الوثيقة | مشاهدة الموضوع - المكاتب الاقتصادية للأحزاب
تغيير حجم الخط     

المكاتب الاقتصادية للأحزاب

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد أغسطس 14, 2022 5:12 am

14.jpg
 
، كشفت التسريبات في مواقع التواصل الاجتماعي، معلومات عن شركة بوابة عشتار التي يديرها شخص كان يعمل عاملا بسيطا ولكنه أصبح اليوم مليارديرا يدير عدة مصارف أهلية تتحكم في نافذة بيع الدولار في البنك المركزي، كما أكدت وجود صلات قوية لهذه البنوك بأحزاب في السلطة وفصائل ولائية، متهمة بالقيام بتهريب مليارات الدولارات سنويا إلى خارج العراق ضمن نشاطات المكاتب الاقتصادية التي شكلتها تلك الأحزاب لهذا الغرض.
ويذكر ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وضمن حملته الأخيرة، قد حذر من النشاطات المشبوهة لبعض البنوك الخاصة، داعيا إلى التحقيق في قيامها بتهريب الأموال الطائلة إلى خارج البلد.
وفيما استغلت جهات سياسية منافسة للحكومة هذه القضية لشن هجوم حاد على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، متهمة حكومته بالتساهل في مكافحة الفساد المستشري في دوائر الدولة وتعيين أشخاص غير اكفاء موالين للأحزاب في مواقع حساسة، فإن هذه القضية نالت اهتماما كبيرا من العراقيين، ليس باعتبارها شكلا جديدا للفساد ونهب المال العام فحسب، بل لأنها كشفت أيضا جانبا من نشاطات المكاتب الاقتصادية التي أنشأتها بعض أحزاب السلطة وفصائلها المسلحة، كوسيلة لنهب الثروات وارسالها إلى الخارج، من خلال عدة آليات منها عقد الصفقات المالية المشبوهة، أو مزاد العملة في البنك المركزي، أو هيمنة بعض أحزاب السلطة على عائدات المنافذ الحدودية الحكومية، أو سيطرتها على أرصفة الموانئ، وغيرها من ملفات نهب المال العام، التي تعجز الحكومة عن الحد منها لكون مافيات الفساد مدعومة من قوى سياسية متنفذة وفصائل مسلحة.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار