الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أسعار النفط تعاود الارتفاع إلى 82.41 دولار للبرميل بعد خسائر لثلاث جلسات
تغيير حجم الخط     

أسعار النفط تعاود الارتفاع إلى 82.41 دولار للبرميل بعد خسائر لثلاث جلسات

القسم الاخباري

مشاركة » الجمعة مايو 24, 2024 5:09 am

3.jpg
 
لندن – رويترز: ارتفعت أسعار النفط أمس الخميس بعد تراجعها على مدار الأيام الثلاثة السابقة رغم رغبة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في مواصلة تشديد السياسة النقدية (إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة) بشكل أكبر في حال ظل التضخم مرتفعاً، وهي خطوة قد تضر بالطلب على النفط.
وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي العالمي 51 سنتاً بما يعادل 0.6 في المئة إلى 82.41 دولار للبرميل بحلول الساعة 1121 بتوقيت غرينتش. وصعدت العقود الآجلة لخام القياس الأمريكي (غرب تكساس الوسيط” 51 سنتاً أو 0.7 في المئة إلى 78.08 دولار. وانخفض كلا الخامين القياسيين بأكثر من واحد في المئة أمس الأول.
وأظهر محضر اجتماع السياسة النقدية الماضي للاحتياطي الاتحادي الصادر أمس الأول أن المركزي الأمريكي ناقش احتمال رفع أسعار الفائدة للتصدي لاستمرار ارتفاع معدل التضخم.
وجاء في محضر الاجتماع “أشار العديد من المشاركين إلى رغبة في تشديد السياسة بشكل أكبر في حالة تجسد مخاطر التضخم بطريقة تجعل مثل هذا الإجراء مناسباً”.
ويؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى زيادة تكاليف الاقتراض مما يسهم في تقليص أموال قد تساعد في تعزيز النمو الاقتصادي والطلب على الخام في أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.
وتأثرت السوق أيضاً بارتفاع مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 1.8 مليون برميل الأسبوع الماضي، وفقا لبيانات “إدارة معلومات الطاقة”، مقارنة مع تقديرات بانخفاض 2.5 مليون برميل.
على الصعيد العالمي، تعرضت أسواق النفط الخام الفعلية في الآونة الأخيرة لضغوط بسبب ضعف الطلب من مصافي التكرير ووفرة المعروض.
وقال محللو سيتي بنك في مذكرة أمس الخميس “تراجع السوق في الآونة الأخيرة جاء على خلفية بيانات ضعيفة، منها ارتفاع مخزونات النفط والطلب الفاتر وضعف هامش المصافي وزيادة خطر تخفيضات الإنتاج”.
وقالت وزارة الطاقة الروسية في وقت متأخر من مساء الأربعاء إن روسيا قالت إنها تجاوزت حصتها الإنتاجية في إطار “أوبك+” في أبريل نيسان “لأسباب فنية” وستقدم قريبا إلى أمانة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) خطتها للتعويض عن الخطأ.
ومن المقرر أن يجتمع تحالف “أوبك+”، الذي يضم منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفاء بقيادة روسيا، في الأول من يونيو حزيران لاتخاذ قرار بشأن مستويات خفض الإنتاج.
وقال جون إيفانز من شركة “بي.في.إم” للسمسرة في النفط “يُنظر إلى اجتماع يونيو/حزيران على أنه صعب في قدرته على إحكام السيطرة على السوق بشكل أكبر، وهناك إجماع متزايد على أن أفضل ما سيتوصل إليه التحالف هو تمديد الخفض الطوعي الحالي”.
وأضاف “قد تظهر نتائج إيجابية في الخريف لكن في الوقت الراهن لن يفعل (هذا الإجراء) الكثير لتهدئة السوق التي تفتقر إلى الثقة”.
وقالت “سيتي ريسيرش” في مذكرة أمس الأول إنها لا تزال تتوقع ألا يزيد تحالف “أوبك+” حجم تخفيضات الإنتاج في الربع الثالث من العام الجاري.
وأضافت المذكرة “زيادة التخفيضات ستكون على الأرجح مفاجأة ذات أثر إيجابي، لكنه يظل احتمالا ضعيفا من وجهة نظرنا”.
وقالت أيضاً إن مؤشرات أسعار النفط لديها لا تزال تتجه لأن يسجل متوسط خام برنت 86 دولاراً في الربع الثاني من 2024، لكن المتوسط بالنسبة للنصف الثاني من العام يتجه نحو 70 دولارا ومتوسط 60 دولارا في 2025.
وقالت المذكرة إنه في الأشهر المقبلة، فإن المشهد الجيوسياسي فيما يخص النفط الخام، والذي يشمل ضربات الطائرات المسيرة الأوكرانية وحرارة الصيف والأعاصير التي تؤثر على عمليات التكرير، ينذر باحتمالات ارتفاع حتى منتصف العام. وفي وقت سابق من الشهر، توقعت سيتي للأبحاث أن تتراجع أسعار النفط خلال 2024، مع وصول العقود الآجلة لخام برنت إلى 86 دولارا للبرميل في الربع الثاني من 2024 و74 دولارا في الربع الثالث.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron