ما هي احتمالات الموت جراء الإصابة؟
هل النساء والأطفال أقلّ عرضة للإصابة بالمرض؟
كيف ينشر عدد قليل من الأشخاص الفيروسات؟
فيروس كورونا يحتاج إلى خمسة أيام حتى تظهر أعراضه
فيروس كورونا "ينتقل بين البشر قبل ظهور أعراض المرض"
متعافون من المرض يقصون حكاياتهم داخل الحجر الصحي

المزيد حول كورونا

ويعتقد أن فقدان الشم يحدث مع كوفيد-19 لأن الفيروس يغزو الخلايا التي تقع في أعلى الأنف والحنجرة واللسان.

ويبدو ذلك مختلفا عن تجربة الإصابة بنزلة البرد حيث قد يتغير الشم أو التذوق جراء انسداد المجاري الهوائية للمريض.

وقد قدر باحثون في جامعة كنغ كوليج بلندن، يديرون تطبيقا لدراسة أعراض مرض كوفيد سابقا، أن نسبة 60 في المئة من المصابين بفيروس كورونا يفقدون حاسة الشم أو حاسة التذوق.
التعليق على التسجيل الصوتي،

الحياة لا تعود إلى طبيعتها بعد التعافي وأعراض غريبه يعاني منها المتعافون تحيرالعلماء ‏

وعلى الرغم من أن تلك تعد أعراضا معتدلة وليس من المرجح أن يُنقل من تظهر عليه هذه الأعراض إلى المستشفى، إلا أن البروفيسورة باترهام تنبه إلى الأخطار المحتملة جراء فقدان حاسة الشم، ومن بينها عدم القدرة على شم وتحديد الدخان أو تسرب الغاز أو احتراق الطعام عند إعداده أو تسخينه.

وإذا عانى المرء من ذلك لفترة طويلة، يُمكن أيضا أن يترك تأثيرا كبيرا على نوعية حياته.

وتحدث آلاف الاشخاص على الإنترنت عن تجارب مقلقة من ضمنها التسبب في وقوع حرائق جراء عدم القدرة على شم الدخان. ولاحظ البعض أنهم يشمون دائما رائحة نتنة (رائحة قمامة)، أو يشعرون أنهم يتذوقون شيئا أقرب إلى طعم المعدن؛ ووجد آخرون أنفسهم غير قادرين على تذوق الطعام لأشهر بعد تعافيهم من الإصابة بالفيروس.
مخطط

وقد تشكل مجموعة الناس التي لديها فقدان حاسة الشم فقط من دون ظهور أعراض أخرى"خطرا كبيرا" على الآخرين، لأنهم قد يشعرون أنهم على على العموم بصحة جيدة ويواصلون حياتهم اليومية المعتادة بين الأخرين مما يزيد احتمال نقلهم العدوى للآخرين. بحسب البروفيسورة باترهام

وتقول إن فقدان أو تغير حاسة الشم هو الأكثر شيوعا من فقدان التذوق بين الأشخاص الذين تعافوا من فيروس كورونا، على الرغم من أن الاثنين يظهران معا عادة.

وكانت باترهام أجرت بحثها في وقت لم يكن فقدان الشم أو التذوق قد اعتبرا من أعراض الإصابة بالفيروس.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى منوعات

cron