الوثيقة | مشاهدة الموضوع - لبنان يغرق في مستنقع الفساد -الأوبزرفر
تغيير حجم الخط     

لبنان يغرق في مستنقع الفساد -الأوبزرفر

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد أغسطس 01, 2021 12:59 pm

16.jpg
 
نبدأ جولتنا في الصحف البريطانية يوم الأحد من صحيفة الأوبزرفر وتقرير لمراسلها مارتن تشولوف، بعنوان: "بعد مرور عام على انفجار بيروت، لبنان يغرق في مستنقع الفساد".

ويقول الكاتب في الذكرى الأولى للتفجير الذي وقع في مرفأ بيروت يوم 4 آب من العام الماضي، إن لبنان لا يزال مشلولا ويعاني. إذ لا تزال نتائج التحقيق في الانفجار غير واضحة كما أن المسؤولين عنه بعيدون عن المساءلة أكثر من أي وقت مضى.

أما الأسوأ من ذلك، بالنسبة لمعظم اللبنانيين، وفق الكاتب، هو أن المساعدات العالمية التي تم التعهد بها في أعقاب الدمار ما زالت متروكة من قبل حكام البلاد.

ويضيف تشولوف أن اللبنانيين انضموا إلى السوريين وغيرهم من شعوب المنطقة المنبوذة في النزول إلى البحر الأبيض المتوسط على متن قوارب هروبا من ظروفهم مهما كانت المخاطر. ويعتبر أنه لا يوجد حل سوى خطة إنقاذ دولية واسعة النطاق تهدف الى قطع الإمدادات عن النظام السائد منذ نهاية الحرب الأهلية قبل 30 عاما.

وقال الكاتب إنه ومع استمرار الشعب في استيعاب الحجم الهائل للانهيار الحاصل في لبنان، بدأ البعض في مناقشة وجهة نظر مفادها أنه لطالما كان هناك خلل في الأسس التي بنيت عليها الدولة. فمن الإمبراطورية العثمانية إلى الانتداب الفرنسي، والوصاية السورية، ودمار الحرب الأهلية ثم النظام الريعي الذي أعقب اتفاقات الطائف عام 1991 التي أنهت الصراع، لم يكن للبنان قط مسيرة سهلة". إلا أن العقود الثلاثة الماضية على وجه الخصوص أرست الأساس لانهياره، بحسب الكاتب.

وقالت نورا بستاني، وهي محاضرة في الصحافة في الجامعة الأمريكية في بيروت، غطت الصراع وما تلاه للصحيفة: "بعد الطائف، حصل أمراء الحرب على جوائز ترضية، بدلاً من معاقبتهم لإبقاء الحرب مستمرة كما فعلوا".

وأضافت أن البلاد كانت "بمثابة منجم كبير بالنسبة لهم. عرف السوريون أن ذلك كان يحدث وأرادوا جزءا من ذلك أيضا. وللحفاظ على السلام، كان هناك تسوية مع العدالة. أدى هذا إلى خلق ثقافة الإفلات من العقاب، وأصبحت هي القاعدة".

وقال تشولوف إن كل من المملكة العربية السعودية وسوريا لعبتا دورا محوريا في إعادة إعمار لبنان، حيث "أقامتا شبكات المحسوبية ومجالات النفوذ التي اتخذت حصصا حاسمة في شؤون البلاد، وفي الوقت نفسه أعطت الدولتين الرعاة المحليين حرية السيطرة على ثرواتهم".

وقالت بستاني إن الزعماء المحليين: "قسّموا المساعدات والمال من الصناديق الكبيرة واستمروا في السرقة. كان هناك الكثير من الأموال لبناء المؤسسات وبالكاد ذهب أي منها إلى ذلك الأمر".

ونقل الكاتب عن طالبة تدعى يارا حديد (24 عاما) وتريد المغادرة إلى بلجيكا، سؤالها: "إذا لم تكن الآن لحظة التغيير، فمتى تكون؟".

وأضافت للصحيفة: "هل نقبل أن هذا هو الوضع في لبنان؟ إذا وافق اللاعبون الإقليميون والأوروبيون على الدولة التي تم بناؤها على هذا النحو، فعليهم إما أن يساعدوا حقا في تفكيكها وبنائها مرة أخرى أو أن يكونوا صادقين بشأن حقيقة أننا محكوم علينا بالفشل".
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار