الوثيقة | مشاهدة الموضوع - السيد نصر الله: الجبهة اليمنية باتت تمتلك أسلحة مطورة جدًا من صواريخ ومسيّرات تحدت بها كل العالم وحققت انتصارات أقرب إلى المعجزات آخرها عملية ضد الجيش السعودي في نجران وتحذير عبد المالك الحوثي للكيان الاسرائيلي مهم جدًا.. أميركا تعمل على تعميق مأزق لبنان
تغيير حجم الخط     

السيد نصر الله: الجبهة اليمنية باتت تمتلك أسلحة مطورة جدًا من صواريخ ومسيّرات تحدت بها كل العالم وحققت انتصارات أقرب إلى المعجزات آخرها عملية ضد الجيش السعودي في نجران وتحذير عبد المالك الحوثي للكيان الاسرائيلي مهم جدًا.. أميركا تعمل على تعميق مأزق لبنان

مشاركة » الاثنين نوفمبر 11, 2019 3:32 pm

37.jpg
 
بيروت ـ “راي اليوم”:
قال السيد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، اليوم الاثنين، إن الجبهة اليمنية (الحوثيون) “باتت تمتلك أسلحة متطورة جدًا من صواريخ ومسيّرات (طائرات مسيرة) وتمتلك شجاعة استخدام هذه الصواريخ والمسيرات وتحدت بها كل العالم”.
وأكد السيد حسن نصر الله، أنّ المباحثات ما زالت جارية في لبنان “لنخرج بأفضل حلّ لبلادنا”، متحدثاً عن أنّ الحكومة الأميركية “تمنع لبنان من استعادة عافيته، وتعمل على تعميق مأزقه الاقتصادي”.
وقال نصر الله في خطاب تلفزيوني، بمناسبة “يوم الشهيد”، “المقاتلون اليمنيون يحققون انتصارات نوعية مذهلة وأقرب إلى المعجزات وآخرها كان عملية نصر من الله (عملية ضد قوات الجيش السعودي في قطاع نجران)”.
وأضاف نصر الله : “اليوم هناك قوى جديدة ذات قوة وشجاعة منقطعة النظير دخلت في جبهة المواجهة مع العدو الإسرائيلي وهذا ما يدركه العدو جيدًا”.
وامتدح نصر الله إعلان زعيم جماعة أنصار الله الحوثية في اليمن، عبدالملك الحوثي، عن قدرته على الرد “على كيان العدو”، في إشارة إلى إسرائيل.
وأردف نصر الله بالقول “أهمية هذا الإعلان أنه صدر عن قائد لجبهة ما زالت تقاتل منذ خمس سنوات جيوشاً وقوى كبرى، وأن الحوثي لم يكشف أوراقه في الرد وتوجيه أقصى الضربات على كيان العدو وهذا مهم جدًا”.
كما امتدح نصر الله، الحشود اليمنية في فعالية ذكرى المولد النبوي الشريف التي أقامها الحوثيون في العاصمة صنعاء، لافتاً إلى أنها “كانت هائلة وحضرت تحت الشمس في منتصف النهار لساعات وافترشت الأرض والطرقات وتحت تهديد القصف”.
وتساءل السيد نصر الله: “من سيستثمر في لبنان في ضوء الترهيب الأميركي المتواصل للبلد؟”، مبرزاً أنّ “الشركات الصينية جاهزة للإستثمار بمليارات الدولارات في لبنان لكن الأميركيين لن يسمحوا بذلك”.
وفي تفصيل الوضع الاقتصادي في لبنان، أوضح السيد نصر الله أنّ القطاع الانتاجي “في أسوأ حال وإذا لم تتحرك عجلة الاقتصاد لن تتأمن فرص العمل”، مشدداً على أنّ “منهجية زيادة الرسوم والضرائب على المواطنين مسألة خاطئة، وسياسة القروض والاستدانة ستؤدي بنا إلى عجز أكبر”.
وقال نصر الله أنّ إنقاذ البلد “لا يكون بمزيد من القروض والفوائد بل بتحريك عجلة الإقتصاد، ونحن نريد حكومة سيادية تضع المصالح الوطنية في الأولوية وتملك شجاعة قول ذلك للأميركيين”.
وتسائل السيد نصر الله خلال توجيه حديثه إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: “أين هو الفساد الذي أتت به إيران إلى لبنان؟ وإذا كان هناك فاسدون في البلد فهم أصدقاؤكم”، مضيفاً: “ما يقصده بومبيو بالنفوذ الإيراني في لبنان هو المقاومة والتي يريدون قطع يدها”.
في سياق متصل، دعا السيد نصر الله اللبنانيين إلى الوعي والحفاظ على قوتهم وعدم الذهاب إلى التصادم، متحدثاً عن أنّ هناك نقطة إجماع مهمة جداً لديهم وهي مكافحة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة، مشدداً على أنّه “لا أحد يستطيع أن يحمي فاسداً بعد الآن، لا مرجعية سياسية ولا دينية وهذا تطوّر كبير”.
وأوضح الأمين العام لحزب الله أنّ مكافحة الفساد “تحتاج أولاً إلى قضاء وقضاة نزيهين ولا يخضعون للضغوط السياسية”، مبرزاً أنّها تحتاج أيضاً إلى “محاكمات عادلة وآليات لاسترداد الأموال”.
وأشار السيد نصر الله إلى أنّ المطلوب اليوم “موقف من مجلس القضاء الأعلى في موضوع مكافحة الفساد”، مذكّراً بأنّه خلال حملات حزب الله الإنتخابية “قلنا أننا سنكون جزءاً من حملة مقاومة الفساد، وأوضحنا أن ذلك يحتاج لوقت وجهد، وقلنا أننا سنلجأ إلى القضاء وهدفنا ليس التشهير بأحد”.
ووجّه الأمين العام لحزب الله رسالة إلى القُضاة في يوم الشهيد قائلاً: “من أجل حماية البلد وسلامته وعافيته، تمثلوا بهؤلاء الشهداء”، وأضاف: “المطلوب منكم خطوة شجاعة وإنقاذية وعدم الرضوخ لأيّ ضغوطات”.
وأكد متوجهاً لمجلس القضاء الأعلى، أنّه إذا كان هناك من ملف يتعلق بأيّ مسؤول في حزب الله فـ”سنرفع الغطاء عنه”.
وفي شق آخر من كلمته، ركز السيد نصر الله على المقاومة، مشدداً على أنّها اليوم “في أوج قوتها وحضورها وأهميتها كجزء من محور المقاومة في المنطقة”.
نصر الله أكد أنّ التهديد بالحرب ضد إيران “انتهى” وهي اليوم تخرج قوية، معتبراً أنّ النفط بالنسبة للرئيس الأميركي دونالد ترامب “له قيمة، أمّا الإنسان فحتى لو كان رفيق سلاح يمكن أن يتخلى عنه”.
وأشار السيد نصر الله إلى أنّ ترامب “يتصرف اليوم مع الجيش الأميركي على أنّه جيش مرتزقة، لذلك هم يتصوّرون أن كل الناس على شاكلتهم”.
العناوين الاكثر قراءة

 

العودة إلى تقارير