الوثيقة | مشاهدة الموضوع - الاطار التنسيقي: اكثر من 50 مقر كردي مسلح ضد ايران وتركيا في اقليم كردستان
تغيير حجم الخط     

الاطار التنسيقي: اكثر من 50 مقر كردي مسلح ضد ايران وتركيا في اقليم كردستان

القسم الاخباري

مشاركة » الخميس سبتمبر 29, 2022 2:28 pm

12.jpg
 


كشف القيادي في الاطار التنسيقي جبار المعموري، الخميس، عن وجود اكثر من 50 مقراً كردياً مسلحاً ضد ايران وتركيا في اقليم كردستان.

وقال المعموري لـ (بغداد اليوم)، ان “اقليم كردستان يضم حاليا اكثر من 50 مقراً لاحزاب كردية معارضة لايران وتركيا اغلبها لديه اجنحة مسلحة وتشكل خطر على امن البلدين وفق تاكيدات السلطات فيهما”، لافتاً الى ان “وجود هكذا مقرات على ارض عراقية مخالف للدستور وسيؤدي الى انتكاسات خطيرة جدا من ناحية المزيد من الاشكاليات”.

واضاف، ان “خطر تلك الاحزاب غير العراقية هو انها متورطة بملفات خطيرة منها المخدرات والهمينة على مقاليد امور اقتصادية بالاضافة الى ملف التهريب وفرض سطوتها في مناطق انتشارها اي اننا امام مشهد نشوء هياكل تنظيمية مسلحة لن يقف تهديدها للجوار بل الى العمق العراقي وهذا ما يجب الانتباه لخطورته”.

واشار الى “ضرورة تطبيق مضامين الدستور العراقي في منع اي نشاط معادي لاي من دول الجوار وان نحمي عمقنا من القصف والتدخلات الخارجية بمنع وجود اي مقرات معادية لامن تلك البلدان”.

وإستدعت وزارة الخارجيَّة، اليوم الخميس، السفير الإيرانيّ لدى العراق محمد كاظم آل صادق، جرّاء عمليات القصف المدفعيّ والجويّ بالصواريخ والطائرات المُسيّرة على مُدن وقرى متعددة في إقليم كردستان العراق، فيما سلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة.

وذكر بيان لوزارة الخارجية تلقته (بغداد اليوم)، أن “وزارة الخارجيَّة، إستدعت السفير الإيرانيّ لدى العراق، جرّاء عمليات القصف المدفعيّ والجويّ بالصواريخ والطائرات المُسيّرة على مُدن وقرى متعددة في إقليم كردستان العراق، طيلة الأيام الماضيّة، لاسيما صباح يوم الأربعاء المُوافق 2022/9/28، والــذي أدّى إلـى استشهاد وأصـابة عـدد مـن المدنيين العراقيين الآمنين بضمنهم نساء وأطفال، وما تسبّب به من ترويع للسكان، وبثّ الذعر بينهم، وتدمير للبنى التحتيّة”.

وأضاف أن “رئيس دائرة الدول المجاورة إحسان العواديّ، سلّم سفير الجُمهوريَّة الإسلاميَّة الإيرانيَّة لدى العراق مُذكّرة إحتجاجٍ شديدة اللهجة، تضمّنت إدانة الحُكُومة العراقيَّة لهـذه الجريمة والتي مثلت إستمراراً لاعتداءات القوات الإيرانيَّة على سيادة العراق وحرمـة أراضـيـّه وأخـذت طابعـاً جديـداً لا يمكـن السـكوت عنـه، تمثـل بأستهداف المواطنين الآمنين داخل عمق المُدن العراقيَّة”.

وأشار البيان الى أن “الوزارة شددت في المذكرة، رفضها لتلك الأعمال وما نجم عنها من ترويع وإرهاب المواطنين الآمنين”، مبيناً أن “الوزارة طالبت بإحترام سيادة العراق والالتزام بتعهدات الجُمهُوريَّة الإسلاميَّة الإيرانيَّة المنصوص عليها في المواثيق الدوليَّة والابتعاد عن المنطق العسكريّ ولغة السلاح في مُعالجة التحديات الأمنيَّة”، محذرة “من تداعياتها على السلم المُجتمعيّ لكلا البلدين، وعلى الأمن والاستقرار الإقليميين”.

هذا واستهدف قصف إيراني بطائرات مسيرة وصواريخ، امس الأربعاء، مواقع في إقليم كردستان العراق المجاور، حيث تتمركز تنظيمات معارضة كردية إيرانية تندد باستمرار بقمع التظاهرات في إيران، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

فيما أدانت دول عربية وغربية الضربات الإيرانية على إقليم كردستان والتي تمثل “تعديا على سيادة العراق، واشنطن قالت: إن إيران لا يمكنها إبعاد النظر عن مشاكلها الداخلية من خلال هجمات، فيما طالبت ألمانيا بوقف فوري لهذه الضربات.
العناوين الاكثر قراءة

 

العودة إلى الاخبار

cron