الوثيقة | مشاهدة الموضوع - من يفكر بالحرب معنا.. سيندم”.. “حزب الله” ينشر لقطات جوية لمنشآت ومواقع إسرائيلية “حساسة” في الداخل
تغيير حجم الخط     

من يفكر بالحرب معنا.. سيندم”.. “حزب الله” ينشر لقطات جوية لمنشآت ومواقع إسرائيلية “حساسة” في الداخل

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد يونيو 23, 2024 1:37 am

4.jpg
 
بيروت ـ الأناضول: توعد “حزب الله”، مساء السبت، إسرائيل بشن حرب ضدها “بلا ضوابط ولا قواعد ولا سقف”، في حال قررت الأخيرة خوضها مع لبنان.
جاء ذلك في مقطع فيديو ترويجي نشره “الإعلام الحربي” التابع للحزب تحت عنوان: “لمن يهمه الأمر”.
وتضمن الفيديو مقتطفات من كلمة متلفزة سابقة لأمين عام الحزب، حسن نصرالله، قال فيها: “إذا فرضت الحرب على لبنان فإن المقاومة ستقاتل بلا ضوابط وبلا قواعد وبلا سقف”.
ad
وأضاف: “من يفكر في الحرب معنا سيندم إن شاء الله”، وفقا لما جاء في الفيديو.
كما تضمن الفيديو الذي بلغت مدته دقيقة و11 ثانية، مشاهد رصد جوي لمناطق ومدن إسرائيلية حصل عليها “حزب الله” خلال عملية استطلاع واسعة نفذتها طائرات مسيرة تابعة له.
ووفقا لمراقبين، فإن صور الاستطلاع التي ظهرت بالفيديو تظهر أهدافا حيوية وعسكرية إسرائيلية، منها مصافي النفط في مدينة حيفا، ومطار بن غوريون في تل أبيب وميناء أسدود وقواعد عسكرية في الجليل الأعلى.
والثلاثاء الماضي، أعلن “حزب الله” تنفيذ عملية “الهدهد” بإرسال طائرة مسيرة عادت بصور حسّاسة من شمال إسرائيل، وتحديدا من حيفا.
ونشر “حزب الله” حينها مقطعا مصورا يتضمن مسحا دقيقا لمناطق في شمال إسرائيل صورته طائرات مسيرة، قال الحزب إن المسيرات تمكنت من تجاوز وسائل الدفاع الجوي الإسرائيلية، وعادت دون كشفها أو إسقاطها.
وفي الأسابيع الأخيرة، ازدادت حدة التصعيد المتبادل بين تل أبيب و”حزب الله” على الحدود بين إسرائيل ولبنان.
والثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي “المصادقة” على خطط عملياتية لهجوم واسع على لبنان.
فيما يربط “حزب الله” وقف هجماته على إسرائيل بإنهاء الأخيرة حربها على قطاع غزة، التي بدأتها في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.
ومنذ 8 أكتوبر الماضي، تتبادل فصائل فلسطينية ولبنانية في لبنان بينها “حزب الله” مع الجيش الإسرائيلي قصفا يوميا، أسفر عن مئات بين شهيد وقتيل وجريح معظمهم بالجانب اللبناني.
وتقول الفصائل في لبنان إنها تتضامن مع غزة، التي تتعرض منذ 7 أكتوبر 2023 لحرب إسرائيلية خلفت أكثر من 123 ألف شهيد وجريح فلسطيني، معظمهم أطفال ونساء، إضافة إلى آلاف المفقودين.


وكان حسن نصر الله قد حذر إسرائيل في كلمة له يوم الأربعاء قائلا: “التهديد بالحرب على مدى 8 أشهر لم يكن ليخيفنا، مع أن هناك أناسا يقيّمون هذا الاحتمال على أنه جدي. نحن كمقاومة حضرنا أنفسنا لأسوأ الأيام والعدو يعلم ما ينتظره، ولذلك بقي مرتدعا”.
وأضاف: “العدوّ يعلم أنه لن يبقى مكان في الكيان سالما من صواريخنا ومسيراتنا وليس عشوائيا، فلدينا بنك أهداف حقيقي وكبير، ولدينا القدرة على الوصول إلى هذه الأهداف بما يزعزع أُسس الكيان”، لافتا إلى أن “العدو يعرف أيضا أن ما ينتظره في البحر المتوسط كبير جدا، وكل سواحله وبواخره وسفنه ستستهدف”.
في حين صرح وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت ردا على ذلك بأن “حزب الله” هو من بدأ الحرب، مشددا على أن من “واجب إسرائيل” تغيير الوضع، حسبما ذكرت القناة 12 الإسرائيلية.
ويتبادل الطرفان على لسان قياداتهما التهديدات والتحذيرات، وسط دعوات دولية لخفض التصعيد وتجنب الدخول في حرب قد تتحول إلى صراع إقليمي أشمل.
ويؤكد “حزب الله” أن عملياته تأتي في إطار “دعم غزة وخلق جبهة مساندة لها”، مشددا على أن توقف هذه العمليات “رهن بتوقف العدوان على غزة”.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron