الوثيقة | مشاهدة الموضوع - حزب الله يعلن شنه هجوماً بالصواريخ والمسيّرات على تسعة مواقع عسكرية اسرائيلية رداً على اغتيال القيادي طالب عبدالله.. وأمريكا تشعر بـ”قلق بالغ” من التصعيد على الحدود بين إسرائيل ولبنان
تغيير حجم الخط     

حزب الله يعلن شنه هجوماً بالصواريخ والمسيّرات على تسعة مواقع عسكرية اسرائيلية رداً على اغتيال القيادي طالب عبدالله.. وأمريكا تشعر بـ”قلق بالغ” من التصعيد على الحدود بين إسرائيل ولبنان

القسم الاخباري

مشاركة » الخميس يونيو 13, 2024 4:01 pm

2.jpg
 
بيروت-(أ ف ب) – أعلن حزب الله الخميس شنّه هجوماً مشتركاً بالصواريخ والمسيّرات على تسعة مواقع عسكرية على الأقل في شمال إسرائيل وهضبة الجولان المحتلة، في عملية متزامنة قال إنها جاءت “رداً” على اغتيال القيادي طالب عبدالله.
وقال حزب الله في بيان “شنّت المقاومة الإسلامية هجوماً مشتركاً بالصواريخ والمسيّرات حيث استهدفت بصواريخ الكاتيوشا والفلق ست ثكنات ومواقع عسكرية” في شمال إسرائيل وهضبة الجولان المحتلة.
وأضاف “بالتزامن شنّ مجاهدو القوة الجوية بعدة أسراب من المسيّرات الانقضاضية هجوماً جوياً” على ثلاث قواعد أخرى، بينها قاعدة قال إنها تضم مقراً استخباراتياً “مسؤولاً عن الاغتيالات”.
ووضع حزب الله الهجوم، الذي يعدّ الأوسع على مواقع اسرائيلية منذ بدء التصعيد عبر الحدود قبل أكثر من ثمانية أشهر، في “إطار الرد على الاغتيال الذي نفذه العدو الصهيوني في بلدة جويا”، في إشارة الى ضربة جوية أودت الثلاثاء بطالب عبدالله الذي يُعد القيادي الأبرز بين من قُتلوا بنيران إسرائيلية منذ بدء القصف عبر الحدود.
وأفاد الجيش الإسرائيلي من جهته عن رصده “إطلاق نحو أربعين قذيفة باتجاه منطقة الجليل ومرتفعات الجولان”، مشيراً الى “اعتراض بعضها من قبل الدفاعات الجوية، بينما سقطت بعض القذائف في مناطق مفتوحة وأسفرت عن اندلاع حرائق”.
وأشار الجيش كذلك الى “رصد خمسة أهداف جوية مشبوهة منذ الساعة الثانية ظهراً (11,00 ت غ)، اعترضت الدفاعات الجوية ثلاثة منها”.
ad
إثر الهجوم، أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ديفيد منسر خلال مؤتمر صحافي أن إسرائيل “سترد بقوة على جميع الاعتداءات التي يقوم بها حزب الله”.
وأضاف “ستعيد إسرائيل إرساء الأمن على حدودنا الشمالية سواء من خلال الجهود الدبلوماسية أو غير ذلك”.
ويأتي الهجوم الخميس بعد شنّ حزب الله الأربعاء سلسلة هجمات مماثلة تخللها إطلاق أكثر من 150 صاروخاً باتجاه مواقع إسرائيلية، وضعها الحزب في إطار الرد على مقتل عبدالله مع ثلاثة مقاتلين كانوا برفقته.
وخلال مراسم تشييع عبدالله، قال رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله هاشم صفي الدين الأربعاء “إذا كانت رسالة العدو (..) النيل من عزيمتنا”، فعليه أن “يعلم أن جوابنا القطعي (…) سنزيد من عملياتنا شدة وبأساً وكماً ونوعاً”.
منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلاميّة (حماس) في السابع من تشرين الأوّل/أكتوبر في قطاع غزّة، يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي.
ويعلن حزب الله قصف مواقع عسكرية وتجمعات جنود وأجهزة تجسس في الجانب الإسرائيلي “دعماً” لغزة و”اسناداً لمقاومتها”، بينما تردّ اسرائيل باستهداف ما تصفه بأنه “بنى تحتية” تابعة لحزب الله وتحركات مقاتليه.
وخلال ثمانية أشهر من القصف المتبادل بين اسرائيل وحزب الله، أسفر التصعيد عن استشهاد 468 شخصاً على الأقل في لبنان بينهم 307 على الأقلّ من حزب الله وقرابة 90 مدنياً، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات حزب الله ومصادر رسميّة لبنانيّة.
وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 15 عسكرياً و11 مدنياً.
من جهته، قال مسؤول أمريكي كبير إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ من أن الأعمال القتالية على الحدود الإسرائيلية اللبنانية قد تتصاعد إلى حرب شاملة، مضيفا أن هناك حاجة إلى ترتيبات أمنية محددة للمنطقة وأن وقف إطلاق النار في غزة ليس كافيا.
وتتبادل إسرائيل وحزب الله المتحالف مع إيران إطلاق النار في تكثيف لهجماتهما بشكل مطرد منذ اندلاع حرب غزة في أكتوبر تشرين الأول مما أثار مخاوف من حدوث مواجهة أكبر بينهما.
وأردف المسؤول قائلا “أجرينا محادثات باستمرار وبشكل عاجل في أوقات مختلفة مع إسرائيل ولبنان على مدى الأشهر الثمانية منذ بداية الأزمة… لمنعها من التطور إلى حرب شاملة قد يكون لها تداعيات على أماكن أخرى في المنطقة”.
وأضاف “العودة إلى الوضع الذي كان قائما في لبنان يوم السادس من أكتوبر ليس خيارا مقبولا أو ممكنا”.
وأطلق حزب الله أمس الأربعاء أكبر عدد من الصواريخ في يوم واحد على إسرائيل منذ اندلاع الأعمال القتالية عبر الحدود قبل ثمانية أشهر، وذلك ردا على غارة إسرائيلية أسفرت عن مقتل قائد ميداني كبير في الجماعة اللبنانية.
وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في الدوحة أمس الأربعاء إن أفضل طريقة لتمكين الحل الدبلوماسي في شمال إسرائيل هو حل الصراع في غزة في الجنوب.
وأضاف “هذا يتطلب ممارسة ضغوط شديدة على النظام. سيؤدي ذلك إلى استبعاد تبرير حزب الله لشن هذه الهجمات، وأعتقد أن ذلك سيفسح المجال لحل الأمر دبلوماسيا”.
غير أن المسؤول الأمريكي قال إنه ستكون هناك حاجة إلى فعل المزيد.
وأضاف “لا يكفي مجرد التوصل إلى وقف لإطلاق النار… يجب أن يكون هناك ترتيب يسمح للإسرائيليين بالعودة إلى منازلهم في الشمال”.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار