الوثيقة | مشاهدة الموضوع - الحوثيون يعلنون استهداف سفينة وحاملة طائرات أمريكية.. وواشنطن تنفي-
تغيير حجم الخط     

الحوثيون يعلنون استهداف سفينة وحاملة طائرات أمريكية.. وواشنطن تنفي-

القسم الاخباري

مشاركة » السبت يونيو 22, 2024 8:27 pm

1.png
 
صنعاء: أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، السبت، استهداف سفينة وحاملة طائرات أمريكية في البحرين الأحمر والعربي بصواريخ باليستية ومجنحة، فيما نفى مسؤولان أمريكيان لوكالة رويترز ذلك.

وجاء الإعلان الحوثي في بيان متلفز للمتحدث العسكري لقوات الحوثيين يحيى سريع، الذي قال “انتصارا لمظلومية الشعب الفلسطيني وردا على العدوان الأمريكي البريطاني على بلدنا نفذت القوات البحرية (للجماعة) عمليتين عسكريتين في البحرين الأحمر والعربي”.

وأوضح سريع ان “العملية الأولى استهدفت سفينة (Transworld navigator) في البحر العربي بعدد من الصواريخ البالستية ما أدى إلى إصابتها بشكل مباشر”.

وأشار المتحدث العسكري إلى أن “استهداف السفينة جاء نتيجة لانتهاك الشركة المالكة لها (لم يذكرها)، قرار (الجماعة) حظر الدخول إلى موانئ فلسطين المحتلة”.

وأضاف أن “القوات الصاروخية نفذت عملية أخرى استهدفت حاملة الطائرات الامريكية آيزنهاور شمالي البحر الأحمر بعدد من الصواريخ الباليستية والمجنحة وحققت أهدافها بنجاح”.

وأكد سريع “استمرار القوات المسلحة في تنفيذ عملياتها العسكرية إسنادا وانتصارا للشعب الفلسطيني حتى وقف العدوان (الإسرائيلي) ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”.

وأكمل أن قواته ” لن تتردد باستهداف القطع الحربية الأجنبية المعادية في البحرين الأحمر والعربي ردا على العدوان (الأمريكي البريطاني) على بلدنا ودفاعا عن اليمن العزيز”.

و”تضامنا مع غزة” في مواجهة الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، باشرت جماعة الحوثي منذ نوفمبر/ تشرين الثاني، استهداف سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بها في البحر الأحمر بصواريخ ومسيّرات.

وردا على هذه الهجمات، بدأت واشنطن ولندن منذ مطلع العام الجاري، شن غارات جوية وهجمات صاروخية على “مواقع للحوثيين” باليمن، وهو ما قابلته الجماعة بإعلانها أنها باتت تعتبر كافة السفن الأمريكية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية، وتوسيع هجماتها إلى السفن المارة بالبحر العربي والمحيط الهندي أو أي مكان تطاله أسلحتها.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلفت أكثر من 123 ألف شهيد وجريح فلسطيني، وما يزيد على 10 آلاف مفقود، إضافة إلى نقص حاد في المستلزمات الإنسانية والغذائية بلغت حد المجاعة خاصة شمال القطاع.

وتواصل إسرائيل حربها رغم قرارين من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح جنوبي القطاع، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.

(وكالات)
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron