الوثيقة | مشاهدة الموضوع - بقلوب واجفة.. المصريون يترقبون الملء الثالث لسد النهضة وخبراء يؤكدون: يوليو شهر الحسم إما الاتفاق أو الحرب أو نهاية نهر النيل.. مطلوب مساومة “بايدن” .. فهل يفعلها السيسي؟
تغيير حجم الخط     

بقلوب واجفة.. المصريون يترقبون الملء الثالث لسد النهضة وخبراء يؤكدون: يوليو شهر الحسم إما الاتفاق أو الحرب أو نهاية نهر النيل.. مطلوب مساومة “بايدن” .. فهل يفعلها السيسي؟

القسم الاخباري

مشاركة » الجمعة يوليو 01, 2022 6:24 pm

11.jpg
 
القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:
في الوقت الذي انشغل فيه الإعلام بقضايا هامشية أقامت الدنيا ولم تقعدها، يترقب مصريون مهمومون بمستقبل بلدهم الملء الثالث المرتقب لسد النهضة، وسط تساؤلات ملحة: ماذا يحمل المستقبل القريب للمصريين في قضية النيل؟
الخبير السياسي والاقتصادي د.رضا عبد السلام محافظ الشرقية السابق قال إن يوليو شهر الحسم، فإما أن يتم توقيع اتفاق ملزم يلزم إثيوبيا بضوابط والتزامات تجاه دول المصب وتحديدا مصر والسودان، وتحديدا مسألة إدارة وتشغيل السد، وأمان السد، والحفاظ على الحقوق المائية التاريخية والثابتة للبلدين.
وإما الحرب، ولا بديل ثالث إلا نهاية نهر النيل.
وأضاف عبد السلام في فيديو مصور أن هذا الشهر هو شهر فاصل في تاريخ الأمة، داعيا إلى تكريس الجهود والعقول والإعلام.
وقال إن العالم لابد أن يدرك أن النيل بالنسبة لمصر حياة، مطالبا بتدشين هاشتاج يا نيل ما بعدك نيل”.
وقال إن المصريين أمام أيام فاصلة في تاريخ الأمة، مؤكدا أن لا أحد يمكن أن يقبل بضياع نهر النيل.
وقال عبد السلام إنه حتى مع حصة مصر الثابتة من مياه النيل ( أكثر من 55 مليار متر مكعب) فإن المصريين يعانون مع فقر مائي.
وقال إن من واجب كل مصري أن ينشغل بقضية وطنه، لافتا إلى أننا نعيش فترة فارقة في تاريخ البشرية( فترة التحالفات التي كانت تتم قبل الحرب العالمية الثانية بين دول المحور ودول الحلفاء).
ودعا عبد السلام الحكومة المصرية للحديث مع بايدن في موضوع السد والمساواة به واللعب عليه ( قادم – غالبا- لمصلحة بلاده وإنشاء تحالف سني مع دول الخليج واسرائيل ضد إيران) واتهم عبد السلام مجلس الأمن بالتخاذل عندما أصدر مجرد بيان وليس قرارا ملزما.
وأنهى قائلا: إما تقودنا الأيام القليلة القادمة إما إلى اتفاق، وإما إلى الحرب.
الحذر
في ذات السياق حذر د.محمد نصر علام وزير الري الأسبق من مشاكل متوقعة فى الملء وفى التشغيل مالم يتم عقد اتفاق يضمن عدم الإضرار الجسيم، لافتا إلى أنه
ليس من السهل تقدير قدرة اثيوبيا لإعلاء السد تحت الظروف الداخلية والاقليمية التى مرت و تمر بها هذا البلد.
من جهته أكد الدكتور عباس شراقي، أستاذ الموارد المائية والجيولوجيا بجامعة القاهرة، أن الملء الثالث لسد النهضة سينتهي بنهاية شهر يوليو الحالي، وأن معظم عملية الملء الثالث ستكون في شهر يوليو ، نافيًا ما أعلنه مدير سد النهضة الإثيوبي أن الملء سيكون في شهري أغسطس وسبتمبر .
وقال شراقي إن البيانات والنماذج الرياضية تشير لزيادة الأمطار بمعدل أكبر عن المعتاد خلال الموسم الحالي في حوض النيل الاثيوبية، التي يأتي منها 85% من مياه النيل، وأن التوقعات تشير إلى زيادة مياه الأمطار خلال شهر يوليو المقبل أعلى من المتوسط في مناطق النيل الإثيوبية وجنوب وغرب دارفور، وولاية النيل الأزرق والقضارف.
 

العودة إلى الاخبار

cron