الوثيقة | مشاهدة الموضوع - إيران تنفي ضلوعها في تفجير السفينة الإسرائيلية قبالة عمان وتندد باتهامات اسرائيلية “لا أساس لها”.. وتل ابيب تؤكد انها تملك ادلة بتورطها
تغيير حجم الخط     

إيران تنفي ضلوعها في تفجير السفينة الإسرائيلية قبالة عمان وتندد باتهامات اسرائيلية “لا أساس لها”.. وتل ابيب تؤكد انها تملك ادلة بتورطها

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد أغسطس 01, 2021 1:02 pm

17.jpg
 
طهران ـ (أ ف ب) – نددت إيران الأحد على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية، باتهامات إسرائيلية “لا أساس لها” بالضلوع في هجوم استهدف ناقلة نفط يشغّلها رجل أعمال إسرائيلي في بحر العرب الخميس، ما أدى لوفاة اثنين من أفراد طاقمها، وعلى الرغم من النفي الإيراني، إلا أن إسرائيل أعلنت أنها تملك أدلة استخباراتية تؤكد ضلوع طهران باستهداف السفينة في بحر العرب.
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحافي “على النظام الصهيوني (…) وقف مثل هذه الاتهامات التي لا أساس لها”.
وأضاف “هذه ليس المرة الأولى التي يوجهون فيها مثل هذه الاتهامات المباشرة (…) تصريحات كهذه هي مدانة”، مشددا على أن “إيران لن تتردد للحظة واحدة في الدفاع عن مصالحها العليا وأمنها القومي”.
ودعت إسرائيل، العدو الإقليمي الأبرز للجمهورية الإسلامية، الى تحرك دولي ضد إيران بعد الهجوم على الناقلة “أم/تي ميرسر ستريت” الخميس في بحر العرب قبالة سلطنة عمان.
فقد كشف رئيس وزراء إسرائيل نفتالي بينيت، الأحد، أن إيران تحاول بشكل جبان التملص من مسؤولية استهداف السفينة، وفق تعبيره.
وأوضح أن إيران هاجمت السفينة بمسيّرات، وأردات أن تصيب هدفا إسرائيليا، إلا أن الحادثة أدت لقتل مواطن بريطاني ومواطن روماني، مشيرا إلى أن الهجوم يمثل تذكير للعالم بـ “العدوانية الإيرانية”، وذلك وفقاً لما نقله موقع أميركي.
أيضاً شدد على أن مثل تلك العمليات لا تشكل تهديدا على إسرائيل فحسب، بل هي تمس المصالح الدولية وحرية الملاحة البحرية.
إلى ذلك، طالب المجتمع الدولي أن يوضح لإيران أنها ارتكبت خطأ جسيما، ثم أشار إلى أن بلاده تملك طرقنا الخاصة في إيصال رسائلها، بحسب قوله.
يشار إلى أن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد كان توعّد برد قاس على الهجوم الذي طال السفينة الإسرائيلية في بحر العرب وأدى إلى مقتل اثنين من طاقمها، وذلك في أولى الوفيات بعد سنوات من الاعتداءات التي استهدفت الملاحة في المنطقة.
كما أعلنت شركة لإدارة السفن مقرها لندن، الجمعة، أن البحرية الأميركية هرعت إلى مكان الحادث في أعقاب الهجوم.
وأدى الهجوم الى مقتل بريطاني وروماني من أفراد الطاقم، وفق ما أعلنت شركة زودياك ماريتايم المشغلة للسفينة، والمملوكة من رجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفر، ومقرها لندن.
وكتب وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد على تويتر الجمعة “أعطيت تعليمات للبعثات الدبلوماسية في واشنطن ولندن والأمم المتحدة لتعمل مع محاوريها الحكوميين والوفود ذات الصلة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك”، معتبرا أن إيران “ليست مشكلة إسرائيلية فقط، بل هي مصدِّر للإرهاب والدمار وعدم الاستقرار يلحق الأذى بالجميع… يجب ألا نظل صامتين أبدًا في مواجهة الإرهاب الإيراني الذي يقوض أيضًا حرية الملاحة”.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية نقلاً عن مصادر إسرائيلية لم تسمّها أن الهجوم نفذته على ما يبدو طائرات مسيّرة إيرانية تحطمت في غرفة المعيشة أسفل مركز قيادة السفينة.
ولم تتبن أي جهة الهجوم، لكن شركة “درياد غلوبال” المتخصصة في الأمن البحري ومقرها لندن تحدثت عن “أعمال انتقامية جديدة في الحرب التي تجري في الخفاء بين القوتين” المتعاديتين في إشارة إلى إيران وإسرائيل.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron