الوثيقة | مشاهدة الموضوع - الأزمة العراقية تدخل أخطر مراحلها بعد غياب الحلول وأنصار الصدر يستعدون لإقامة صلاة موحدة بالمنطقة الخضراء
تغيير حجم الخط     

الأزمة العراقية تدخل أخطر مراحلها بعد غياب الحلول وأنصار الصدر يستعدون لإقامة صلاة موحدة بالمنطقة الخضراء

القسم الاخباري

مشاركة » الجمعة أغسطس 05, 2022 9:06 am

3.jpg
 
بغداد-(د ب أ) – تشهد ساحة الإحتفالات الكبرى وسط المنطقة الخضراء الحكومية ظهر اليوم الجمعة صلاة الجمعة الموحدة، التي دعا اليها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أتباعه في بغداد وأربع محافظات عراقية أخرى.
وتعد هذه الصلاة هي الثانية من نوعها التي دعا إليها الصدر منذ منتصف شهر تموز/يوليو الماضي حيث أقيمت الأولى في شارع الفلاح وسط حي الصدر الشيعي بمشاركة شعبية غفيرة.
وإتخذت السلطات العراقية وسرايا السلام التابعة لمقتدى الصدر إجراءات أمنية مشددة والقيام بأوسع حملة لتنظيف الساحة وتهيئتها لإقامة الصلاة الموحدة. كما أتخذت إجراءات أمنية مشددة في جميع الشوارع والساحات المؤدية إلى المنطقة الخضراء الحكومية وزغلاق عدد من الجسور أمام حركة السيارات لتسهيل وصول المصلين.
ودعا الصدر أتباعه إلى التقيد بتعليمات الأجهزة الأمنية وعدم الانتشار في شوارع المنطقة الخضراء الحكومية و أن تقتصر حركة المصلين داخل الساحة ومن ثم مغادرة المكان.
كما دعا الصدر أنصاره في محافظات النجف وكربلاء وبابل وواسط إضافة إلى بغداد إلى المشاركة في أداء الصلاة الموحدة.
وتأتي إقامة صلاة الجمعة الموحدة في بغداد بالتزامن مع دخول حركة الاحتجاجات لاتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر يومها السابع داخل مبنى البرلمان العراقي للمطالبة بحل البرلمان العراقي وإجراء إنتخابات مبكرة والقصاص من الفاسدين ورفض ترشيح محمد شياع السوداني لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة .
وتعد ساحة الإحتفالات الكبرى التي أفتتحت مطلع ثمانينات القرن الماضي من قبل الرئيس العراقي الراحل صدام حسين من أكبر ساحات الإستعراضات العسكرية في العراق حيث تضم قوس النصر ومدرجات لجلوس الضيوف وقاعات جانبيه وصالات للإستراحة وصالة سينما ومسرحا وحدائق كبيرة وبحيرة مائية وتقع هذه الساحة إلى جوار نصب الجندي المجهول.
وسبق لهذه الساحة أن شهدت أكبر كرنفالات الفرح والإبتهاج في العراق بعد إنتهاء الحرب العراقية الإيرانية في الثامن من آب/أغسطس عام 1988حيث فتحت أبوابها أمام العراقيين لإقامة إحتفالات عفوية إستمرت أياما.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار