الوثيقة | مشاهدة الموضوع - هل باتت العملية العسكرية التركية شمال شرق سورية امرا واقعا.. القوات الامريكية تخلي مواقع عسكرية في المنطقة.. مظلوم عبدي بعد ان رفض الوساطة الروسية بتحريض من واشنطن يطالب بموقف امريكي قوي مع تزايد الحشود التركية على الحدود
تغيير حجم الخط     

هل باتت العملية العسكرية التركية شمال شرق سورية امرا واقعا.. القوات الامريكية تخلي مواقع عسكرية في المنطقة.. مظلوم عبدي بعد ان رفض الوساطة الروسية بتحريض من واشنطن يطالب بموقف امريكي قوي مع تزايد الحشود التركية على الحدود

القسم الاخباري

مشاركة » الأربعاء نوفمبر 30, 2022 7:01 pm

8.jpg
 
بيروت ـ “راي اليوم” من نور علي:
أعلن البنتاغون، تقليص عدد الدوريات المشتركة في شمال سورية مع قوات سورية الديمقراطية “قسد” المدعومة من الولايات المتحدة، مع وصول الحشود العسكرية التركية الى الحدود مع سورية، وإعلان تركية اكتمال التحضيرات لعملية عسكرية برية داخل الأراضي السورية لابعاد قوات “قسد” عن مناطق “تل رفعت ومنبج وعين العرب” الحدودية. وأكدت مصادر محلية في منطقة شمال شرق سورية انسحاب القوات الامريكية من بعض المواقع خلال الساعات الماضية، وهو ما يؤشر الى فشل الولايات المتحدة في ثني تركية عن القيام بعملية برية في تلك المناطق، بعد اطلاقها عملية ” مخلب السيف” التي اقتصرت خلال الأسبوع الماضي على الغارات الجوية.
وقال المتحدث باسم “البنتاغون”، العميد باتريك رايدر، للصحفيين، بينما لم تتوقف العمليات ضد تنظيم “الدولة”، تعيّن تقليص الدوريات الأمريكية، لأن “قسد” خفضت عدد الدوريات الخاصة بها، وهذا ما استدعى ذلك. وحث رايدر على “ضبط النفس” والتركيز على الحملة ضد تنظيم “الدولة.
وأضاف رايدر أن وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، سيتحدث مع نظيره التركي قريبًا، وأن القوات الأمريكية العاملة في سوريا لم تنسحب من المنطقة، وأعرب عن قلق بلاده إزاء أي عملية تركية برية في الشمال السوري، مشيرًا إلى أن واشنطن على تواصل مباشر مع أنقرة.
 ولم تقتصر التحركات الامريكية على اخلاء بعض المواقع العسكرية انما طاولت اجلاء جميع الموظفين المدنيين الأمريكيين في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) شمال شرق سوريا.
وقال موقع “المونيتور” الأميركي إن الإجلاء شمل جميع الموظفين المدنيين الأميركيين بما في ذلك الدبلوماسيين باتجاه مدينة أربيل عاصمة كردستان العراق، موضحاً أن الإجلاء جاء بسبب الضربات التركية التي باتت تطاول المرافق الحيوية والبنية التحتية لقسد شمال شرق سوريا، ولا سيما المنشآت النفطية ومحطات الطاقة.
 من جانبه أكد قائد “قوات سورية الديمقراطية” المدعومة من الولايات المتحدة، مظلوم عبدي، أنه لا يزال يخشى غزواً برياً تركياً على الرغم من التأكيدات الأميركية. وطالب عبدي برسالة “أقوى” من واشنطن بعد رؤية تعزيزات تركية غير مسبوقة على الحدود.
وكانت مصادر محلية متابعة تحدثت لـ”راي اليوم” أفادت ان المبعوث الأمريكي الذي التقى قادة قسد قبل أيام حثهم على عدم التجاوب مع الوساطة الروسية، واجتمع وفد روسيا مع قادة قسد وقدم مقترحات تتضمن انسحاب قوات سورية الديمقراطية من المناطق الحدودية وتسليمها للجيش السوري وعودة مؤسسات الحكومة السورية الى تلك المناطق مقابل وقف تركية للعملية العسكرية، لكن قادة قسد رفضوا الوساطة الروسية وفضلوا الوثوق بالوعود الامريكية بالضغط على انقرة.
وحسب المشهد الراهن فان الولايات المتحدة ربما تستعد لترك قوات سورية الديمقراطية لوحدها امام الحملة العسكرية التركية في مشهد تكرر خلال السنوات الماضية خسرت بموجبها القوات الكردية مناطق واسعة لحساب القوات الموالية لتركية.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron