الوثيقة | مشاهدة الموضوع - غزة: مجازر دموية… وقصف الاحتلال استهدف مدرسة لتعليم القرآن
تغيير حجم الخط     

غزة: مجازر دموية… وقصف الاحتلال استهدف مدرسة لتعليم القرآن

القسم الاخباري

مشاركة » الجمعة مايو 24, 2024 5:06 am

2.jpg
 
غزة -«القدس العربي»: نفذت قوات الاحتلال مجازر متعددة في غزة، أمس الخميس، خصوصا في مدينة غزة، ودير البلح، وفيما واصلت كتائب “القسّام” عملياتها، كشفت للمرة الأولى عن أسرها قائد اللواء الجنوبي في فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي خلال عملية ” طوفان الأقصى”، في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
وأكد الدفاع المدني في قطاع غزة استشهاد 26 فلسطينيا في ضربتين جويتين إسرائيليتين فجر أمس الخميس على حي الدرج في مدينة غزة في الحرب المستمرة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.
وبيّن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل “انتشال 16 ضحية بينهم 10 أطفال في قصف صاروخي إسرائيلي استهدف منزلاً في حي الدرج في مدينة غزة”.
وأوضح أن الضربة الثانية استهدفت “مدرسة لتعليم القرآن داخل مسجد فاطمة الزهراء في منطقة الصحابة في حي الدرج في مدينة غزة”.
وأكد أن بين القتلى 15 طفلا على الأقل، 10 منهم قضوا في منزل عائلة “شابط” في الحي.
وتمكنت فرق الدفاع المدني من انتشال عدد منهم ونقلهم إلى مستشفى المعمداني في المدينة، وفق بصل.
كذلك استشهد 12 فلسطينيا وأصيب آخرون، بينهم أطفال ونساء، جراء قصف شنته طائرات حربية إسرائيلية على مقر حكومي يؤوي نازحين في مدينة دير البلح وسط غزة.
وقال مصدر طبي لـ “الأناضول”: “وصل 12 شهيدا بينهم أطفال ونساء، وعدد كبير (دون تحديد) من الإصابات إلى مستشفى شهداء الأقصى جراء استهداف طائرات مقرا لوزارة التنمية الاجتماعية في مدينة دير البلح”.
فيما أوضح شهود عيان أن المقر يؤوي “أعدادا كبيرة من النازحين في داخله وفي محيطه”، ما أدى إلى “وقوع شهداء وإصابات” بين هؤلاء النازحين.
وذكروا أن الطواقم الطبية وعناصر الدفاع المدني “لا تزال تبحث عن مصابين وشهداء” في مكان الاستهداف الإسرائيلي.
وكان 10 شهداء وأكثر من 20 إصابة قد سقطوا في استهداف طائرات الاحتلال مجموعة مواطنين في حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة.
في حين قالت كتائب “القسّام” في مقطع مصور نشرته عبر منصة تليغرام أمس الخميس: “اللواء أساف حمامي قائد اللواء الجنوبي في فرقة غزة، تم أسره في 7 أكتوبر/ تشرين الأول، وتعرض لإصابة أثناء اعتقاله”.
وخلال المقطع وجهت “القسّام” تساؤلًا مفتوحا عن مصير حمامي، في ظل إصابته في هجوم 7 أكتوبر/ تشرين الأول.
وأضافت مستنكرة موقف حكومة بنيامين نتنياهو من “قيادة تترك قادة جيشها في الأسر”.
وأرفقت المقطع المصور بوسمي: “الوقت – ينفد” و”حكومتكم ـ تكذب”.
“القسّام” أعلنت أيضا أن مقاتليها خاضوا اشتباكات من مسافة صفر مع جنود الاحتلال في حي البرازيل، وكذلك وعن إطلاق قذائف هاون على القوات المتوغلة في حي البرازيل وبوابة صلاح الدين.
في المقابل، أقرّ جيش الاحتلال بإصابة 30 جنديا بينهم 22 في قطاع غزة خلال الـ 48 ساعة الماضية.
وحسب معطيات نشرها على موقعه الإلكتروني، فإن عدد الجنود الجرحى منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وصل إلى 3573 ارتفاعا من 3568 يوم أول أمس.
وقُتل خلال الحرب على غزة أيضا 634 عسكرياً إسرائيلياً.
وبالتزامن مع هذه الخسائر، كشف تحقيق أجرته صحيفة عبرية عن “تذمر حاد” يسود بين جنود الاحتياط في جيش الاحتلال جراء طول مدة الخدمة، بعد مضي 230 يوماً على حرب غزة.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron