الوثيقة | مشاهدة الموضوع - تحذير من رد “غير متوقع” بحال زج وزير صدري أو منشق أو مطرود بالحكومة
تغيير حجم الخط     

تحذير من رد “غير متوقع” بحال زج وزير صدري أو منشق أو مطرود بالحكومة

القسم الاخباري

مشاركة » السبت يونيو 25, 2022 4:41 am

10.jpg
 
حذّر صالح العراقي، وزير زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، من “فكرة خبيثة” قد تُطبَقها بعض الكتل السياسية وهي زج وزير صدري من التيار أو مُنشَقَ أو مطرود أو متعاطف في الحكومة التي يُريدونَ تشكيلها.
وقال صالح العراقي في بيان له، يوم الجمعة (24 حزيران 2022) ان “هناك فكرة خبيثة قد تطبقها بعض الكتل السياسية وهي زج وزير صدري من التيار أو منشق أو مطرود أو متعاطف في الحكومت التي يريدون تشكيلها، لأسباب إسكات الشارع الصدري من جهة، وإتهامه بالمُشاركة في حكومة الفساد من جهة أخرى”.
وأضاف: “وما أكثر السذج الذين سيُصدّقون ذلك؛ وانَّ ذلك الوزير جاء باتفاق مع (التيار) أو لإرضائه أو غيرها من الأفكار المسمومة”، مبيناً: “وإننا إذ نعلن ذلك؛ فإننا نُحدَّر من عواقب هذا الفعل الوقح، وتطلب من الشعب عدم مُسايرتهم بذلك، فنحن لم ولن نشترك معهم لا في برلمان ولا حكومة ولا غيرها مُطلَقَاٌ، فنحن أهل إصلاح لا شِقاق ونفاق”.
العراقي، أردف: “ما ينبغي أنْ تعلموه أيها الفاسدون انَّ ردّنا سيكون غير متوقّع إذا ما حاولتم تشويه سمعتنا بإشراكنا معكم من حيث نعلم أو لا نعلم أو إيهام الناس بذلك، فليس من أحد يُمثَّلنا في مفاوضات أو حوارات أو أيّ شيء من هذا القبيل”.
وختم العراقي تغريدته: “فلقد ملأتم قلوبنا قيحاً؛ وقد فاحت رائحة الفساد فأزكمت أنوفنا، وسيعلم الذين ظلموا أي مُنقلب ينقلبون”.
وقدم أعضاء مجلس النواب من الكتلة الصدرية، وعددهم 73 نائباً، استقالاتهم يوم (12 حزيران 2022)، بعدما أمرهم زعيم التيار مقتدى الصدر يوم (9 حزيران 2022) بكتابتها، لكي لا يكونوا عقبة أمام تشكيل الحكومة الجديدة.
ووافق رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، على الاستقالة الجماعية لنواب الكتلة الصدرية، بعد توجيه من زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، وأعقب ذلك قرار منه بإغلاق كافة المؤسسات التابعة للتيار عدا ستّ منها.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron