الوثيقة | مشاهدة الموضوع - نيويورك تايمز: هل ستكون وفاة رئيسي حافزا لتبني إيران الخيار النووي وتغيير العالم
تغيير حجم الخط     

نيويورك تايمز: هل ستكون وفاة رئيسي حافزا لتبني إيران الخيار النووي وتغيير العالم

مشاركة » السبت مايو 25, 2024 12:27 am

1.jpg
 
لندن- “القدس العربي”: نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مقالا للمدير التنفيذي لمركز الشرق الأوسط في جامعة بنسلفانيا، جون غازفينيان، قال فيه إن حالة عدم اليقين التي أعقبت وفاة الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، في حادث تحطم طائرة هليكوبتر، بعد أسابيع فقط من تبادل غير مسبوق للهجمات العسكرية مع إسرائيل، أعادت إلى الأذهان سؤالا مخيفا: هل سيكون عام 2024 هو العام الذي تقرر فيه إيران أخيرا أنها لا تستطيع أن تجازف بأمنها وتتسابق لبناء قنبلة نووية؟.

ويجيب قائلا، حتى الآن، ولأسباب يناقشها الخبراء في كثير من الأحيان، لم تتخذ إيران قط قرارا بصناعة سلاح نووي، على الرغم من أنها تمتلك على الأقل معظم الموارد والقدرات التي تحتاجها للقيام بذلك، على حد علمنا. لكن وفاة رئيسي خلقت فرصة للمتشددين في البلاد الذين لديهم حساسية أقل بكثير تجاه فكرة التحول إلى أسلحة نووية مما كان عليه النظام لعقود.

وفاة رئيسي خلقت فرصة للمتشددين في البلاد الذين لديهم حساسية أقل بكثير تجاه فكرة التحول إلى أسلحة نووية مما كان عليه النظام لعقود

ويقول غازفينيان إنه حتى قبل وفاة رئيسي، كانت هناك مؤشرات على أن موقف إيران ربما بدأ يتغير. وكانت المواجهة الأخيرة مع إسرائيل، الدولة التي تمتلك ترسانة نووية غير معلنة ولكن معترف بها على نطاق واسع، قد أثار تغييرا في اللهجة في طهران.

وأشار لما قاله كمال خرازي، أحد كبار مستشاري المرشد الأعلى الإيراني ووزير الخارجية السابق، في 9 أيار/ مايو: “ليس لدينا قرار ببناء قنبلة نووية، لكن إذا تعرض وجود إيران للتهديد، فلن يكون هناك خيار سوى تغيير عقيدتنا العسكرية”.

وفي نيسان/ إبريل، حذر أحد كبار المشرعين الإيرانيين والقائد العسكري السابق من أن إيران يمكنها تخصيب اليورانيوم إلى نسبة نقاء 90% المطلوبة لصنع قنبلة نووية في “نصف يوم، أو دعنا نقول، أسبوع واحد”.

ونقل عن المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي قوله إن النظام “سوف يرد على التهديدات على نفس المستوى”، مما يعني ضمنا أن الهجمات الإسرائيلية على المنشآت النووية الإيرانية من شأنها أن تؤدي إلى إعادة التفكير في الموقف النووي الإيراني.

ويعلق الكاتب أن علاقة إيران بالتكنولوجيا النووية دائما غامضة، بل ومتناقضة.

وخلال نظام الشاه محمد رضا بهلوي الموالي للغرب في الستينيات والسبعينيات، والجمهورية الإسلامية المناهضة للولايات المتحدة التي تولت السلطة منذ عام 1979، أبقت إيران القوى الخارجية في حالة من التخمين والقلق بشأن نواياها النووية. لكنها لم تتخذ قط القرار بتجاوز عتبة التسلح بشكل كامل. وهناك عدة أسباب مهمة وراء ذلك، بدءا من التحفظات الدينية بشأن أخلاقيات الأسلحة النووية إلى عضوية إيران في المعاهدة العالمية لمنع انتشار الأسلحة النووية. لكن السبب الأكبر كان استراتيجيا.

ومن الناحية التاريخية، فقد خلص قادة إيران مرارا وتكرارا إلى أنهم سيستفيدون من “اللعب وفقا لقواعد” النظام الدولي لمنع الانتشار النووي أكثر مما قد يكسبونه من السباق نحو الحصول على القنبلة النووية. وللقيام بذلك، يتعين عليهم أولا الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي، الأمر الذي من شأنه أن يشير على الفور إلى نواياهم للعالم ويمكن أن يستدعي التدخل العسكري الأمريكي.

خلص قادة إيران مرارا وتكرارا إلى أنهم سيستفيدون من “اللعب وفقا لقواعد” النظام الدولي لمنع الانتشار النووي أكثر مما قد يكسبونه من السباق نحو الحصول على القنبلة النووية

وفي الوقت نفسه، كانت الحكومة الثورية مترددة في الرضوخ للمطالب الغربية وتفكيك برنامجها بالكامل، لأن ذلك من شأنه أن يظهر نوعا مختلفا من الضعف.

ولا شك أن قادة إيران يدركون تمام الإدراك نموذج معمر القذافي في ليبيا، الذي وافق في عام 2003 على التخلي عن برنامج بلاده النووي، ثم أطيح به بعد ثماني سنوات في أعقاب التدخل العسكري من قِبَل تحالف بقيادة حلف شمال الأطلسي.

لقد نجحت هذه الوسيلة الإستراتيجية السعيدة بشكل جيد بالنسبة للجمهورية الإسلامية – حتى الآن. لقد أدى عقدان من السياسة النووية الأمريكية المختلة تجاه إيران إلى خلق ديناميكية خطيرة، إذ تقوم إيران بتخصيب اليورانيوم أكثر مما يمكن أن تفعله، إما كموقف دفاعي أو كتكتيك تفاوضي، وتشق طريقها تدريجيا نحو القدرة على صنع سلاح نووي. ربما لا تريد حقا.

وعندما نشأ النزاع النووي بين الولايات المتحدة وإيران لأول مرة في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، لم يكن لدى إيران سوى 164 جهاز طرد مركزي قديم وكانت شهيتها الحقيقية قليلة لبرنامج الأسلحة. إلا أن إصرار إدارة بوش غير الواقعية على موافقة إيران على “عدم التخصيب” أدى إلى تحويل الأمر إلى مسألة كرامة وطنية. خلال السنوات التي أمضتها إدارة أوباما في التفاوض مع إيران، استمر النظام في تخصيب اليورانيوم وزيادة مخزونه، جزئيا كتحوط ضد التنازلات المستقبلية. وبطبيعة الحال، فإن انسحاب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي في عام 2018 والحملة اللاحقة لأقصى قدر من الضغط زاد من تحدي إيران.

لقد أدى عقدان من السياسة النووية الأمريكية المختلة تجاه إيران إلى خلق ديناميكية خطيرة، إذ تقوم إيران بتخصيب اليورانيوم أكثر مما يمكن أن تفعله إما كموقف دفاعي أو كتكتيك تفاوضي

واليوم تمتلك إيران الآلاف من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة ومخزونا كبيرا من اليورانيوم المخصب. وقد أدى هذا بدوره إلى استفزاز بعض المعسكرات داخل إيران لتبني حجة “لِمَ لا” لصالح التسلح النووي. وإذا كنا قد وصلنا بالفعل إلى هذا الحد، تصبح الحجة، فلماذا لا نتجه نحو تصنيع القنبلة؟.

وفي عهد آية الله خامنئي، ظلت إيران مصرة على أنه من الأفضل أن تظهر للعالم استعدادها للبقاء ضمن معاهدة حظر الانتشار النووي. ولكن في السنوات الأخيرة، مع تراكم العقوبات الغربية وخنق الاقتصاد الإيراني، أشار المتشددون في بعض الأحيان إلى أن البلاد لم تكسب شيئا من هذا الموقف، وربما تكون أفضل حالا باتباع “نموذج كوريا الشمالية” – أي الانسحاب من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية والتسابق للحصول على قنبلة نووية كما فعلت كوريا الشمالية في عام 2003. وحتى الآن، تم تهميش هذه الأصوات بسرعة، حيث من الواضح أن المرشد الأعلى لا يشاركها هذا الشعور. أعلنت فتوى أصدرها آية الله خامنئي في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين أن الأسلحة النووية “محرمة في الإسلام” وأصدر مرسوما مفاده أن “جمهورية إيران الإسلامية لن تحصل أبدا على هذه الأسلحة”.

ويقول الباحث إن وفاة رئيسي أدت إلى تغيير المشهد بسرعة وبشكل كبير. إن النظام الذي بدأ بالفعل في الانجراف نحو النزعة العسكرية وهيمنة الحرس الثوري الإسلامي، يخاطر الآن بالانتقال بقوة أكبر إلى هذا المعسكر. ويرى البعض في الحرس الثوري الإيراني أن الزمن قد عفا على هذه الفتوى: ويذكر الكاتب أن أحد كبار مسؤولي النظام السابق أخبره مؤخرا من أن كبار ضباط السلك “يتلهفون” لهندسة عكس الفتوى – ومن المرجح أن يفعلوا ذلك في أول فرصة.

وبغض النظر عمن سيفوز في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي يجب الآن إجراؤها بحلول أوائل شهر تموز/ يوليو، فإن معركة الخلافة المهمة ستكون على دور المرشد الأعلى، ومن المرجح أن يلعب الحرس الثوري الإيراني دورا حاسما في المرحلة الانتقالية. وكان ينظر إلى الرئيس الراحل على أنه المرشح الأوفر حظا لخلافة آية الله البالغ من العمر 85 عاما. والآن، باستثناء نجل آية الله خامنئي، هناك عدد قليل من المتنافسين الأقوياء. ومن المرجح أن يعتمد بشكل كبير على الحرس الثوري الإيراني. من أجل شرعيته.

ويعتقد الكاتب أن إيران رأت في استراتيجية التحوط النووي هي أفضل دفاع لها ضد العدوان والغزو الخارجي. وقد تستمر طهران في الاعتقاد بأن السباق على القنبلة النووية لن يؤدي إلا إلى المزيد من العداء، بما في ذلك من جانب الولايات المتحدة.

واشنطن التي أصبحت مشتتة بشكل متزايد قد لا تكون في وضع يسمح لها بالرد بقوة على الاندفاع الإيراني المفاجئ والسريع نحو القنبلة النووية، خاصة إذا اختارت إيران اللحظة المناسبة لها بحكمة

ومرة أخرى، فإن واشنطن التي أصبحت مشتتة بشكل متزايد قد لا تكون في وضع يسمح لها بالرد بقوة على الاندفاع الإيراني المفاجئ والسريع نحو القنبلة النووية، خاصة إذا اختارت إيران اللحظة المناسبة لها بحكمة. فبين الحرب في غزة، والتغيير المحتمل في القيادة الأمريكية، وفراغ السلطة الداخلي الذي يعاني منه الحرس الثوري الإيراني، ليس من الصعب أن نتصور نافذة قصيرة تستطيع فيها إيران أن تتخطى كل الحدود وتفاجئ العالم باختبار قنبلة نووية.

وتساءل الباحث هل أراهن على هذا السيناريو؟ ربما لا. ولكن من وجهة نظر مؤرخ، فإن احتمالية اندفاع إيران نحو تصنيع قنبلة نووية لم تكن أكثر واقعية مما هي عليه اليوم.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى أحدث خبر