الوثيقة | مشاهدة الموضوع - غانتس: إيران “مشكلة عالمية” وإسرائيل مستعدة لمهاجمتها وهي على بعد إسابيع من الحصول على مواد نووية
تغيير حجم الخط     

غانتس: إيران “مشكلة عالمية” وإسرائيل مستعدة لمهاجمتها وهي على بعد إسابيع من الحصول على مواد نووية

القسم الاخباري

مشاركة » الخميس أغسطس 05, 2021 10:27 am

12.jpg
 
تل ابيب ـ د ب ا: وصف وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، في حوار مع صحيفة “يديعوت أحرونوت”، إيران بأنها “مشكلة عالمية”، معربا عن استعداد الدولة العبرية لمهاجمتها.
ورد غانتس، في حوار مع شبكة Ynet الإخبارية، إيجابا على سؤال عما إذا كانت إسرائيل مستعدة لمهاجمة إيران، وذلك بعد ساعات من تصريحه خلال موجز صحفي بأن طهران الآن على بعد 10 أسابيع فقط من الحصول على مواد انشطارية سوف تمكنها من تصنيع قنبلة نووية.
وقال غانتس إن إيران دون أدنى شك تحاول تحدي إسرائيل على عدة أصعدة ولذلك تعزز نفوذها في لبنان وغزة وتنشر قوات تابعة لها في سوريا والعراق، بالإضافة إلى دعم طهران لجماعة الحوثيين في اليمن.
وشدد وزير الدفاع الإسرائيلي على أن الدولة العبرية بدورها مستعدة لمواجهة إيران على أصعدة مختلفة، مشيرا في الوقت نفسه إلى ضرورة أن تعزز تل أبيب قدراتها في هذا المجال لأن هذا الأمر يؤثر بشكل مباشر على مستقبلها.
وقال: “نتصرف بطرق مختلفة وبكثافة مختلفة، وسنستمر في فعل ذلك”.
ودعا الوزير المجتمع الدولي إلى الإدراك أن إيران “ليست مشكلة خاصة بإسرائيل” بل إنها مشكلة عالمية، وألقى اللوم مجددا على إيران في الهجوم الذي استهدف الأسبوع الماضي الناقلة “ميرسر ستريت” قبالة سواحل سلطنة عمان.
وقال غانتس إنه يجب إيجاد توازن سياسي-استراتيجي بين إسرائيل والمجتمع الدولي تجاه إيران، مضيفا أنه يتعين على العالم والمنطقة التعامل مع طهران أيضا من الناحية العسكرية.
وحذرت إسرائيل الأربعاء، من أن عدوتها اللدودة إيران على بعد اسابيع من الحصول على مواد نووية.
وقال غانتس : “لقد انتهكت إيران جميع المبادئ التوجيهية المنصوص عليها في خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي) ، ولم يتبق سوى حوالي 10 أسابيع للحصول على المواد اللازمة لصنع أسلحة نووية”.
كان غانتس يتحدث في اجتماع لسفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، تم عقده عقب هجوم دموى على ناقلة نفط في خليج عمان.
وألقت إسرائيل ورومانيا وبريطانيا والولايات المتحدة باللائمة على إيران في الهجوم بينما نفت طهران أي تورط لها.
ويعد الخلاف حول الاتفاق النووي الإيراني المبرم في عام 2015 واحدا من الأسباب العديدة للتوترات في الشرق الأوسط ، والتي تفاقمت في السنوات الأخيرة.
وتعتبر إسرائيل أن وجودها ذاته مهدد بالبرنامج النووي الإيراني ، الذي تقول طهران إنه لأغراض سلمية فقط.
وبموجب اتفاق 2015 ، التزمت إيران بإنتاج يورانيوم منخفض التخصيب فقط كوقود للمفاعلات النووية مقابل تخفيف على نطاق واسع للعقوبات.
وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق من جانب واحد في عام 2018 ، مما دفع طهران إلى زيادة تخصيب اليورانيوم وفرض قيود على عمليات التفتيش الدولية لمواقعها النووية.
وتحاول الأطراف المتبقية في الاتفاق، وهى بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين، منذ عدة اشهر إعادة طهران وواشنطن إلى الامتثال للاتفاق.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron